Open toolbar
"البحر الأحمر السينمائي" يعرض أفلاماً للصغار
العودة العودة

"البحر الأحمر السينمائي" يعرض أفلاماً للصغار

شخصيات كرتونية (من اليمين) نيص آش (سكارليت جوهانسون) وكوالا باستر مون (ماثيو ماكونهي) وبيج جونتر (نيك كرول) في غناء فيلم "Song 2"، من تأليف وإخراج جارث جينينجز. - مهرجان البحر الأحمر السينمائي

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

كشف مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، الأربعاء، عن الأفلام التي سيتم عرضها للمشاهدين الصغار ضمن برنامج "جيل جديد"، وذلك في دورته الافتتاحية التي ستقام من 6 إلى 15 ديسمبر المقبل.

ويعرض برنامج "جيل جديد" إبداعات سينمائية من جميع أنحاء العالم، كما ستحتفي السجادة الحمراء للمهرجان في ختام دورته الافتتاحية بالعرض العالمي الأول لأحد أفلام برنامج "جيل جديد" وهو "برّا المنهج".

وإضافة إلى العروض السينمائية، سيقوم المهرجان بتنظيم سلسلة من الأنشطة والفعاليات التي تستهدف المشاهدين والزوار من الصغار، للاستمتاع بتجربة المهرجان وتنمية عقولهم ومواهبهم.

وقال أنطوان خليفة مدير البرنامج العربي والأفلام الكلاسيكية: "لهذه الأفلام سحر خاص يذكّرنا بسحر السينما ذاتها، سواء كانت قصة خيالية لصبي يريد أن يصبح بطلاً، أو القصص الحقيقية لمجموعة من الأبطال الصغار الذين يكافحون من أجل حياة أفضل".

وأضاف خليفة: "نولي اهتماماً كبيراً بالجيل الجديد من المشاهدين، لأنهم سيرسمون ملامح المشهد السينمائي السعودي. لذا حرصنا على انتقاء أفضل الأعمال السينمائية التي ستحفز عقولهم وتثري حسهم السينمائي، ولا شك بأن هذا الجيل سيقدم مواهب وإبداعات سينمائية ستبهر العالم".

عروض مميزة

ومن المقرر أن يعرض المهرجان في دورته الافتتاحية العرض الأول بالعالم العربي للجزء الثاني من فيلم التحريك المنتظر "هيا نغني 2"، للمخرج البريطاني جارث جينينجز.

وبعد أن استطاع الكوالا إنقاذ المسرح في الجزء الأول، يعود الآن لتقديم أكبر وأفضل عرض موسيقي في المدينة، بمشاركة أهم المواهب الموسيقية.

والفيلم مليء بالضحك والتسلية، ويضم نخبة من نجوم السينما والغناء منهم بونو، وماثيو ماكونوهي، وريس ويذرسبون، وسكارليت جوهانسن، وتارون إيجرتون، وتوري كيلي.

ويمنح طاقم الفيلم أداءً رائعاً لهذه الشخصيات المرسومة بطريقة جميلة، وفي قالب من الكوميديا التي اعتدنا عليها من استوديو إلوميناشينز، مع قصة تلامس القلب وتذكّرنا بدور الموسيقى في حياتنا.

ويختتم المهرجان بالعرض العالمي الأول لآخر أعمال المؤلف والمخرج المصري عمرو سلامة "برّا المنهج".

ويروي الفيلم قصة نور اليتيم الذي يعيش في الريف في أوائل الثمانينيات، وهو صبي ذكي لكنه يعاني من الكذب القهري ومشاكل في نظره، يلبس نظارات لا تعالج ضعف بصره تماماً.

ولكي يحظى باحترام أصدقائه في المدرسة، يغامر بالدخول إلى منزل مسكون أمام مدرسته، منزل يخشى كل الأطفال دخوله.

وفي الداخل، يجد رجلاً عجوزاً يختبئ من العالم، فتنشأ بين الصبي والعجوز علاقة صداقة وتلمذة، وتبدأ معها رحلة اكتشاف الذات الكامنة في صميم هذه الدراما القريبة من القلب.

فيلم "أبطال"

ويشارك المخرج الإسباني مانويل كالفو بأول تجربة له في مجال الأفلام الطويلة في فيلم "أبطال"، وهو من بطولة نخبة من المواهب السعودية منها فاطمة البنوي، وياسر السقّاف، إضافة إلى عمر الزهراني، وخالد الحربي، وغيرهم.

وتدور أحداث الفيلم حول خالد، مساعد مدرب في أحد أفضل فرق كرة القدم السعودية، لكنه مغرور وسريع الانفعال.

وبعد مباراة محبطة للغاية يُظهر ردة فعل فينتهي به المطاف في محاكمة تأديبية، حيث يحرم من وظيفته المرموقة، ويحكم عليه بتدريب لاعبي فريق من ذوي الاحتياجات الخاصة كخدمة اجتماعية.

يقابل فريقه الجديد سوء تصرفاته بحسن مزاحهم وطيبتهم وبراءتهم، وحينها فقط يدرك خالد إلى أي مدى عليه أن يتعلم منهم.

و"بيل: التنين والأميرة" هو أحدث إبداعات المخرج الياباني الذي ترشّح للأوسكار مامورو هوسادا، إذ يستضيف المهرجان عرضه الأول في العالم العربي.

ويروي الفيلم قصة طالبة مدرسة ثانوية تعيش مع والدها في قرية يابانية، بعد وفاة والدتها غرقاً أثناء محاولة إنقاذ حياة شخص غريب.

وهي مثال للتضحية بالنفس وإنكار الذات، وهذه هي الفكرة المحورية لهذا الفيلم الذي يتتبع قصة فتاة وجدت نفسها في عالم افتراضي يعيش فيه أكثر من 5 مليار شخص عبر الإنترنت، وهناك هي ليست مجرد طالبة، بل مغنية مشهورة يعشقها الملايين تُدعى بيل.

كما يضم البرنامج فيلماً وثائقياً، وهو ثاني أعمال المخرجة الفرنسية فلور ڤاسور. ويروي فيلم "أكبر منّا" قصة فتاة لم تتجاوز عامها الثامن عشر، ولكنها كرّست حياتها في مكافحة التلوث البلاستيكي الذي تعاني منه بلادها إندونيسيا.

وتلك الفتاة هي واحدة من جيل جديد من الشباب الذين يناضلون من أجل الإنسانية، والمناخ، وحرية التعبير، والعدالة الاجتماعية، والحق بالتعليم والغذاء. إذ نرافقها في رحلة حول العالم، تلتقي خلالها بشخصيات ملهمة، منها ناشطة أوغندية تناضل ضد زواج القاصرات، وصبي لاجئ يبلغ من العمر 18 عاماً أسس مدرسة في لبنان، في فيلم يبعث على الأمل والتفاؤل.

و"عالم الصغار" هو برنامج يضم باقة من الأفلام القصيرة، من إخراج نيكولا ديڤو، إيريك مونشو، بول بوش، إيڤالد لاسي، باتريك جان، جاسبارد روشيه، بول إيميلي بوشير، باولين كوينتوت، رمي دوبون، بنجامين فلو، وأنطوان روبيرت تم اختيارها خصيصاً لأطفال جدة. يرافق العرض أنشطة ترفيهية ممتعة للصغار.

يّذكر أن الدورة الافتتاحية من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي تقام في جدة البلد من 6 إلى 15 ديسمبر، وتتوفر التذاكر للحجز الآن عبر موقع المهرجان على الإنترنت.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.