Open toolbar

سفينة حربية تابعة للأسطول الروسي بالمحيط الهادئ ترسو في نهر سي هوانجبو بعد مناورات بحرية في شنغهاي - 26 مايو 2014 - Reuters

شارك القصة
Resize text
موسكو -

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الأسطول الروسي في المحيط الهادئ بدأ تدريبات تستمر أسبوعاً، بمشاركة عشرات السفن الحربية والمقاتلات.

وتأتي هذه التدريبات في ظل الغزو الروسي لأوكرانيا الذي دخل يومه المئة، وتصفه موسكو بأنه "عملية عسكرية خاصة". وتقع أوكرانيا على بعد آلاف الكيلومترات إلى الغرب من المكان الذي تُنفّذ فيه التدريبات في المحيط الهادئ.

وَرَدَ في بيان أصدرته وزارة الدفاع الروسية: "من 3 إلى 10 يونيو، تُنفّذ في المحيط الهادئ وتحت قيادة قائد أسطول المحيط الهادئ الأدميرال سيرجي أفاكيانتس تدريبات لقوات مختلفة الأنواع"، بمشاركة أكثر من 40 سفينة حربية وسفينة إسناد، وما يصل إلى 20 مقاتلة ومروحية.

محاكاة رصد غواصات

وخلال التدريبات، سيبحث البحّارة وأفراد الطيران البحري عن "غواصات للعدو المفترض، ويعملون لتنظيم دفاع جوي لمجموعات تكتيكية من السفن، وينظمون لوجيستيات القوات في البحر، وينفذون رمايات تدريبية قتالية على أهداف سطحية وجوية، كما يختبرون مسائل تنظيمية متعلّقة بالدعم المادي والتقني للقوات البحرية"، حسبما أفادت "روسيا اليوم".

وأشار البيان إلى "تنفيذ مهمات" عند الخروج من مناطق التمركز "بما فيها الإجراءات العملية للتغلب على مناطق ملغومة في البحر، وإطلاق نيران المدفعية على مجسمات بالحجم الطبيعي لألغام عائمة تشكّل خطراً على الملاحة المدنية".

وتشارك في التدريبات سفينة القيادة "مارشال كريلوف" وفرقاطة "مارشال شابوشنيكوف"، إضافة إلى سفن وفرقاطات ضخمة مضادة للغواصات، وسفن صغيرة مضادة للغواصات، وكاسحات ألغام، وزوارق صواريخ وسفن إسناد.

يأتي ذلك فيما دخل الغزو الروسي لأوكرانيا يومه المئة، الجمعة، ويتركز الآن على إقليم دونباس شرقي البلاد، وعاصمته الإدارية الاستراتيجية سيفيرودونيتسك.

وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن القوات الروسية تسيطر الآن على "نحو 20%" من أراضي بلاده، أي قرابة 125 ألف كيلومتر مربع.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.