Open toolbar

امرأة تسير بجوار مبنى وزارة الخارجية الروسية في موسكو - 17 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
موسكو -

استدعت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، سفيرة المملكة المتحدة في موسكو وأبلغتها احتجاجها على التصريحات "غير اللائقة" التي أدلى بها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن الرئيس فلاديمير بوتين.

وقالت الخارجية الروسية في بيان، إن موسكو أبلغت ديبورا برونرت "احتجاجها الشديد" على "التصريحات غير اللائقة للسلطات البريطانية إزاء روسيا ورئيسها ومسؤوليها، وكذلك حيال الشعب الروسي".

وأضافت: "في مجتمع مهذب، تفترض العادات الاعتذار عن تصريحات مماثلة"، منددة بـ"خطاب مهين غير مقبول".

وصرح جونسون لشبكة التلفزيون الألمانية "ZDF"، مساء الثلاثاء: "لو كان بوتين امرأة وهو ليس كذلك كما هو واضح، فلا أظن أنه كان سيشن هذه الحرب الذكورية المجنونة"، "حرب عنيفة تهدف إلى اجتياح" أوكرانيا.

وأضاف في ختام قمة مجموعة السبع في ألمانيا، أن شن هذه الحرب من قبل روسيا "مثال ممتاز على ذكورية سامة".

وأكدت الخارجية الروسية لدى استدعائها السفيرة البريطانية أن "ترويج (المسؤولين البريطانيين) لمعلومات مضللة عن عمد حول تهديدات مفترضة من الجانب الروسي باللجوء إلى الأسلحة النووية" هو "أمر غير مقبول".

وجاء هذا الموقف رداً على اتهام وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الأربعاء، للمتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا بـ"تهديد الجميع بأسلحة نووية" كل أسبوع.

بوتين يرفض تصريحات جونسون

ورفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، تصريحات جونسون، مستشهداً بقرار رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت ثاتشر بشأن إرسال قوات إلى جزر فوكلاند، ليدحض نظرية جونسون.

وأضاف خلال زيارة يجريها لتركمانستان: "أريد فقط أن أستعيد أحداثاً من التاريخ الحديث، عندما قررت مارجريت ثاتشر شن عمليات عسكرية ضد الأرجنتين من أجل السيطرة على جزر فوكلاند. هنا، اتخذت امرأة قراراً بشن عمل عسكري، لذلك فهي ليست إشارة دقيقة تماماً من رئيس الوزراء البريطاني إلى ما يحدث اليوم".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.