Open toolbar

نظام إطلاق صواريخ متعددة من طراز BM-21 جراد بالقرب من بلدة باخموت في منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا - 12 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كييف -

أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية، الاثنين، أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، في حين قال حاكم لوغانسك سيرجي جايداي إن القوات الروسية سيطرت على 70% من المدينة، مشيراً إلى "استمرار المعارك". 

وحسبما أفاد الجيش الأوكراني، في إحاطته الصباحية على "فيسبوك"، فإن القصف المدفعي الروسي "نجح في طرد القوات الأوكرانية من وسط مدينة سيفيرودونيتسك"، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا والتي تشهد منذ أسابيع معارك ضارية للسيطرة عليها.

وكتب حاكم لوغانسك على فيسبوك صباح الاثنين: "تتواصل المعارك في الشوارع... الروس يواصلون تدمير المدينة". ونشر صوراً لمبان مهدمة أو تشتعل فيها النيران.

وكان جايداي حذّر الأحد من أن الوضع في سيفيرودونيتسك "في غاية الصعوبة". وقال إن "العدو يريد عزل سيفيرودونيتسك كلياً بمنع عبور أي رجال أو ذخائر"، مبدياً مخاوف من أن تستخدم روسيا "كل احتياطاتها للاستيلاء على المدينة" خلال 48 ساعة.

وقال مسؤولون أوكرانيون، مساء الأحد، إن القوات الروسية نسفت جسراً يربط سيفيرودونيتسك بمدينة أخرى عبر النهر، ما أدى إلى قطع طريق إجلاء محتمل للمدنيين.

الطريق إلى كراماتورسك

وأفاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في رسالة الفيديو اليومية، مساء الأحد، بوقوع معارك "عنيفة جداً" في سيفيرودونيتسك، لافتاً إلى أن موسكو تنشر قوات غير مدربة بشكل كاف وتستخدمها "وقوداً للحرب".

وتفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك الطريق أمام موسكو، لتتجه نحو مدينة كبرى أخرى في دونباس هي كراماتورسك، ما يجعل قواتها أقرب من تحقيق هدفها الذي يتجلى بالسيطرة الكاملة على هذه المنطقة الغنية بالمعادن، والتي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء منها منذ 2014.

دبلوماسياً، وغداة الوعد الذي قطعته رئيسة المفوضية الأوروبية خلال زيارة مفاجئة لكييف بإعطاء رد "بحلول نهاية الأسبوع المقبل" بشأن طلب أوكرانيا الشروع بآلية انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، أقرت أورسولا فون دير لايين بأن "التحدي (يكمن) في أن يخرج المجلس الأوروبي (المقرر عقده في 23 و24 يونيو) بموقف موحّد يكون بمستوى حجم هذه القرارات التاريخية".

حل لأزمة الغذاء

على صعيد آخر، اجتمعت الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية في جنيف، الأحد، وفي طليعة أهدافها المساعدة على إيجاد حل للأزمة الغذائية الخطيرة التي تهدد العالم بفعل الهجوم الروسي على أوكرانيا، وتعذر تصدير الحبوب من هذه الدولة التي تعتبر من كبار المنتجين في العالم.

وخيم التوتر خلال الاجتماع المغلق، إذ ندد عدد من المندوبين في مداخلاتهم بالغزو الروسي. وقال الناطق باسم منظمة التجارة دان بروزين إن المجتمعين "صفقوا وقوفاً" للمندوب الأوكراني حين ألقى كلمته.

وكشف بروزين أن نحو ثلاثين مندوباً "غادروا القاعة" قبيل إلقاء وزير التنمية الاقتصادية الروسي ماكسيم ريشيتنيكوف كلمته.

وعلى الرغم من العقوبات المفروضة عليها، حققت روسيا خلال الأيام المئة الأولى من غزو أوكرانيا عائدات مقدارها 93 مليار يورو من صادرات الطاقة الأحفورية ولا سيما إلى دول الاتحاد الأوروبي وفي طليعتها فرنسا، بحسب تقرير نشرته وكالة الصحافة الفرنسية، الاثنين.

تطورات ميدانية

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان، تدمير "مستودع كبير لأنظمة الصواريخ المضادة للدبابات وأنظمة الدفاع الجوي المحمولة والقذائف التي زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية نظام كييف"، في منطقة تشورتكيف، غربي أوكرانيا على مسافة 140 كيلومتراً من الحدود مع رومانيا.

وأسفرت الضربة على المدينة، التي كانت حتى الآن بمنأى نسبياً عن المعارك عن إصابة 22 شخصاً بجروح، بحسب حاكم المنطقة.

وفي ميكولاييف (جنوب)، توقف تقدم القوات الروسية عند مشارف المدينة مع تحول المعارك إلى حرب خنادق، بحسب ما أفاد فريق من صحافيي وكالة فرانس برس على الأرض، مشيراً إلى أن السلطات تعاين الأضرار الناجمة عن القصف الروسي للبنى التحتية.

وحفر الجيش الأوكراني خنادق بمواجهة القوات الروسية. وقال النقيب سيرجي (54 عاماً) إن "الروس يراوغون. أعدادهم كبيرة ولديهم الكثير من الأسلحة القديمة والجديدة، لكنهم ليسوا جنوداً".

قنابل عنقودية

واتهمت منظمة العفو الدولية الاثنين، روسيا، بـ"ارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا"، منددة بسقوط مئات المدنيين في الهجمات المتواصلة على خاركيف التي استخدمت في العديد منها قنابل عنقودية محظورة".

وذكرت منظمة العفو أنها كشفت بعد تحقيق معمق عن "أدلة" في خاركيف على "الاستخدام المتكرر من جانب القوات الروسية للقنابل العنقودية 9N210 و9N235 والألغام الأرضية المتناثرة" وكلها محظورة بموجب الاتفاقات الدولية.

وفتح القضاء الأوكراني أكثر من 12 ألف تحقيق في جرائم حرب في البلاد منذ بدء الغزو الروسي، بحسب النيابة العامة الأوكرانية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.