Open toolbar

جنود احتياطيون من لواء كاريليا في الجيش الفنلندي خلال تدريب عسكري في تايبالساري جنوب شرقي البلاد بالقرب من الحدود مع روسيا - 9 مارس 2022. - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

مع إعلان فنلندا رسمياً، الخميس، تأييدها الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، منهية بذلك عقوداً من الحياد، تدخل العلاقات بين الدولة الاسكندينافية وجارتها الكبيرة روسيا، مرحلة جديدة من الاضطرابات والتوازنات التي حكمت العلاقات بين البلدين على مدى أكثر من قرن.

تعقَّدت العلاقات بين البلدين منذ استقلال فنلندا عن روسيا في عام 1917، مدفوعة بهواجس للحفاظ على استقلالها بأي ثمن، وإن تطلَّب ذلك خوض حروب غير متكافئة مع الإمبراطورية السوفيتية تارةً، وتقديم تنازلات سياسية كبيرة تاراتٍ أُخَرى.

بدأ مسار العلاقات الحالي بين البلدين، اللذين تجمعهما حدود يتجاوز طولها 1300 كيلومتر، في عشرينات القرن الماضي، مع سعي فنلندا لإيجاد حلول استراتيجية لمواجهة ما تعتبره توسعاً سوفيتياً يهدد بابتلاعها ضمن الكتلة الشيوعية الشرقية المغايرة لتوجهها الديمقراطي الغربي.

ولتحقيق هذه الغاية، عملت الحكومة الفنلندية على تشكيل تحالف دفاعي مع كل من أستونيا ولاتفيا وبولندا، لكن هذه المساعي لم تنجح بسبب امتناع البرلمان الفنلندي حينها عن المصادقة على الاتفاقية المؤسسة للتحالف.

ومع إخفاق هذه المحاولة، أبرمت فنلندا والاتحاد السوفيتي عام 1932 "اتفاقية عدم الاعتداء الفنلندية السوفيتية"، لكن هذه الاتفاقية أيضاً لم تنجح في إنهاء المخاوف من التوسع السوفيتي، خصوصاً في ظل التغيرات الجيوسياسية التي فرضتها الحرب العالمية الثانية.

حربان ومعاهدتان

وبدأت نذر الحرب عقب غزو الاتحاد السوفيتي وألمانيا لبولندا وتقسيمها عام 1939، عندما سعى الاتحاد إلى توسيع حدوده مع فنلندا باتجاه الغرب في منطقة "البرزخ الكاريلي" الواقعة بين خليج فنلندا وبحيرة لادوجا شمال غربي روسيا، في محاولة لتدعيم أمن مدينة لينينجراد (سانت بطرسبرج) ضد أي هجوم ألماني.

ولإنجاز هذا المخطط، عرض الاتحاد السوفيتي الاستحواذ على عدد من الجزر الفنلندية في خليج فنلندا، واستئجار قاعدة بحرية لمدة 30 عاماً في شبه جزيرة هانكو الفنلندية، على أن يمنح هلسنكي في المقابل أراض سوفيتية.

وعندما رفضت فنلندا هذا المخطط، شنَّ الاتحاد السوفيتي هجوماً في 30 نوفمبر 1939 مثَّل بداية الحرب الروسية الفنلندية الأولى، أو ما يعرف بـ"حرب الشتاء"، حين هاجم نحو مليون جندي سوفيتي فنلندا من جبهات عدة.

وأبدى المقاتلون الفنلنديون مقاومة شرسة حدَّت من تقدم القوات السوفيتية، لكن في فبراير 1940 تمكن السوفيت عبر قصف مدفعي مكثف من اختراق "خط مانرهايم"، وهو الحاجز الجنوبي الدفاعي للفنلنديين الممتد عبر "البرزخ الكاريلي"، ثم التقدم شمالاً باتجاه مدينة فيبورج.

وفي ظلِّ عجز الفنلنديين المنهكين عن تأمين أي دعم من بريطانيا وفرنسا، اضطروا إلى عقد معاهدة سلام (معاهدة موسكو) في 12 مارس 1940، وفقاً للشروط السوفييتية، ومنها التنازل عن "كاريليا الغربية" للسوفيت، وبناء قاعدة سوفيتية بحرية في شبه جزيرة هانكو. 

لكن المعارك ما لبثت أن تجدَّدت بين الجانبين، فبعد نشوب الحرب بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي في يونيو 1941، سمحت فنلندا للقوات الألمانية باستخدام أراضيها، ثم انخرطت معها في القتال ضد السوفيت في ما يعرف بـ"حرب الاستمرار" التي حاول من خلالها الفنلنديون استعادة أراضيهم التي احتلها الاتحاد خلال "حرب الشتاء".

 وتوصَّل البلدان في سبتمبر 1944 إلى هدنة مشروطة باعتراف فنلندا بمعاهدة موسكو، ثم في فبراير 1947 انتهى الصراع السوفيتي الفنلندي رسمياً بتوقيع معاهدة باريس للسلام.

علاقات الحرب الباردة

وضعت معاهدة باريس التي صادق عليها السوفيت وبريطانيا، الأساس لمستقبل العلاقات بين فنلندا والاتحاد السوفيتي، إذْ تضمَّنت تنازلاً من هلسنكي عن معظم "البرزخ الكاريلي"، ومنطقة "بتسامو"، كما أكدت نزع السلاح من "جزر آلاند" الفنلندية، وتعزيز القيود المفروضة على الجيش الفنلندي بحكم الهدنة الأخيرة. 

وتضمَّنت المعاهدة أيضاً النص على "الحياد الفنلندي" الذي أصبح الركيزة الأساسية للسياسة الخارجية الفنلندية طيلة فترة الحرب الباردة.

وألهمت المعاهدة المذكورة سياسة "الواقعية الوطنية" التي وضعها الرئيس الفنلندي السابق أورهو ككونن، والتي يتم بموجبها احترام المصالح السوفيتية، وخدمتها، وتقديمها على مصالح أي دولة أخرى، في سبيل الحفاظ على استقلال فنلندا.

وتجسَّد هذا التوازن الفنلندي الدقيق في "معاهدة الصداقة والتعاون" التي أبرمها البلدان عام 1948، فعلى الرغم من أنَّ المعاهدة تحظر على فنلندا الانضمام إلى أي تحالفات تعتبر معادية للاتحاد السوفيتي، إلا أنَّ هسلنكي سعت من خلالها إلى التأكيد على مبدأ "الإرادة المتبادلة" في ما يتعلَّق بأي مسألة تخص التعاون بين البلدين، خصوصاً على الصعيد العسكري.

سياسة مختلفة

وعلى الرغم من الاختلال الكبير في موازين القوى بين الجانبين إلا أنَّ السوفيت انتهجوا مع فنلندا سياسة مختلفة عن تلك التي تعاطوا بها مع دول أوروبا الشرقية، إذ كانوا حريصين على عدم إخافة دول شمال أوروبا (فنلندا، والسويد، والدنمارك، والنرويج)، ودفعها إلى التخندق ضدهم مع المعسكر الغربي.

 كما أنَّ أي محاولة لتغيير الوضع الراهن من خلال حرب ثالثة يعني التضحية بمصالح الاتحاد الاقتصادية الكبيرة مع فنلندا، وإنهاء وضعية الحياد.

وخلافاً للوضع في كثير من دول أوروبا الشرقية، تمكَّنت فنلندا من تحييد الشيوعيين الموالين للسوفيت في البلاد، من خلال تشريعات دستورية أعطت الرئيس والبرلمان حق رفض السياسات التي يعتبرانها "متطرفة"، كما أتاحت للرئيس إقالة أي عضو في مجلس الوزراء.

نهاية "الفنلدة"

وأدَّى هذا التوازن المعقد في سياسات فنلندا إلى نشوء ما يعرف بـ"الفنلدة" (Finlandization) في العلاقات الدولية، وهو مصطلح بمضامين تهكمية صاغه الباحثون في ألمانيا الغربية خلال الحرب الباردة لوصف الطريقة التي كيَّفت بها هلسنكي سياساتها لتكون ملائمة للاتحاد السوفيتي، مع التمسك في الوقت نفسه بحيادها، والمحافظة على علاقات جيدة مع الغرب.

ويستخدم المصطلح حالياً بشكل عام لوصف حالة معينة من العلاقات بين الدول عندما تسمح دولة صغيرة لسياساتها بأن تتأثر بشكل كبير بجار أكبر وأكثر قوة.

لكن يبدو أنَّ هذا الوضع تغيَّر مع انتهاء الحرب الباردة وتفكُّك الاتحاد السوفيتي، فعلى الرغم من أن فنلندا بقيت على حيادها بين روسيا (وريثة الاتحاد)، والغرب، فلم تنضم لحلف شمال الأطلسي (ناتو) إلا أنها مع ذلك أعادت صياغة المعاهدات المنظمة لهذه العلاقات.

وفي مطلع التسعينات، وقَّعت فنلندا وروسيا معاهدة سياسية جديدة تم بموجبها إلغاء معاهدة الصداقة والتعاون لعام 1948 التي قيدت إلى حد كبير السياسات الخارجية لهلسنكي. 

وبناءً على المعاهدة الجديدة، التزمت كل من فنلندا وروسيا بعدم استخدام القوة ضد بعضهما البعض واحترام حدودهما المشتركة.

عضو شبه رسمي

في حقبة ما بعد الحرب الباردة، سعت فنلندا إلى تعزيز اندماجها في التكتلات الغربية، إذ انضمت في عام 1995 إلى الاتحاد الأوروبي.

وعملت منذ ذلك الحين على تعزيز شراكتها مع "ناتو" من خلال إرسال جنودها ضمن العمليات التي قادها الحلف في البلقان وأفغانستان. كما عملت على الحفاظ على علاقة متينة جعلتها أقرب ما تكون إلى العضو غير الرسمي في الحلف، بحسب شبكة "بي بي سي" البريطانية.

وقال نائب القائد الأعلى لقوات الحلف الأطلسي سابقاً الجنرال البولندي ميتشيسلاف بينيك لـ"الشرق" إن فنلندا تعاونت بشكل وثيق على مدى السنوات الماضية مع "ناتو"، وشاركت في الكثير من عمليات الاستجابة للأزمات، وعمليات حفظ السلام التي قادها الحلف.

وأشار إلى أنَّ فنلندا "تمتلك تجهيزات عسكرية جيدة وتدريباً احترافياً وقطاعاً دفاعياً خاصاً بها، بالإضافة إلى قيادات عسكرية وسياسية مميزة، كما أنَّ لديها نظام تعبئة ممتاز، وقوات برية يتم تدريبها بانتظام". 

لكن على الرغم من هذه العلاقة القوية، والجاهزية العسكرية والمؤسساتية من جانب هلسنكي للانضمام إلى الحلف، إلا أنَّ مسألة العضوية ظلت غير مطروحة على المستويين الرسمي والشعبي، وحتى عام 2017 لم تتجاوز نسبة المؤيدين لانضمام فنلندا إلى التحالف 20% وسط معارضة شعبية واسعة لهذا النوع من التكتلات العسكرية.

ومثَّل ضمُّ روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014 تحولاً جذرياً في الطريقة التي تنظر بها فنلندا إلى علاقاتها مع روسيا.

ووفقاً لـ"معهد السياسة الخارجية الفنلندي"، فإن ضم الجزيرة كشف عن" تغير جوهري في سياسات روسيا، من حيث نوعية الأنشطة والوسائل والأساليب التي تبدو موسكو مستعدة لاستخدامها من أجل تحقيق أهداف سياستها الخارجية".

واعتبر المعهد أنَّ روسيا "باتت مستعدة أكثر من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب الباردة لتحمل مخاطر كبيرة واستخدام كل الوسائل المتاحة، اقتصادية كانت أو عسكرية أو سياسية، لتعزيز أهدافها دولياً على المدى الطويل".

مقاربة حذرة

ومنذ ضمِّ القرم، تبنَّت هلسنكي مقاربة حذرة، وشرعت في الابتعاد شيئاً فشيئاً عن جارتها الكبيرة، ودعمت العقوبات الغربية المفروضة على موسكو، على الرغم من الأعباء التي ألحقتها هذه العقوبات بفنلندا بسبب التداخل الكبير بين البلدين على الصعيد الاقتصادي.

وقال بينيك إنه "بعد ضم روسيا للقرم ودعمها لانفصاليي دونيتسك ولوغانسك في شرق أوكرانيا، لاحظ الناس في فنلندا الوضعية العدائية لروسيا تجاه جيرانها، وبالتالي حاولوا إيجاد وسائل لتعزيز أمنهم"، على حد وصف المسؤول السابق في "ناتو".

ومع ذلك ظلَّت قنوات التواصل مفتوحة بين البلدين على أعلى مستوى، وفي خطوة رمزية للتأكيد على متانة العلاقات بين البلدين، وطابعها البراجماتي، على الرغم من الاختلافات التاريخية، شارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنفسه في يوليو 2017 في احتفالات الذكرى المئوية لاستقلال فنلندا عن روسيا.

الغزو الروسي وتغير الحسابات

وجاء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير الماضي، ليمثل التغير الأبرز حتى الآن في طبيعة العلاقات بين البلدين، ويشكل عاملاً حاسماً في مسألة الانضمام إلى "ناتو" على الصعيدين الشعبي والرسمي.

وأفادت استطلاعات رأي أجريت بعد الغزو، بأن أكثر من 60% من الفنلنديين باتوا يؤيدون الانضمام إلى الحلف، في اتجاه يبدو أنه آخذ في التصاعد، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.

ويبدو أن الغزو أعاد إحياء هواجس الاستقلالية في فنلندا، إذ اتهم تقرير للحكومة الفنلندية، في إبريل الماضي، موسكو بالسعي إلى "بناء مجال نفوذ عبر الضغوط والوسائل العسكرية"، محذراً من أن "الإخفاق في الرد على هذه المتغيرات في البيئة الأمنية سيؤدي إلى تغير في مكانة فنلندا الدولية، وتضييق المجال الذي تحتفظ به للمناورة".  

والخميس، أعلن رئيس فنلندا ورئيسة وزرائها أنهما يؤيدان الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، وأن قراراً رسمياً سيصدر نهاية الأسبوع، في خطوة قوبلت بترحيب غربي.

وتوقَّع الباحث الروسي في العلوم السياسية والعلاقات الدولية الدكتور رولاند بيجانوف أن تنضم فنلندا إلى الحلف قريباً، وفقاً للمسار الحالي الذي تنتهجه البلاد.

وقال بيجانوف في تصريحات لـ"الشرق" إنَّ هذا التوجه من فنلندا "يمثل تراجعاً عن سياستها التقليدية الملتزمة بالحياد، إذ كان موقفها جيداً وإيجابياً مع روسيا على مدى أكثر من 70 عاماً اتسمت خلالها العلاقات بين البلدين بالنموذجية وحسن الجوار"، على حد تعبيره.

وأرجع الجنرال ميتشيسلاف بينيك هذا التحول الجذري في مواقف هلسنكي إلى رغبة فنلندا في "الحصول على الضمانات الأمنية التي توفرها المادة الخامسة للحلف (الدفاع المشترك)"، لافتاً إلى أنه "بحسب تصور الفنلنديين، فإنَّ السلوك الروسي العدواني هو الدافع الوحيد للانضمام إلى الحلف".

أدوات الرد الروسي

موسكو اعتبرت الخطوة الفنلندية تهديداً لأمنها، محذرة من أنها ستتخذ إجراءات مماثلة "ذات طبيعة عسكرية وتقنية" للرد على الانضمام المحتمل، من دون أن تفصل في هذه الإجراءات.

وقال مدير المركز الدولي للدبلوماسية والحوار في فرنسا إيرك جوزلان لـ"الشرق" إنَّ روسيا "سترد من خلال عقوبات اقتصادية على فنلندا، وربما تدابير عسكرية أيضاً، وإن كانت هناك صعوبة في ذلك".

من جانبه، قال بيجانوف إنَّ "انضمام فنلندا إلى (ناتو) سيوسع حدود التماس بين روسيا والحلف، وسيجعل من بحر البلطيق بحيرة للحلف إن صحَّ التعبير".

وأضاف أن روسيا "ستكون بالتالي مجبرة على الرد". 

وأشار إلى أنَّ طبيعة الرد الروسي "تتوقف على السيناريوهات المستقبلية لأنشطة الحلف في فنلندا بعد الانضمام، فهل سيكون هناك نشر لأسلحة هجومية للحلف في هذه الأراضي القريبة من روسيا، أم سيصبح وضعها مثل دول البلطيق التي توجد فيها قوات للناتو، ولكن بطبيعة دفاعية، في ظل امتناع الحلف عن نشر أسلحة هجومية؟". 

وعلى الرغم من تأكيد بيجانوف أنَّ انضمام فنلندا إلى (ناتو) سيؤدي إلى مزيد من تدهور الوضع الإقليمي من الناحية الأمنية، إلا أنَّ جوزلان يستبعد أن يؤدي هذا الانضمام إلى رفع احتمالية المواجهة المباشرة بين الحلف وروسيا.

وقال جوزلان: "إذا نظرنا إلى أداء الجيش الروسي في أوكرانيا نجد أنه ليس بتلك القوة، كما أنَّ معظم الجيش الروسي منشغل حالياً بالحرب في أوكرانيا".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.