Open toolbar

رئيس الوزراء الكمبودي هون سين خلال حفل تسليم في استاد مورودوك تيكو الوطني، والذي سيكون المكان الرئيسي لألعاب كمبوديا البحرية 2023، في بنوم بنه، كمبوديا- 12 سبتمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بنوم بنه-

أدلى الكمبوديون بأصواتهم، الأحد، في انتخابات محلية تشكل اختباراً لرئيس الحكومة هون سين، الذي يحكم منذ 37 عاماً، قبل اقتراع عام في 2023.

ويحكم هون سين، أحد أقدم القادة في العالم، كمبوديا بقبضة حديدية ويشغل حزبه كل المقاعد في البرلمان منذ 2018. وقد اتهمه منتقدوه ومنظمات غير حكومية بأنه أشاع مناخاً من الخوف عبر سجن عشرات المعارضين السياسيين.

وأجبر حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي المعارض، الذي حصل على 44% من الأصوات في الانتخابات المحلية في 2017، على التخلي عن كل مقاعده في العام التالي بعد حله بقرار من المحكمة العليا.

وفر عشرات من شخصيات المعارضة من البلاد واعتقل آخرون.

 ويواجه زعيم المعارضة كيم سوخا، الذي اعتقل وسجن لأكثر من عام، محاكمة بتهمة الخيانة بينما يعيش سام رينسي، أحد مؤسسي الحزب المعارض، في فرنسا ليفلت من أحكام صدرت بحقه ويعتبر دوافعها سياسية.

وستسمح انتخابات الأحد، التي تسجل نحو 9.2 مليون شخص للتصويت فيها، بجس نبض 1652 منطقة (تجمعات قرى) في المملكة قبل الانتخابات الوطنية (البرلمانية) التي ستجرى في 2023.

وقام حزب الشعب الكمبودي الحاكم بعرض للقوة في العاصمة بنوم بنه، الجمعة، شاركت فيه سيارات وشاحنات ودراجات نارية وعربات توك توك وأنصار لوحوا بأعلامه.

في المجموع تنافس 17 حزباً سياسياً على أكثر من 11 ألفاً و600 مقعد يشغل مؤيدو سين معظمها حالياً، لكن الاهتمام ينصب على نتائج "حزب ضوء الشموع" الذي أسسه سام رينسي في 1995 وقدم مرشحين في كل المناطق تقريباً ويتمتع بدعم قوي.

الزجاج تهشم

وصرح أمينه العام لي سوثيراويت لوكالة "فرانس برس" قائلاً، إن هذا الحزب "هو الأمل الأخير للشعب مع أننا نعاني ترهيباً وتهديدات ومضايقات سياسية".

وعبرت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ليز ثروسيل عن قلقها من الترهيب، الذي واجهه مرشحو المعارضة قبل الانتخابات وعرقلة حملاتهم.

وحذرت من أن حزب ضوء الشموع "يواجه بيئة سياسية تشله" بعد اعتقال 6 على الأقل من مرشحيه وناشطيه قبل الانتخابات.

وقال سيباستيان سترانجيو، الخبير في السياسة الكمبودية ومؤلف كتاب عن هون سين، إن "ضوء الشموع" هو التشكيل الوحيد الذي "يمثل تهديداً فعلياً" للحزب الحاكم.

وأضاف لوكالة "فرانس برس" أن "إظهار قوة المعارضة سيكون دليلاً على استمرار السخط الشعبي الكامن على سلطة حزب الشعب الكمبودي".

وقلل المتحدث باسم الحزب الحاكم سوك إيسان من أهمية التهديد الذي يمثله الحزب الشيوعي، وقال لـ"فرانس برس" إن حزبه سيحقق فوزاً "واسعاً".

وأضاف أن "الزجاج كله تهشم لذلك فإن هذه القطع الصغيرة من الزجاج ليست صلبة"، في إشارة إلى المعارضة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.