Open toolbar

المنسق الأميركي لشؤون الطاقة آموس هوشستين خلال مؤتمر CERAWeek by SP&P للطاقة بولاية تكساس الأميركية – 8 مارس 2022 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال المنسق الأميركي لشؤون الطاقة آموس هوشستين إن روسيا بدأت في خفض إمدادات الغاز إلى أوروبا منذ شهر مايو 2021، لافتاً إلى أن الأميركيين هم من حذروا الأوروبيين من أن ثمة أزمة قادمة وأنهم بدأوا العمل على تأمين بدائل منذ شهري أكتوبر ونوفمبر من العام الماضي.

وأشار المسؤول الأميركي خلال جلسة استماع بشأن أوروبا والتعاون الأمني الإقليمي شهدها مجلس الشيوخ الأميركي في واشنطن، الخميس، إلى أن البدائل التي تعمل عليها أميركا حالياً، تتم عبر وحدة تم تشكيلها خلال زيارة الرئيس جو بايدن الأخيرة إلى أوروبا، و"تشمل العمل على خطط قصيرة المدى لتزويد أوروبا بالغاز وأخرى طويلة المدى".

ولفت إلى أن "أوروبا تواجه مشكلة بنية تحتية لاستقبال المزيد من الوقود من دول أخرى"، مضيفاً أنه إلى حين تأمين مرافق بدأ العمل على توفير بدائل مؤقتة كالسفن على الموانئ. وأفاد بأن "ثمة بدائل تتعلق بالوقود والمرافق، ستكون جاهزة نهاية العام".

بدائل للطاقة الروسية

واستعرض هوشستين كيف سارع الأميركيون والأوروبيون إلى فصل شبكة الكهرباء الأوكرانية عن روسيا بشكل سريع، قبل بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير.

وكشف المنسق الأميركي عن العمل على ربط الطاقة بين اليونان وبلغاريا وصربيا، وطرح فكرة رفع الإمدادات من أذربيجان.

 وعكست شهادة هوشستين حجم الجهود الدبلوماسية التي تقودها واشنطن منذ سنوات، إذ ذكر مثلاً بأنه بعد انتهاء عقد إمدادات الطاقة بين صربيا وروسيا، والذي كانت مدته 10 سنوات، أبلغ الأميركيون الصرب بأن ثمة بديلاً قريباً، فكانت النتيجة أن الصرب قاموا على إثر ذلك بتمديد العقد مع روسيا لمدة 6 أشهر فقط.

زيادة عائدات روسيا النفطية

وإذ ذكّر هوشستين بأن الأزمة الحالية تسببت بزيادة أسعار النفط، أشار إلى أن "روسيا خفّضت الأسعار بنحو 20 إلى 30 دولاراً" ، وقامت بتأمين أسواق بديلة ما أدى بحسب اعترافه إلى تحقيق موسكو عائدات أكثر من تلك التي كانت تحققها قبل الغزو.

لكن هوشستين الذي جاءت إجابته رداً على سؤال أحد أعضاء مجلس الشيوخ، قال إن "احتساب العائدات على البرميل الواحد تظهر تحقيق روسيا عائدات أكبر"، لكنه أضاف أنه ليس بالضرورة أن يستفيد الروس منها بنفس الطريقة،  لافتاً إلى أن "واشنطن رصدت تراجعاً في القدرة على الإنتاج نظراً لرحيل الشركات الأجنبية، بالإضافة إلى أن بعض عائدات النفط الروسي عالقة في المصارف بسبب العقوبات".

‫وتحدث المنسق الأميركي لشؤون الطاقة عن "ارتباط كبير بين أزمتي الطاقة النفط"، مشيراً إلى إقفال شركات كبيرة مصنعة للأغذية بسبب نقص الغاز .

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.