الخارجية الأميركية لـ"الشرق": مستمرون بدعم الحكومة العراقية
العودة العودة

الخارجية الأميركية لـ"الشرق": مستمرون بدعم الحكومة العراقية

جندي أميركي في قاعدة القيارة الجوية بالعراق 26 مارس 2020 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية سامويل وربيرغ، إن الولايات المتحدة ستستمر في دعم الحكومة العراقية والتنسيق معها، على الرغم من هجمات الجماعات المسلحة والأنشطة المزعزعة للاستقرار.

ولفت إلى أن بلاده حصلت على تعهدات من الحكومة العراقية بحماية بعثاتها الدبلوماسية وجميع البعثات الأخرى، بعد سلسلة من الهجمات التي طالتها، واتهمت جماعات متحالفة مع إيران بتنفيذها. 

سحب القوات 

وأكد وربيرغ في تصريحات لـ"الشرق"، أن وجود القوة الأميركية في العراق فقط بدعوة من الحكومة العراقية، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة واثقة من إمكانيات القوات العراقية التي تطورت خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف أن بلاده ستستمر في دعم هذه القوات وتقديم التدريب لها. وبشأن قرار سحب عدد من القوات الأميركية من العراق، أوضح أن الجدول الزمني لهذا السحب سيبحث خلال الاجتماعات المقبلة.

ووصف وربيرغ الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بـ "المثمرة"، وقال إن الجانبين ناقشا بعض الملفات المهمة في العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق، ومنها الملفات المرتبطة بالسياسة والاقتصاد والأمن والبيئة.

الملف الإيراني

وحول حضور الملف الإيراني في الحوار الاستراتيجي، قال وربيرغ إن "العراق بلد لديه سيادة، ولدينا علاقات معه برغم النفوذ الإيراني"، موضحاً: "نعرف أن هناك نفوذاً من إيران على العراق، وهذا شيء طبيعي لأن البلدين يتشاركان حدوداً طويلة، وهناك علاقات تجارية وعلاقات أخرى بينهما، إذاً ليس من الممكن تجاهل ذلك".

وتابع: "لكن الولايات المتحدة لديها علاقات قوية جداً مع العراق، ونعرف أن هذه العلاقات ستقوي ملفات كثيرة منها التبادل الثقافي والتعليمي والتجاري".

وكشف أن الولايات المتحدة لديها تركيز كبير على الاستثمار والتعاون والمساعدة الاقتصادية لتشجيع الاقتصاد العراقي، خصوصاً قطاعات الطاقة والكهرباء، لافتاً إلى أن واشنطن ستعمل على تشجيع الشركات الأميركية الخاصة للقيام باستثمارات في العراق.

الحوار الاستراتيجي 

وكان مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، قال إن الجانب الأميركي تعهد، خلال الجولة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين واشنطن وبغداد الأربعاء، بسحب عدد مهم من قواته في العراق، مشيراً إلى أن الطرفين اتفقا على عدم وجود قواعد أجنبية في العراق، وأن تتولى قوات الأمن العراقية مهمة محاربة تنظيم داعش.

وقال الأعرجي: "تحدثنا خلال الحوار عن التقدم الذي أحرزته قواتنا في مكافحة الإرهاب، وأكدنا على حماية الكوادر الأجنبية، والتزامنا بحماية أفراد وكوادر البعثات الدبلوماسية"، واصفاً الجولة الثالثة للحوار، بأنها كانت ناجحة.

وأكدت الولايات المتحدة، والعراق، خلال جلسة الحوار التي ترأسها وزيرا خارجية البلدين أنتوني بلينكن وفؤاد حسين، على رغبتهما المشتركة في مواصلة التنسيق والتعاون الثنائي في ما يتعلق بالأمن ومكافحة الإرهاب، وأكدا أن وجود القوات الأميركية في العراق جاء بناء على دعوة من الحكومة العراقية بهدف دعم القوات الأمنية العراقية في حربها ضد تنظيم داعش.

وتوصل الطرفان،  إلى أن دور القوات الأميركية وقوات التحالف تحول الآن إلى المهمات التدريبية والاستشارية على نحو يسمح بإعادة نشر المتبقي من القوات القتالية خارج العراق، على أن يتفق الطرفان على التوقيتات الزمنية في محادثات فنية مقبلة.

اقرأ أيضاً: 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.