Open toolbar

قافلة مدرعة من القوات الموالية لروسيا تتحرك على طول طريق خلال الصراع الأوكراني الروسي في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية- 21 أبريل 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

قال مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية، الجمعة، إن الهجوم الروسي على منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، يتقدّم "ببطء وبطريقة غير منتظمة" وتأخر عن موعده المحدّد، بسبب مقاومة الجيش الأوكراني.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته للصحافيين: "نعتقد أنهم تأخّروا عما كانوا يأملون أن يحققوه في دونباس".

وتابع: "تأخّروا عدّة أيام على الأقلّ (...) هم بعيدون من الالتقاء" بالجيوش التي دخلت من منطقة خاركوف (شرق) في شمال دونباس، وبالجيوش الآتية من جنوب البلاد، وهو أحد أهداف الجيش الروسي لمحاصرة القوات الأوكرانية المنتشرة على الجبهة حول منطقتيْ دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين. 

وأردف: "لا يتقدّمون بسرعة كبيرة"، متابعاً: "بضعة كيلومترات يومياً، إنه الحدّ الأقصى لما يمكنهم فعله لأن (الجيش الأوكراني) يردعهم".

تجنب أخطاء كييف

وأوضح المسؤول الأميركي، أنه حتى لو بدأ القتال، "نعتقد أن (الروس) يواصلون تهيئة الظروف لهجوم مستدام وأكبر وأطول".

ولفت إلى أن القوات الروسية "لا تريد ارتكاب الأخطاء نفسها التي ارتكبتها في كييف" حيث جُمّدت صفوف من الدبابات من قبل القوات الأوكرانية المسلحة بقاذفات صواريخ محمولة على الكتف، وحصل الدعم اللوجستي عن بُعد.

وأوضح أن "نيران المدفعية والغارات الجوية التي يشنونها على القوات الأوكرانية ليس لها التأثير المطلوب، لأن الأوكرانيين يواصلون المقاومة (...) لذلك نعتقد أن تقدمهم كان بطيئاً وغير منتظم خلال الساعات الـ24 الأخيرة".

قصف خلال زيارة جوتيريش

وفي سياق متصل، أكدت روسيا الجمعة أنها نفذت ضربة جوية على كييف خلال زيارة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، في هجوم هو الأول من نوعه على العاصمة الأوكرانية منذ نحو أسبوعين وأدى إلى مقتل صحافية.

وقتلت فيرا جيريتش المنتجة في إذاعة أوروبا الحرة/راديو ليبرتي التي تمولها الولايات المتحدة في سقوط صاروخ روسي على المنزل الذي تعيش فيه في كييف، على ما أكدت الإذاعة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية الجمعة، أنها نشرت أسلحة "جوية بعيدة المدى وعالية الدقة" دمرت "مباني الإنتاج التابعة لشركة أرتيوم للصواريخ والفضاء في كييف".

واعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الضربات التي وقعت عقب محادثاته مع جوتيريش، مسعى من روسيا "لإذلال الأمم المتحدة وكل ما تمثله المنظمة".

وقبل القصف زار جوتيريش بوتشا وضواحي أخرى من كييف تُتهم موسكو بارتكاب جرائم حرب فيها. وتنفي روسيا قتل مدنيين.

ودانت ألمانيا  الضربات "غير الإنسانية" على كييف والتي تظهر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين"لا يحترم القانون الدولي مطلقاً".

في أحد الأحياء السكنية بكييف شاهد مراسلو "فرانس برس" تصاعد النيران والدخان من أحد المباني عقب القصف الروسي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.