Open toolbar

جدارية في بيت لحم للصحافية الفلسطينية الأميركية شيرين أبو عاقلة - 13 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
غزة / القدس -

دعت الولايات المتحدة، الأربعاء، إلى "المساءلة" بخصوص مقتل الصحافية الفلسطينية الأميركية شيرين أبو عاقلة التي من المتوقع أن يكون مقتلها بالرصاص الإسرائيلي في الضفة الغربية مسألة رئيسية خلال زيارة الرئيس جو بايدن الحالية للشرق الأوسط.

وشهدت العلاقات الأميركية الفلسطينية توتراً مؤخراً في أعقاب مقتل الصحافية أبو عاقلة بالرصاص في 11 مايو أثناء تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في جنين بالضفة الغربية المحتلة.

ويعتقد الفلسطينيون أنها قُتلت عمداً على يد القوات الإسرائيلية. وتنفي إسرائيل أن جنودها أطلقوا عليها الرصاص عمداً، وتقول إنها ربما قُتلت إما بنيران خاطئة للجيش أو رصاصة أطلقها مسلح فلسطيني.

وتوصلت الأمم المتحدة إلى أن أبو عاقلة قتلت برصاص صادر من موقع إسرائيلي، وهو ما رجحته واشنطن من دون أن تجزم به، لكنها استبعدت أن يكون ما حدث متعمداً.

وفي تصريحات للصحافيين على متن طائرة الرئاسة مع بايدن خلال توجهه إلى المنطقة، كرر مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان موقف بلاده لكنه قال إنها "لا تعتبر القضية أُغلقت".

وأكد أن الإدارة الأميركية وبتوجيه من بايدن "كانت منخرطة للغاية في المساعدة في محاولة تحديد ما حدث بالضبط بخصوص الظروف المأساوية لوفاتها".

وطالب مستشار الأمن القومي الأميركي بأن "تُبذل جهود في المساءلة والتأكد من أن نجد طريقة لقلب هذه الصفحة بشكل عادل. كانت صحافية، مواطنة أميركية، فالرئيس ووزير الخارجية، الفريق بأكمله يشعر بحزن من أجل الأسرة"، مشيراً إلى أن "وزير الخارجية أنتوني بلينكن تحدث مع أسرتها ودعاها إلى اجتماع في واشنطن".

بدورها، قالت لينا أبو عاقلة، ابنة شقيق شيرين، الأربعاء، لوكالة "فرانس برس": "تلقينا اتصالاً (من بلينكن) قبل ساعات قليلة وكررنا طلبنا مقابلة الرئيس".

وبشأن الدعوة إلى واشنطن، قالت أبو عاقلة إن العائلة "تفكّر بالأمر".

وكانت عائلة الصحافية قد طالبت في رسالة إلى الرئيس الأميركي، الأسبوع الماضي، بلقاء بايدن أثناء زيارته للمنطقة، مضيفين: "نشعر بالخيانة بسبب رد الإدارة الأميركية المؤسف" على ظروف مقتل أبو عاقلة.

مطالب فلسطينية

واحتشد صحافيون فلسطينيون في مدينة غزة، الأربعاء، للمطالبة "بالعدالة" لشيرين أبو عاقلة، التي كانت واحدة من أبرز الصحافيين في المنطقة.

وقال محمد ياسين، مدير منتدى الإعلاميين الفلسطينيين: "جئنا في سياق استقبال الرئيس الأميركي بايدن في زيارته الأولى للمنطقة كي نطالب بضرورة حماية الصحافيين الفلسطينيين ومحاسبة الاحتلال على جريمة اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة التي كانت تحمل الجنسية الأميركية".

وأضاف ياسين أن "50 صحافياً فلسطينياً قُتلوا على يد إسرائيل منذ عام 2000".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.