Open toolbar

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في خطاب أمام قوات للجيش في أديس أبابا - 29 مايو 2022 - Twitter@AbiyAhmedAli

شارك القصة
Resize text
أديس أبابا-

قالت الحكومة الإثيوبية، الأربعاء، إنها سلمت "مقترح سلام" إلى الاتحاد الإفريقي بشأن إقليم تيجراي، مشددة على ضرورة التوقيع "السريع" على اتفاق شامل لوقف النار مع المتمردين في الإقليم، حتى تتمكن من إعادة الخدمات الأساسية التي حرمت منها المنطقة.

وتوقف القتال في تيجراي شمال البلاد منذ الهدنة التي قررها طرفا النزاع في نهاية مارس، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق رسمي لوقف إطلاق النار.

ويقول الجانبان إنهما مستعدان لإجراء مفاوضات، وعينت الحكومة "لجنة سلام" لإعدادها، لكن لم تبدأ أي محادثات رسمية بهذا الصدد.

وسمحت الهدنة باستئناف إيصال المساعدات الإنسانية براً للمنطقة، بعد انقطاع دام ثلاثة أشهر، لكن تيجراي لا تزال محرومة من الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والاتصالات والمصارف وغيرها، وطالب متمردو تيجراي الحكومة بإعادتها قبل البدء في أي مفاوضات.

حوار سياسي

وقال مكتب الاتصال التابع للحكومة الإثيوبية في بيان: "لتمكين إيصال المساعدات الإنسانية بشكل مستدام والسماح بإعادة الخدمات الأساسية" في شمال إثيوبيا، و"لحل النزاع سلمياً، أكدت لجنة السلام ضرورة التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أقرب وقت ممكن".

وأضاف البيان: "اعتمدت هذه اللجنة اقتراح سلام من شأنه أن يؤدي إلى إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار وإرساء أسس حوار سياسي مقبل، وينبغي نقله (الاقتراح) في أسرع وقت ممكن إلى الممثل الأعلى في الاتحاد الإفريقي لمنطقة القرن الإفريقي أولوسيجون أوباسانجو، الذي يرفض المتمردون في تيجراي وساطته".

وتابع بيان الحكومة: "تُبذل جميع الجهود بالتعاون مع الاتحاد الإفريقي حتى يتسنى تحديد موعد ومكان المحادثات، وبدء مفاوضات السلام بسرعة، وإبرام وقف لإطلاق النار قريباً".

تشكيك في الوساطة الإفريقية

وفيما تشترط الحكومة الإثيوبية وساطة الاتحاد الإفريقي، يشكك متمردو تيجراي في حياد ممثل الاتحاد الإفريقي أولوسيجون أوباسانجو، مستنكرين التقارب المفترض بين الرئيس النيجيري السابق ورئيس الوزراء أبي أحمد.

ورد متمردو تيجراي على هذا البيان بإتهام الحكومة باللجوء إلى "خطط المماطلة"، مؤكدين أن القوات الحكومية كانت بالتوازي تضاعف "الاستفزازات" على الأرض.

واعتبر المتحدث باسم "جبهة تحرير شعب تيجراي"، جيتاشيو رضا في تغريدة على تويتر أن "ما يسمى بلجنة السلام التي شكلها نظام أبي أحمد، تمارس لعبتها المعتادة المتمثلة في التحايل على المجتمع الدولي، بينما تستفز قواتها على نحو نشط على جبهات عدة".

وأضاف أن السلطات "أخلت علناً بوعودها التي كررتها عدة مرات باتخاذ خطوات لضمان بيئة مواتية لمفاوضات سلمية، مثل وصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق إلى تيجراي وعودة الخدمات" الأساسية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.