Open toolbar
تصريحات ماكرون تتسبب في تعليق مناقشة قانون كورونا بالبرلمان
العودة العودة

تصريحات ماكرون تتسبب في تعليق مناقشة قانون كورونا بالبرلمان

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يظهر على الشاشة خلال خطابه بمناسبة العام الجديد في قصر الإليزيه، باريس، 31 ديسمبر 2021. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس-

علّق البرلمان الفرنسي نقاشاً حول قانون جديد يتعلق بكوفيد-19 في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء، بعد أن طالب نواب المعارضة الرئيس إيمانيويل ماكرون بتقديم تفسير لتعليقات قال فيها إنه يريد "إثارة سخط" من لم يحصلوا على التطعيم.

وكان ماكرون قد أدلى بتصريحه في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" نشرت مساء الثلاثاء.

وقال ماكرون خلال المقابلة إن من لم يحصلوا على التطعيم "ليس لديهم إحساس بالمسؤولية"، وإنه يعتزم تعقيد حياتهم حتى يحصلوا على التطعيم في نهاية المطاف.

ونُشرت المقابلة قبل ساعات من استئناف أعضاء البرلمان النقاش حول القانون الجديد، الذي سيلزم الناس بإظهار دليل على حصولهم على التطعيم ضد كوفيد-19، قبل السماح لهم بدخول المطاعم أو دور السينما أو ركوب القطارات.

لكن سرعان ما أصبحت تعليقات ماكرون الموضوع الرئيسي للنقاش في الجلسة.

"إثارة غضب الفرنسيين"

وقال النائب كريستيان جاكوب الذي يرأس حزب الجمهوريين المحافظ المعارض أمام البرلمان: "لا يمكن لرئيس أن يقول كلاماً كهذا. أنا مؤيد لشهادة التطعيم لكن لا يمكنني دعم نص هدفه إثارة غضب الفرنسيين".

وأضاف: "هل هذا هو ما تهدف إليه، (أجب) بنعم أو لا؟ لا يمكننا مواصلة النقاش من دون إجابة واضحة".

وردّدت شخصيات معارضة أخرى كلام جاكوب وطالبت رئيس الوزراء جان كاستكس بالحضور للتحدث إليهم.

وجرى تعليق الجلسة قبل الساعة الثانية صباحاً بقليل (01:00 بتوقيت جرينتش) ومن المقرر استئنافها الساعة الثالثة عصراً.

وعلى الرغم من تشكك الفرنسيين تاريخياً في اللقاحات أكثر من غيرهم من مواطني الدول المجاورة، تتمتع فرنسا بواحد من أعلى معدلات التطعيم ضد كوفيد-19 في الاتحاد الأوروبي، حيث تم تطعيم نحو 90 في المئة من الفرنسيين الذين تزيد أعمارهم على 12 عاماً.

معارضة 

وتطبق فرنسا حالياً نظام البطاقة الصحية الخاصة بكوفيد-19، وهو تقديم تحليل سلبي حديث أو إثبات تلقي التطعيم لدى دخول المطاعم والمقاهي ودور السينما والقطارات. وسيلغي مشروع القانون الجديد خيار تقديم تحليل سلبي حديث، ويعتمد على التطعيم فقط.

وواجه مشروع القانون معارضة عنيفة من جانب مناهضي اللقاحات وجماعات اليمين واليسار المتطرف، لكن الحكومة التي تحظى بأغلبية برلمانية تدعمه.

وأثار هذا التشديد المقترح في إجراءات مكافحة فيروس كورونا موجة غضب بين مناهضي اللقاحات، وقال بعض النواب إنهم تعرضوا لاعتداءات بما في ذلك تخريب ممتلكات وتهديد بالعنف.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.