Open toolbar

Pikachu mascots are seen during the unveiling of new Pokemon-themed livery on a Skymark Airlines Boeing 737-800 aircraft at Tokyo's Haneda international airport on June 21, 2021. (Photo by Charly TRIBALLEAU / AFP) - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أوقفت 21 شركة تقنية عالمية تقديم خدماتها داخل الأراضي الروسية بشكل رئيسي، وبعضها قرر تعطيل خدماته داخل بيلاروسيا وأوكرانيا، بعد بدء  الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير.

وتسعى معظم الشركات، وأغلبها أميركية الجنسية، إلى الالتزام بالعقوبات التي فرضتها واشنطن وعواصم غربية على موسكو.

نايانتك

أعلنت مطورة الألعاب "نايانتك" عن حجب ألعابها داخل روسيا وبيلاروسيا، وعلى رأسهم لعبتها الشهيرة "بوكيمون جو"، حيث أن المستخدمين داخل حدود البلدين لن يمكنهم المشاركة في ألعابها، وكذلك لن يتمكن أي مستخدم جديد هناك من تحميل ألعابها.

 وكذلك ستتوقف الألعاب قريبا لدى المستخدمين الحاليين، وذلك سعيا نحو تحقيق "قرار سريع بشأن العنف والمعاناة المستمرة في أوكرانيا".

الخدمات السحابية

أعلنت كبرى شركات تقديم الخدمات السحابية، جوجل وأمازون ومايكروسوفت وIBM، عن وقف تسجيل مشتركين جدد في خدماتهم السحابية الموجهة لقطاع الأعمال داخل روسيا وبيلاروسيا.

أشارت أمازون في بيان رسمي إلى أنه يربطها أي عقود عمل بالحكومة الروسية، كما أنها لا تمتلك خوادم هناك، إلى جانب ذلك فإنها أوقفت تسجيل أي عملاء جدد.

مايكروسوفت صرحت من قبل عن وقف مختلف خدماتها ومنتجاتها في روسيا، ومنها خدمتها السحابية Azure.

 كذلك انضمت شركات جوجل وIBM وإلى صفوف شركات الخدمات السحابية المنسحبة من السوق الروسي، معلنة إيقافه تسجيل أي عملاء جدد هناك.

توقع تقرير لشركة IDC الإحصائية، نشرته الأسبوع الماضي، تأثير محدود على خروج مقدمي الخدمات السحابية من السوقين الروسي والبيلاروسي، وذلك لأن نصيبهما مجتمعين من السوق الأوروبي لتكنولوجيا المعلومات هو 5.5%، بينما يشكل 1% فقط من السوق العالمي.

"DuckDuckGo"

أعلن محرك البحث DuckDuckGo عن تأخير ترتيب نتائج البحث التي تعرض بيانات مروجة للخطاب الروسي الموجه بشأن غزو أوكرانيا.

"جوجل"

اتخذت شبكة الفيديوهات "يوتيوب" قرارا بحظر قنوات وسائل الإعلام المدعومة من الحكومة الروسية عالميا، بعد أن كانت المنصة قد أوقفتها داخل الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي.

وأوضحت منصة الفيديوهات الشهيرة أنها ستقوم كذلك بحذف كافة أنواع المحتوى الذي ينكر ويهوّن من التأثير المدمر للحرب الروسية على أوكرانيا.

 وحظرت شبكة "يوتيوب"، المملوكة لشركة جوجل، قنوات وسائل الإعلام الروسية، وأوقفت إمكانية تربحها من الإعلانات، كما أوقفت إمكانية استخدام القنوات منصاتها الإعلانية المختلفة لترويج فيديوهاتها بشكل واسع أمام المستخدمين.

وكانت "جوجل قد عطلت في وقت سابق عمليات شراء التطبيقات عبر متجرها "بلاي ستور" في روسيا، إلى جانب وقف عمليات شراء العناصر الافتراضية داخل الألعاب والتطبيقات المحملة من متجرها، وذلك بعد وقفها لخدمة الدفع Google Pay الشهر الماضي.

على الرغم من ذلك، فإن جوجل أوضحت أن متجرها مازال متاحا أمام مستخدمي أندرويد داخل روسيا، حيث مازال بإمكانهم تحميل التطبيقات المجانية، وكذلك الاستمتاع بالعناصر الافتراضية التي قاموا بشرائها في وقت سابق.

وكانت الشركة قد قررت حظر التطبيقات الخاصة بوسائل إعلام روسية محلية من متجرها "بلاي ستور".

سوني

تأتي شركة سوني لتكون أحدث الشركات التقنية التي توقف خدماتها وبيع منتجاتها في روسيا، احتجاجا على غزوها لأوكرانيا، حيث أعلن قطاع "سوني إنترأكتف إنترتينمنت" بالشركة عن وقف بيع منتجاتها، من أجهزة وبرمجيات وألعاب، داخل الحدود الروسية، بما في ذلك عائلة منصاتها للألعاب PlayStation.

وأعلنت الشركة تبرعها بمليوني دولار إلى المفوضية العليا بالأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومؤسسة المجتمع المدني Save The Children، وذلك دعما للمتضررين من الغزو الروسي لأوكرانيا.

"نتفليكس"

مقدمة خدمة بث المحتوى عبر الإنترنت "نتفليكس"، أوقفت خدمتها بشكل كامل وكافة صفقاتها للاستحواذ ومشروعاتها المستقبلية داخل روسيا.

وأوضحت الشركة أنها لن تلتزم بطلب الحكومة الروسية المسبق بشأن ضرورة عرض بث 20 قناة من القنوات الروسية الرسمية.

"تيك توك"

منصة الفيديوهات "تيك توك" أوقف إمكانية نشر فيديوهات جديدة أو إجراء بث مباشر داخل روسيا، وعللت المنصة قرارها بأن القانون الجديد الذي أقرته الحكومة الروسية يجرّم نشر أي محتوى يروج لمعلومات تراها الحكومة "مزيفة" و"خاطئة"، وعقوبة مخالفته السجن لمدة 15 عاما.

 وأشارت منصة الفيديوهات إلى أنها اتخذت هذا القرار حفاظا على أمان موظفيها ومستخدمي الخدمة في روسيا.

كما حظرت "تيك توك" في وقت سابق مختلف حسابات الإعلام الروسي من المنصة بشكل كامل، ومن بينها "روسيا اليوم" و"سبوتنيك".

"فيزا وماستر كارد"

أعلنت شركتا "فيزا" و"ماستر كارد" للخدمات المالية تعطيل استخدام كافة البطاقات الائتمانية التابعة لهما، داخل روسيا، سواء التي تم إصدارها بواسطة بنوك داخل أو خارج روسيا، وبالتالي لن يتمكن أي شخص حامل أي من بطاقات الشركتين من استخدامها داخل المحال التجارية أو لإجراء أي معاملات بواسطة آلات الصرف.

 وبحسب "أسوشيتدبرس"، فإن "ماستر كارد" بدأت بالفعل في تنفيذ قرارها، بينما ستبدأ "فيزا" خلال الأيام المقبلة.

"باي بال"

أعلنت خدمة التحويلات المالية "PayPal" إيقاف كافة خدماتها داخل روسيا.

"نينتندو"

قررت "نينتندو" إيقاف بيع منصاتها للألعاب داخل روسيا عبر متجرها الرقمي "eShop"، نتيجة قرار توقف خدمة الدفع التي يعتمد عليها المتجر لإتمام عمليات الشراء.

"سامسونج"

أعلنت شركة "سامسونج" الكورية الجنوبية إيقاف بيع منتجاتها داخل روسيا، بداية من شرائحها الإلكترونية وحتى هواتفها الذكية، مشيرة إلى أنها تراقب الوضع عن كثب لتحدد خطوتها القادمة في موقفها من الغزو الروسي لأوكرانيا.

"إليكترونيك آرتس"

أعلنت شركة "إليكترونيك آرتس" لتطوير الألعاب عن إيقاف بيع كافة ألعابها داخل روسيا وبيلاروسيا، وتعطيل عمليات الشراء العناصر الافتراضية داخل ألعابها في الدولتين، إلى جانب تعاونها مع مختلف متاجر الألعاب الرسمية لإيقاف بيع ألعابها في البلدين.

 وأضافت الشركة أنها قررت حذف كافة الفرق الروسية من سلسلتي ألعابها الشهيرة "فيفا" و "NHL".

"مايكروسوفت"

شركة البرمجيات الأميركية "مايكروسوفت"، أوقفت بيع منتجاتها وخدماتها داخل روسيا، تماشياً مع العقوبات الأميركية على موسكو، وقررت حذف تطبيقات وسائل الإعلام الروسية الرسمية من متجرها "ويندوز فون".

وبعد إعلان الشركة بيومين، أشارت تقارير نشرتها مواقع روسية، مثل Gazeta.ru وiPhones.ru، إلى أن لعبة "ماينكرافت" الشهيرة قد اختفت من متاجر التطبيقات الرسمية "بلاي ستور" و"آب ستور"، ولكن دون تعليق رسمي من جانب "مايكروسوفت"، ناشرة اللعبة، أو مطورها "موجانج".

"Airbnb"

تطبيق Airbnb للخدمات الفندقية، أوقف جميع الحجوزات عبر الخدمة داخل روسيا وبيلاروسيا، وتم تعطيل الخدمة بشكل كامل في الدولتين.

"ميتا"

حجبت شركة "ميتا" المالكة لموقع "فيسبوك" صفحات وسائل الإعلام المملوكة للحكومة الروسية في دول الاتحاد الأوروبي، بعد تلقيها طلبات عدة من حكومات تلك الدول والاتحاد الأوروبي نفسه.

وحرم "فيسبوك" صفحات وسائل الإعلام الروسية الرسمية من إمكانية التربح من المحتوى الخاص بها.

"أبل"

أوقفت شركة "أبل" بيع هواتف أيفون ومختلف أجهزتها داخل روسيا، والتي يتم بيعها على نطاق واسع من خلال متاجر التجزئة، لأن الشركة لا تمتلك فروعاً رسمية في روسيا.

وقررت الشركة وقف نظامها للدفع "Apple Pay" وحذفت تطبيقي "سبوتنك" و"روسيا اليوم" من متجر "آب ستور" خارج روسيا، كما قيدت تداول وعرض البيانات داخل خدمتها للخرائط "Apple Maps" داخل روسيا.

"سناب"

أعلنت شركة "سناب" إيقاف خريطة "HeatMap" داخل تطبيقها "سناب شات" في أوكرانيا، بسبب وجود مخاوف من استخدام الجيش الروسي الميزة للتعرف على أماكن تركز الأوكرانيين بكثافة، وبالتالي استهدافهم بهجمات.

كما أوقفت الخدمة ميزة الإعلانات داخل روسيا، وأعلنت تبرعها بـ15 مليون دولار في صورة مساعدات إنسانية لأوكرانيا.

"ديل"

شركة "ديل تكنولوجيز" أوقفت مبيعات كافة منتجاتها في أوكرانيا وروسيا.

"سيسكو"

أعلنت شركة "سيسكو" لتكنولوجيىا الاتصالات، إيقاف جميع عملياتها في روسيا وبيلاروسيا، مؤكدة دعمها لعملائها ومورديها وموظفيها في أوكرانيا.

"أوراكل"

أكدت شركة "أوراكل" تعليق كافة عملياتها ومشروعاتها في روسيا، دعماً للحكومة الأوكرانية في مواجهة الغزو الروسي.

"سبوتيفاي"

أغلقت شركة تطبيق مشاركة الأغاني "سبوتيفاي" مكتبها في روسيا، وحذفت جميع المحتوى المتوفر على المنصة من جانب وسائل إعلام روسية رسمية، مثل "روسيا اليوم" و"سبوتنك"، في أسواق الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.