Open toolbar
بايدن يستقبل رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي في 26 يوليو
العودة العودة

بايدن يستقبل رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي في 26 يوليو

الرئيس الأميركي جو بايدن في مكتبه بالبيت الأبيض، واشنطن - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

يستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في 26 يوليو في واشنطن، حسب ما أعلن البيت الأبيض الجمعة.

وستتيح هذه الزيارة "تأكيد الشراكة الاستراتيجية" بين البلدين، وفق بيان البيت الأبيض. وأشارت الرئاسة الأميركية إلى أنّ بايدن "يتطلع أيضاً إلى تعزيز التعاون الثنائي مع العراق في القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية" وخصوصاً "الجهود المشتركة لضمان الهزيمة الدائمة" لتنظيم الدولة (داعش).

ويُفترض أن يؤدّي الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن إلى وضع جدول زمني لانسحاب التحالف الدولي الذي يحارب داعش. 

ولا يزال هناك نحو 3500 جندي أجنبي على الأراضي العراقيّة، بينهم 2500 أميركي، لكنّ إتمام عمليّة انسحابهم قد يستغرق سنوات.

هجمات مستمرة

واستهدف نحو خمسين هجوماً صاروخيّاً أو بطائرات مسيّرة المصالح الأميركيّة في العراق منذ بداية العام. وتُنسب هذه الهجمات التي لم تتبنّها أيّ جهة إلى الحشد الشعبي وهو تحالف من فصائل موالية لإيران مندمجة في القوات الحكومية العراقية.

واستهدف أحدث هجوم كبير في السابع من يوليو قاعدة عين الأسد العسكرية في غرب العراق حيث سقط 14 صاروخاً من دون تسجيل إصابات. 

وشنت الولايات المتحدة من جهتها ضربات نهاية يونيو على مواقع للحشد في العراق وسوريا، ما أسفر عن مقتل نحو عشرة في صفوف مقاتلين موالين لإيران. ويثير ذلك مخاوف من اندلاع صراع مفتوح في العراق، بين حليفتي بغداد الولايات المتحدة وإيران.

إعلان رسمي

وقبل ساعات من إعلان الولايات المتحدة عن تاريخ الزيارة، أعلنت الحكومة العراقية عن المتهمين باغتيال الخبير الأمني والمحلل السياسي العراقي هشام الهاشمي، فيما أكدت مصادر أمنية عراقية إن المتهم الرئيسي في القضية مرتبط بكتائب حزب الله العراقي.

وبثت السلطات شريطاً مصوراً يحمل اعترافات المتهم الرئيسي في عملية الاغتيال، وهو أحمد حمداوي عويد معارج الكناني، مؤكدة أنه يعمل ضابطاً برتبة ملازم أول في وزارة الداخلية العراقية.

وأعقبت السلطات العراقية الإعلان بانتشار أمني مكثف في العاصمة بغداد، عبر قوات جهاز مكافحة الإرهاب والفرق الخاصة، ونشرت القوات بشكل خاص في مداخل المنطقة الخضراء (وسط بغداد)، حيث تجمع السفارات والبعثات الدبلوماسية، خاصة السفارة الأميركية.

وأكد مصدر أمني لـ"الشرق"، أن هذه الانتشار الذي امتد إلى شارعي أبو نواس والجادرية في بغداد، مشيراً إلى أن ذلك "إجراء احترازي تحسباً لوقوع أي طارئ"، بعد الإعلان عن المتهمين في قضية الاغتيال.

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.