Open toolbar

الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف خلال احتفال في سانت بطرسبرغ- 29 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو-

قال الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف الأحد، إن رفض أوكرانيا والقوى الغربية الاعتراف بسلطة موسكو على شبه جزيرة القرم يُمثل "تهديداً مباشراً" لروسيا، متوعداً بأن أي هجوم خارجي على المنطقة سيتبعه "رد مزلزل".

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود من أوكرانيا في عام 2014، بعد الإطاحة برئيس مؤيد لموسكو في كييف، وسط احتجاجات حاشدة في الشوارع، ثم دعمت موسكو بعد ذلك انفصاليين مسلحين مؤيدين لها في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن ميدفيديف قوله إنه في حالة وقوع هجوم على شبه جزيرة القرم، "سيأتي يوم الحساب سريعاً وسيكون صعباً للغاية، ومن الصعب جداً إخفاؤه".

ولم يخض ميدفيديف في التفاصيل، لكنه حذر في السابق الولايات المتحدة من مخاطر مُحاولة معاقبة قوة نووية مثل روسيا على ما تقوم به في أوكرانيا، قائلاً إن ذلك "قد يعرض البشرية للخطر".

وتم بث هذه التعليقات بعد يوم من تصريح مسؤول أوكراني بأن شبه جزيرة القرم، التي لا يزال معظم العالم يعترف بأنها جزء من أوكرانيا، يُمكن أن تكون هدفاً لصواريخ "هيمارس" أميركية الصنع التي نشرتها كييف في الآونة الأخيرة خلال قتالها للقوات الروسية.

وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن ميدفيديف قوله لمجموعة من المحاربين القدامى في الحرب العالمية الثانية: "إذا كانت أي دولة أخرى، سواء كانت أوكرانيا أو دول حلف شمال الأطلسي، تعتقد أن شبه جزيرة القرم ليست روسية، فهذا يُمثل تهديداً منهجياً لنا".

وأضاف ميدفيديف، الذي يشغل الآن منصب نائب رئيس مجلس الأمن الروسي: "هذا تهديد مباشر وصريح، وخصوصاً بالنظر إلى ما حدث لشبه جزيرة القرم. عادت شبه جزيرة القرم إلى روسيا".

ولطالما أكدت موسكو  أنها لن تفاوض على شبه جزيرة القرم وإقليم دونباس.

وفي يونيو الفائت، قال مساعد الرئيس الروسي ورئيس وفد التفاوض مع أوكرانيا فلاديمير ميدينسكي إن شبه جزيرة القرم وإقليم دونباس "لا يُشكلان محوراً للنقاش بالنسبة إلى روسيا في المفاوضات مع أوكرانيا"، مؤكداً أن "القرم جزء ذو سيادة من روسيا ومكرّس في الدستور".

إقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.