Open toolbar

رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا والرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول خلال لقائهما في نيويورك - 21 سبتمبر 2022 - korea.net

شارك القصة
Resize text
دبي-

انتهز رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا والرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول، قمة أولى بين زعيمَي البلدين منذ نحو 3 سنوات، للتعهد بتسوية ملفات تاريخية مسّت علاقاتهما، كما أفادت "بلومبرغ".

والتقى يون وكيشيدا "بشكل غير رسمي" لنصف ساعة في نيويورك، حيث ألقى كلاهما خطاباً خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وناقش الجانبان أيضاً أهمية التعاون الذي يشمل الولايات المتحدة، فيما تواجه كوريا الجنوبية واليابان تهديدات من كوريا الشمالية.

ووَرَدَ في بيان أصدرته اليابان أن "الزعيمين يشتركان في الحاجة إلى حلّ القضايا العالقة واستعادة علاقات صحية بين اليابان وكوريا الجنوبية".

وأضاف أنهما اتفقا على تطوير العلاقات "بطريقة موجّهة نحو المستقبل، على أساس العلاقات الودية والتعاونية التي أقامها البلدان، منذ تطبيع العلاقات الدبلوماسية في عام 1965".

أما كوريا الجنوبية فأعلنت أن الدولتين تتشاركان حاجة ملحّة لـ"تحسين العلاقات الثنائية من خلال تسوية القضايا العالقة، وتحقيقاً لهذا الهدف، وجّهتا السلطات الدبلوماسية بتسريع الحوار".

ونقلت وكالة "رويترز" عن ناطق باسم يون قوله إن الزعيمين يتشاركان مخاوف جدية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية، بما في ذلك قانون أُقرّ أخيراً ويجيز توجيه الضربة النووية الأولى وإمكانية استئناف التجارب الذرية، للمرة الأولى منذ عام 2017.

ملف التعويضات

وأدت قرارات أصدرتها محاكم كورية جنوبية خلال السنوات الأخيرة، طالبت شركات يابانية بتعويض عمال كوريين عن عمل قسري أُرغموا عليه خلال الحكم الاستعماري الياباني لشبه الجزيرة الكورية (1910-1945)، إلى توتر العلاقات بين سول وطوكيو.

كذلك ثمة نزاع تجاري بين الدولتين، فيما تسعى إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى تأمين خطوط إمداد لسلع حيوية، مثل أشباه الموصلات، بحيث تقلّص اعتمادها على الصين.

واعتبرت اليابان أن قرارات المحاكم الكورية الجنوبية جائرة، مشددة على أن مسائل التعويضات "سُوّيت بشكل كامل ونهائي" بموجب اتفاق مُبرم في 1965، أدى لتطبيع العلاقات بين طوكيو وسول، بحسب "بلومبرغ".

وطرح يون خطة لتسوية هذه المشكلة، من خلال إنشاء صندوق مشترك بين البلدين، لكن ثمة فرصاً ضئيلة لدعمها في اليابان، التي لا تزال غاضبة بعدما قوّض الرئيس الكوري الجنوبي السابق مون جاي إن صندوقاً مشابهاً أُنشئ للنساء اللواتي أُرغمن على العمل في بيوت دعارة تابعة للجيش الإمبراطوري.

وحضّت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية المحكمة العليا في سول قبل أشهر، على تأجيل إصدار حكم بشأن تصفية أصول شركة يابانية لدفع تعويضات لعمال السخرة. وأضافت أنها تبذل جهوداً دبلوماسية لحلّ المشكلة.

قمة 2019

سعى يون إلى تعاون عسكري أكبر مع الولايات المتحدة، وطرح سياسات أمنية تدعم خطاً متشدداً بشأن الصين وكوريا الشمالية، بما يتماشى مع المواقف التي اتخذتها حكومة كيشيدا.

والتقى يون وكيشيدا لفترة وجيزة، خلال قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) بمدريد في يونيو الماضي، لكن القمة الرسمية الأخيرة بين البلدين عُقدت في ديسمبر 2019، عندما التقى رئيس الوزراء الياباني آنذاك شينزو آبي سلف يون، الرئيس مون جاي إن الذي سعى إلى التقارب مع كوريا الشمالية وانتهج سياسة مهادنة مع الصين.

وتستضيف كوريا الجنوبية واليابان الجزء الأكبر من القوات الأميركية في آسيا، ويسعى كلاهما لتحقيق توازن دقيق، بين علاقاتهما الأمنية مع واشنطن وتعاونهما الاقتصادي مع بكين، أبرز شريك تجاري لكليهما.

وفي أغسطس الماضي، أعلنت الولايات المتحدة أنها نفذت تدريبات مشتركة للدفاع الصاروخي قبالة هاواي، مع اليابان وكوريا الجنوبية، ما عزّز من أهمية التدريبات وأظهر استعداداً للعمل معاً لمواجهة التهديدات التي تشكّلها كوريا الشمالية والصين.

غواصة كورية شمالية جديدة

اجتماع كيشيدا ويون تزامن مع تقرير أعدّه موقع "38 نورث"، المتخصّص في شؤون كوريا الشمالية ويتخذ الولايات المتحدة مقراً، أفاد بأن صوراً التقطتها أقمار اصطناعية تجارية تُظهر أن بيونج يانج ربما تستعد لتدشين غواصة جديدة، يُعتقد بأنها قادرة على إطلاق صواريخ باليستية.

وكشفت صور لحوض "سينبو الجنوبي لتشييد السفن"، على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية، في 18 سبتمبر، 6 زوارق وسفن متجمّعة حول رصيف قاعة البناء. وخلص التقرير إلى أن هذا الأمر يشير إلى استعدادات لتدشين غواصة.

واكتشف محللون للمرة الأولى دلائل على تشييد غواصة جديدة واحدة على الأقلّ، في عام 2016.

وفي عام 2019، أظهرت وسائل إعلام رسمية الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون متفقداً غواصة لم يُعلن عنها مسبقاً، شُيّدت في ظلّ "اهتمامه الخاص" وستكون جاهزة للعمل داخل المياه قبالة الساحل الشرقي.

واعتبر محللون آنذاك أن حجم السفينة الجديدة يشير إلى أنها مصمّمة لحمل صواريخ، بحسب "رويترز".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.