Open toolbar

الملك تشارلز الثالث خلال افتتاح مجلس اللوردات البريطاني حين كان ولياً للعهد- 10 مايو 2022 - Getty Images

شارك القصة
Resize text
دبي-

أظهرت أرقام رئيسية فاتورة تكلفة العائلة الملكية البريطانية التي يتم تمويلها من قبل أموال دافعي الضرائب، بما اشتملت عليه من تفاصيل النفقات على الأنشطة الملكية والعاملين في القصر، وتكاليف الضيافة والزيارات الرسمية خلال الفترة بين 2020 -2021. 

وبلغ إجمالي "المنحة الملكية" المموّلة من قبل دافعي الضرائب 86.3 مليون جنيه، والتي تضم 51.8 مليون جنيه للتمويل "الرئيسي"، بالإضافة إلى 34.5 مليون جنيه مرصودة لصيانة وحفظ قصر "باكنغهام".

وارتفعت النفقات الملكية الرسمية إلى 102.4 مليون جنيه، إذ سجلت زيادة في المبلغ بـ17% (أي بـ14.9 ميلون جنيه) مقارنة مع 87.5 مليون جنيه في النفقات السابقة.

وبلغت نفقات صيانة الممتلكات 63.9 ميلون جنيه، بزيادة بنسبة 29% أي بـ14.4 مليون جنيه، مقارنة مع 49.5 مليون جنيه.

وارتفع عدد الفعاليات الرسمية التي شهدت مشاركة الملكة خلال السنة المالية الماضية، إلى أن بلغ 201 بزيادة 88 فعالية مقارنة مع 113 فعالية رسمية في السنة السابقة.

وكذلك الحال ينطبق على عدد الفعاليات الرسمية بمشاركة أفراد العائلة المالكة في المملكة المتحدة وخارجها التي شهدت ارتفاعاً بلغ 2300 فعالية، مقارنة مع 1470 فعالية في العام الماضي.

تمويل المنح الملكية 

وتبلغ حصة الضريبة الفردية في المملكة المتحدة لتمويل المنحة الملكية 1.29 جنيه، و77 بنساً تكلفة فردية لتمويل الجزء "الرئيسي" من المنحة الملكية لصالح الواجبات الرسمية، دون تمويل أعمال الصيانة طويلة الأمد بقصر "باكينجهام".

وبلغ عدد الموظّفين العاملين بدوام كامل 491 موظفاً، مع إجمالي المرتبات البالغة 23.7 مليون جنيه، وهي المرتبات التي تقتطع حصة لتمويلها من حساب المنحة الملكية.

وسجلت تكلفة خدمات التدبير المنزلي والضيافة للعائلة المالكة زيادة بنصف مليون جنيه بنسبة 55% إذ بلغت 1.3 مليون جنيه.

وجاءت حصة موظّفي قصر "باكينجهام" من أقليات إثنية بنسبة 9.6%، مقارنة مع 8.5% في فترة 2020 – 2021.

أما الحصة المستهدفة فكانتْ تساوي 10%، حصة موظّفي قصر "كلارنس" من أقليات إثنية، 10.6%، وحصة موظّفي قصر "كينسينجتون" من أقليات إثنية 13.6%.

وفي إطار تكاليف السفر، بلغت تكاليف السفر الملكي الرسمي 4.5 مليون جنيه، إذ ارتفعت بزيادة 1.2 مليون جنيه أي بحوالي 41% مقارنة مع 3.4 مليون جنيه في العام الماضي.

الأنشطة العائلية الملكية

وأتت فاتورة أمير ويلز لتغطية أنشطة عائلة دوق ودوقة "كامبريدج" والتي يُقصد بها الأمير وليام وقرينته، بالإضافة إلى بقية نفقات الأمير تشارلز الأخرى 4.4 مليون جنيه، بما فيها النفقات الرأسمالية، ونقل الأموال إلى الاحتياطيات.

وأشارت الأرقام إلى أن تشارلز لا يعدْ يدفع تكاليف عائلة دوق ودوقة "ساسيكس" والتي يُقصد هنا الأمير هاري وقرينته ميجان، وهو مايعني انخفاض بـ1.2 مليون جنيه لهذه الفاتورة خلال السنتْين مقارنة مع فترة 2019-2020 أي حينما كان الأمير هاري وميجان رسمياً كعضويْن للعائلة المالكة.

وتبلغ الإيرادات السنوية الخاصة لـتشارلز من ممتلكات عقارية بدوقية كورنوال 23 مليون جنيه، والتي حققت ارتفاعاً من حاجز 20.4 مليون جنيه في فترة 2020 – 2021، فيما تبلغ فاتورة ضرائب تشارلز 5.9 مليون جنيه. 

وتأتي النفقات غير الرسمية لـتشارلز وعائلته بما في ذلك أجور الموظّفين الشخصيين وتكاليف عمال الحدائق وموظفي الممتلكات العقارية بالإضاقة إلى التكاليف الخاصة لقصريْ "هايجروف" و"بيركهال" بفاتورة تبلغ 3.3 مليون جنيه.

أما النفقات الرسمية لمكتب تشارلز بالعاصمة لندن ومقره الرسمي في قصر "كلارنس" تبلغ 107 ألف جنيه.

وكلّف السفر الرسمي للأمير وليام وقرينته كيت إلى منطقة البحر الكاريبي، والذي أثار ردوداً متناقضة 226.383 جنيه، فيما وصلت تكاليف الزيارة الرسمية لـتشارلز إلى باربادوس لمناسبة تكريم انتقال الدولة إلى النظام الجمهوري 138.457 جنيه.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.