Open toolbar

أشخاص ينتظرون نتائج فحوص كورونا في موقع للفحص بمدينة نيويورك الأميركية- 11 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
جنيف-

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبرييسوس من أن موجات جديدة من الإصابات بفيروس كورونا (كوفيد-19) تظهر أن الوباء "لم يقترب من نهايته" و"لا يزال يمثل حالة طوارئ عالمية".

وقال جيبرييسوس في مؤتمر صحافي، الثلاثاء، إن "موجات جديدة من الفيروس تظهر مجدداً أن "كوفيد-19" لم يقترب من نهايته، بينما يضغط الفيروس علينا، يتعين أن نتصدى له".

وأضاف: "مع ازدياد حالات الدخول إلى المستشفى وتفشي كوفيد-19، يتحتم على الحكومات نشر تدابير تمت تجربتها مثل وضع الأقنعة وتحسين التهوية وبروتوكولات الفحص والعلاج".

وكان جيبرييسوس يتحدث على هامش نشر منظمة الصحة العالمية نتائج الاجتماع الأخير للجنة الطوارئ الخاصة بكوفيد، والذي عقد الجمعة.

وأعلنت الوكالة بالتالي الإبقاء على تصنيف وباء "كوفيد-19"، بعد نحو عامين ونصف العام من الإعلان عن اكتشافه لأول مرة، "حالة طوارئ صحية تستدعي قلقاً علمياً"،  وهو التحذير الأعلى مستوى لدى المنظمة، وذلك في أعقاب إجماع اللجنة.

وقالت لجنة الطوارئ المكونة من خبراء مستقلين، في بيان، إن الحالات المتزايدة والتطور الفيروسي المستمر والضغط على الخدمات الصحية في عدد من البلدان يعني أن الوضع لا يزال طارئاً.

وجاء في البيان أن الحالات التي أُبلغت بها منظمة الصحة العالمية ارتفعت 30% في الأسبوعين الماضيين.

وأشارت اللجنة إلى تراجع وتيرة الاختبارات وفحوص التسلسل الجيني ما من شأنه أن يزيد من صعوبة تقدير تأثير متحورات كورونا، ويؤكد "عدم كفاية المراقبة الحالية" للوباء.

وتلحظ اللجنة الزيادة الأخيرة في عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 في مناطق مختلفة من العالم، فضلاً عن عدم تنفيذ تدابير الصحة العامة المناسبة في المناطق التي شهدت عودة للإصابات.

وبلغ إجمالي الإصابات في العالم، حتى كتابة هذه السطور، أكثر من 562 مليوناً و130 ألفاً، فيما بلغ إجمالي حالات الوفاة 6 ملايين و375 ألفاً و230 حالة.

وأعلنت المنظمة التابعة للأمم المتحدة لأول مرة عن أعلى مستوى من التأهب، والمعروف باسم طوارئ الصحة العامة ذات الاهتمام الدولي، لكوفيد-19 في 30 يناير 2020.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.