وزير الدفاع الأميركي يزور إسرائيل وألمانيا وبريطانيا ومقر "ناتو"
العودة العودة

وزير الدفاع الأميركي يزور إسرائيل وألمانيا وبريطانيا ومقر "ناتو"

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (يساراً) إلى جانب قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية الجنرال روبرت، خلال زيارة إلى سيول - 17 مارس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن/دبي-

قالت وزارة الدفاع الأميركية في بيان إن وزيرها لويد أوستن سيبدأ جولة، السبت، تشمل إسرائيل وألمانيا ومقر حلف شمال الأطلسي "ناتو" في بلجيكا وبريطانيا.

وجاء في البيان أن أوستن "سيجتمع مع نظرائه ومسؤولين كبار آخرين لبحث أهمية العلاقات الدفاعية الدولية، وتعزيز التزام الولايات المتحدة بالردع والدفاع، وتقاسم الأعباء والأمن الدائم عبر الأطلسي".

من جانبها، ذكرت صحيفة "جوريزاليم بوست" أن أوستن سيلتقي نظيره بيني غانتس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية غابي أشكنازي، ومن المتوقع أن تركز المحادثات على برنامج إيران النووي ونشاط طهران في المنطقة، وتطور الوضع في كل من سوريا ولبنان، والجهود المبذولة للحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في الشرق الأوسط.

إيران وإسرائيل وواشنطن

وتأتي الزيارة تزامناً مع اجتماعات "خطة العمل المشتركة" الشاملة التي بدأت الأسبوع الجاري في فيينا، حيث تسعى واشنطن للتوصل إلى اتفاق طويل الأمد مع إيران، إذ أجريت الثلاثاء محادثات وصفت بأنها "بناءة"، لإحياء الاتفاق المبرم في عام 2015.

وخلصت إلى إعلان تشكيل مجموعات عمل لمناقشة العقوبات التي ربما ترفعها واشنطن، والقيود النووية التي قد تلتزم بها طهران من أجل العودة إلى خطة العمل الشاملة.

ومن جانب آخر، تتزامن أيضاً مع الهجمات البحرية في المنطقة، والتي وصلت ذروتها في وقت سابق هذا الأسبوع بالهجوم على سفينة الشحن الإيرانية "سافيز"، ويعتقد أن البحرية الإسرائيلية نفّذتها.

وكان غانتس قال في تصريحات سابقة في إشارة إلى استعداد بلاده لمواجهة إيران: "لدينا أنظمة هجومية تعمل على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، ومستعدون للعمل في أي جبهة، وفي كل مقياس، وفي أي بُعد سيُطلب من الجيش الإسرائيلي العمل فيه".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.