Open toolbar

محطة طاقة مشتعلة بعد قصف روسي في منطقة خاركوف الأوكرانية - 11 سبتمبر 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كييف/خاركوف-

أكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأحد، أن الجيش الأوكراني استعاد مدينة إيزيوم الاستراتيجية الواقعة في شرق أوكرانيا من القوات الروسية، ضمن هجوم مضاد واسع النطاق، في حين تبادل الطرفان الروسي والأوكراني الاتهامات بشأن مسؤولية استهداف مرافق الكهرباء.

وفي كلمة وجّهها إلى الأمة بمناسبة مرور 200 يوم على بدء الغزو الروسي، شكر زيلينسكي القوات الأوكرانية التي "حرّرت المئات من مدننا وبلداتنا... ومؤخراً بالاكليا وإيزيوم وكوبيانسك"، في إشارة إلى 3 مناطق استراتيجية استعادها في الآونة الأخيرة الجيش الأوكراني.

وكان قائد الجيش الأوكراني  الجنرال فاليري زالوجني قد أعلن صباح الأحد، أن جنوده استعادوا من القوات الروسية مناطق يتجاوز مجموع مساحتها 3 آلاف كيلومتر مربّع هذا الشهر، في إطار هجوم مضاد يتركّز في شمال شرق البلاد.

وذكر زالوجني أن قواته تواصل التوغل شمالاً في منطقة خاركوف شرقي البلاد، وتقدمت إلى جنوبها وشرقها، وذلك غداة تقدمها السريع الذي دفع القوات الموالية لروسيا للتخلي عن معقلها الرئيسي في المنطقة.

"انتقام بغيض"

واتهم مسؤولون أوكرانيون القوات الروسية المنسحبة بشن هجمات انتقامية استهدفت البنية التحتية المدنية، ومنها محطة للطاقة الحرارية في خاركوف قالت السلطات في كييف، إنها تسببت في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع.

وأفاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عبر تويتر: "لا توجد منشآت عسكرية، الهدف هو حرمان الناس من الإضاءة والتدفئة"، قائلاً: "من الممكن تحقيق المزيد من المكاسب السريعة للأراضي هذا الشتاء إذا تمكنت كييف من الحصول على أسلحة أقوى".

وقال زيلينسكي في ساعة متأخرة من مساء الأحد، إن الهجمات الروسية تسببت في انقطاع التيار الكهربائي بالكامل في منطقتي خاركوف ودونيتسك وانقطاع جزئي للتيار في مناطق زابوريجيا ودنيبروبتروفسك وسومي.

وكتب فالنتين ريزنيشنكو حاكم منطقة دنيبروبتروفسك عبر تيليجرام: "لا يمكنهم تقبل الهزائم في ساحة المعركة".

ونشر كيريلو تيموشينكو نائب مدير مكتب الرئيس الأوكراني صورة عبر تيليجرام لمحطة كهرباء مشتعلة، لكنه أضاف أن الكهرباء عادت في بعض المناطق.

ووصف إيهور تيريكوف رئيس بلدية خاركوف الهجمات على البنية التحتية بأنها "انتقام بغيض" من القوات الأوكرانية لنجاحها على الجبهة، ولا سيما في خاركوف.

وفي المقابل، اتهمت وزارة الدفاع الروسية، الأحد، "نظام كييف" بالقصف المتعمد للبنية التحتية للطاقة من مرافق توليد ومحطات فرعية وخطوط كهرباء "بهدف زعزعة استقرار الوضع في الأراضي التي حررتها روسيا ومعاداة المدنيين"، بحسب البيان.

وأضافت الوزارة أن المدفعية الأوكرانية قصفت "مراراً وتكراراً" 22 مرفقاً مهماً لإمداد الطاقة في أراضي دونيتسك، معتبرة أن "الضربات الأوكرانية اليومية ضد البنية التحتية المدنية ينفذها نظام كييف بطريقة مدروسة ومستهدفة".

"كرة ثلج تتدحرج"

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، إن بلاده بحاجة إلى تأمين الأراضي المستعادة من هجوم روسي مضاد محتمل على خطوط الإمداد الأوكرانية الممتدة.

وأضاف ريزنيكوف لصحيفة "فاينانشال تايمز"، أن القوات الأوكرانية يمكن أن تطوقها قوات روسية جديدة إذا واصلت تقدمها لمسافات أبعد.

لكنه قال إن التقدم المحرز في الهجوم "أفضل من المتوقع"، واصفاً إياه بأنه "كرة ثلج تتدحرج من أعلى تل تكبر كلما نزلت". وأضاف: "هذه إشارة إلى إمكان إنزال الهزيمة بروسيا".

والمكاسب مهمة من الناحية السياسية لزيلينسكي الذي يسعى إلى إبقاء أوروبا موحدة في دعمها لأوكرانيا، عن طريق توفير الأسلحة والمال، حتى مع أزمة الطاقة التي تلوح في الأفق هذا الشتاء بعد قطع إمدادات الغاز الروسي عن المستهلكين الأوروبيين.

وتعهد زيلينسكي بمواصلة التقدم العسكري على الأرض، وأضاف في مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، سُجلت الجمعة في كييف: "لن نقف مكتوفي الأيدي.. سنتحرك إلى الأمام ببطء وتدريجياً".

وذكرت وكالة "تاس" الروسية للأنباء السبت، أن رئيس الإدارة الروسية في خاركوف طلب من السكان إخلاء المنطقة والفرار إلى روسيا.

وتحدث شهود عن تكدس مروري بسبب تدفق المغادرين من الأراضي التي تسيطر عليها روسيا.

"خسائر أوكرانية"

في المقابل، قالت وزارة الدفاع الروسية، الأحد، إن حصيلة الخسائر الأوكرانية خلال الحرب، تشمل تدمير 293 طائرة، و153 طائرة هليكوبتر، و1933 طائرة بدون طيار، و374 من منظومات القذائف المضادة للدفاع، و4 آلاف و833 دبابة ومركبة قتالية ومدرعة، و831 مركبة قتالية مجهزة بمدافع، و3 آلاف 378 قذيفة مدفعية، بالإضافة إلى 5 آلاف و469 وحدة من المعدات العسكرية.

وأضافت الوزارة في تقريرها اليومي عن العمليات في أوكرانيا، أن سلاح الجو وقوات الصواريخ والمدفعية نفذوا "ضربات دقيقة" على وحدات واحتياطات القوات المسلحة الأوكرانية في منطقة خاركوف.

وذكرت أن الضربات دمرت اللواءين الميكانيكيين 14 و92 في مناطق "ستاروفيروفكا، وتشوجيف، وفولوسكايا بالاكليا، بالإضافة إلى القضاء على اللواء 113 للدفاع الإقليمي في نوفايا، مشيرة إلى أن خسائر أوكرانيا تجاوزت 200 جندي و20 معدة عسكرية.

ولفتت إلى إسقاط صاروخين باليستين من طرازTochka-U وصاروخين أميركيين مضادين للإشعاع في الجو بالقرب من بلدة "أودي" في خاركوف.

وأوضحت أن الضربات الصاروخية الروسية في اتجاه "نيكولاييف-كريفوي روج"، دمرت نقطة انتشار مؤقتة لوحدات اللواء 36 من مشاة البحرية الأوكرانية بالقرب من نيكولاييف، مشيرة إلى خسارة القوات الأوكرانية أكثر من 100 جندي، بالإضافة إلى 15 وحدة من السيارات والمدرعات التابعة للعدو.

وفي دونتيسك، أشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن قوات الدفاع الجوي الروسية أسقطت طائرة هليكوبتر من طراز Mi-8 تابعة للقوات الجوية الأوكرانية بالقرب من بلدة "أوجليدار".

وأضافت الوزارة أنه "تم اعتراض 12 قذيفة من أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة هيمارس الأميركية الصنع، وتسع قذائف من نظام صواريخ أولخا"، في "نوفويا كاخوفكا" في منطقة خيرسون.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.