Open toolbar

المرشحان لزعامة حزب المحافظين في بريطانيا وقيادة الحكومة المقبلة وزير المالية البريطاني السابق ريشي سوناك ووزيرة الخارجية ليز تروس خلال مقابلة مع شبكة "بي بي سي" البريطانية، لندن 4 سبتمبر 2022 - (Photo by Jeff OVERS / BBC / AFP)

شارك القصة
Resize text
لندن-

تعهّدت المرشحة الأوفر حظاً لتولي رئاسة الوزراء البريطانية ليز ترَس، الأحد، أنها، إن عُيّنت في المنصب، ستطرح خطّة للتعاطي مع ارتفاع أسعار الكهرباء خلال أسبوع، فيما بدا منافسها ريشي سوناك كأنه يتقبَّل خسارته المحتملة أمام ترَس، قائلاً إنه يتطلّع، في حال خسارته، "إلى دعم الحكومة المحافظة ما استطاع".

وفي حديث إلى شبكة "بي بي سي" قبل يوم من إعلان اسم الرئيس الجديد لوزراء بريطانيا، قالت وزيرة الخارجية ليز ترَس التي يُتوقّع أن تخلف بوريس جونسون: "إذا انتُخبت رئيسة للوزراء، سأتحرّك فوراً بشأن الفواتير وتأمين الطاقة".

ولم تكشف أي تفاصيل للخطة التي تتحدث عنها، واكتفت بقول "سأحرص على أن يكون هناك، خلال أسبوع، إعلان عن كيفية تعاملنا مع المشكلة".

واستمر سباق زعماء حزب المحافظين 8 أسابيع مع مواجهة بريطانيا مستويات تضخم عالية، ومن المتوقع أن تدخل ركودًا في وقت لاحق من العام.

وتواجه الأسر البريطانية ارتفاعاً بنسبة 80% بأسعار الكهرباء والغاز، في تفاقم دراماتيكي لأزمة غلاء المعيشة قبل فصل الشتاء.

وتصدّرت ترَس (47 عاماً) نتائج الاستطلاعات التي أُجريت على أعضاء حزب المحافظين البالغ عددهم تقريباً 200 ألف، متقدّمة على منافسها وزير المال السابق ريشي سوناك (42 عاماً).

"دعم فوري"

وبعدما التزمت ترَس موقفاً مبهماً بشأن نواياها خلال الحملة الانتخابية، وعدت الأسبوع الماضي بتقديم"دعم فوري" للأسر التي تواجه أوضاعاً صعبة، بدون الإعلان عن تدابير ملموسة.

وأكدت الجمعة أنها تحمل "برنامجا جريئا" يدعم "نمو الاقتصاد"، مكررة وعدها بخفض الضرائب والحد من البيروقراطية. غير أن محللين يرون أن ذلك لن ينفع أبداً الأكثر عوزاً.

وشدَّدت الأحد على أنها ترى أن خفض الضرائب الذي يصب في مصلحة الأثرياء عادل ويعزز النمو. وقالت إن "النظر إلى كل شيء من عدسة إعادة توزيع (الثروات) هو أمر خاطئ برأيي".

سوناك واحتمالات الخسارة

وكان سوناك من جهته وعد بتوفير دعم حكومي إضافي لمساعدة البريطانيين في تسديد فواتير الطاقة، قائلًا إن كبح التضخم سيكون من أولوياته، مهاجماً خطط ترَس لخفض الضرائب باعتبار أنها متهورة.

وقال لشبكة "بي بي سي" الأحد إن "مساعدة الناس في تكاليف المعيشة وفواتير الطاقة تأتي فوق كل شيء آخر قد أرغب في القيام به".

وبدا سوناك كأنه يتقبّل خسارته المحتملة أمام ترَس ويقدّم دعمه لها، قائلًا إنه يتطلّع، في حال خسارته، "إلى دعم الحكومة المحافظة ما استطاع"، مؤكدًا أنه سيبقى وزيراً فيها.

وسيتمّ الإعلان عند الساعة 11,30 بتوقيت جرينتش الاثنين عن اسم الرئيس الجديد لحزب المحافظين الذي سيصبح رئيساً للوزراء، على أن تعيّنه الملكة إليزابيث بشكل رسمي الثلاثاء.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.