Open toolbar

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبرييسوس - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جبريسوس، السبت، إن تفشي جدري القرود يشكل تهديداً صحياً يثير قلقاً بالغاً، لكنه لا يشكل في الوقت الراهن حالة طوارئ صحية عالمية.

وأضاف جبريسوس في بيان عقب اجتماع خبراء لتقييم الأوضاع "في الوقت الراهن لا يشكل (تفشي جدري القرود) حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً دولياً"، في إشارة إلى أعلى مستوى تأهب يمكن لمنظمة الصحة العامة أن تعلنه.

وأضاف أن "جدري القرود ينتشر في عدد من البلدان الإفريقية منذ عقود وقد تم إهماله من حيث البحث والاهتمام والتمويل"، لافتاً إلى أن "ما يجعل التفشي الحالي مقلقاً هو الانتشار السريع والمستمر في بلدان ومناطق جديدة".

وأشار إلى أن المرض "يشكل خطراً على الفئات التي تعاني من نقص المناعة والنساء الحوامل والأطفال"، حاثاً "جميع الدول على تعزيز المراقبة وتحسين التشخيص والمشاركة المجتمعية والتواصل بشأن المخاطر والاستخدام المناسب للعلاجات واللقاحات وتنفيذ التدابير الصحية العامة".

ودعت منظمة الصحة العالمية الدول إلى اليقظة والشفافية في مواجهة التفشي النادر لأكثر من 3 آلاف حالة إصابة بجدري القردة في جميع أنحاء العالم.

وتم الكشف عن زيادة غير عادية في حالات الإصابة بجدري القردة منذ مايو الماضي خارج بلدان غرب ووسط إفريقيا حيث ينتشر الفيروس عادة.

وتعد أوروبا مركز انتشار الفيروس، مع 1773 إصابة مؤكدة، أي 84% من إجمالي عدد الاصابات في العالم، تليها القارة الأميركية (245 إصابة، 12%) ثم إفريقيا (64 إصابة، 3%) ودول شرق البحر الأبيض المتوسط (14 إصابة) وغرب المحيط الهادئ (7 إصابات). ومن المرجح أن يكون العدد الفعلي للإصابات أعلى، بحسب منظمة الصحة.

منذ عام 2017، تم بالفعل رصد عدد قليل من الاصابات المستوردة، لا سيما من نيجيريا، بشكل متفرق في بلدان عدة.

وسُجلت غالبية الاصابات حتى الآن لدى رجال أقاموا علاقات جنسية مع رجال. ولم تسافر الغالبية العظمى إلى البلدان الإفريقية حيث كان الفيروس متوطناً.

وهذا المرض المعروف منذ 1970 من عائلة الجدري الذي تم القضاء عليه قبل نحو 40 عاماً لكنه أقل خطورة منه. وهو مرض نادر ناجم عن فيروس ينتقل إلى الإنسان من طريق حيوانات مصابة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.