Open toolbar
الأطباء والعاملون الأساسيون قلقون من نقص الوقود في بريطانيا
العودة العودة

الأطباء والعاملون الأساسيون قلقون من نقص الوقود في بريطانيا

أشخاص يدفعون سيارة نفد وقودها قبل مسافة قصيرة من مضخات الوقود، بينما تنتظر السيارات لإعادة ملئها في محطة وقود في جنوب العاصمة البريطانية لندن، 26 سبتمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن-

حثّ الأطباء وغيرهم من ذوي الأعمال الضرورية، الحكومة البريطانية الثلاثاء، على التحرك لتمكينهم من التزود بالوقود، متذمرين من عدم قدرتهم على الانتظار "ساعتين أو ثلاث ساعات في طوابير"، فيما يتعين عليهم استقبال المرضى مثلاً، في ظل تفاقم أزمة نقص الوقود في البلاد.

وتصطف السيارات في طوابير طويلة خلال الأيام الأخيرة أمام محطات الوقود، في جميع أنحاء البلاد، حيث تهافت السائقون عليها بعد إعلان بعض الموزعين أنهم اضطروا لإغلاق منافذ البيع بسبب النقص في عدد سائقي الشاحنات المتفرغين لتوصيل الوقود.

ويعود السبب في هذا الوضع غير المألوف إلى نقص العمالة الناجم عن وباء كورونا وبريكست، ما دفع الحكومة إلى الاستعانة بالجيش، مساء الاثنين، "للقيام بعمليات التوصيل إذا لزم الأمر".

وقال ديفيد براون، رئيس الاتحاد الوطني للبريد السريع، ممثل شركات التوصيل المستقلة، لوكالة "فرانس برس" للأنباء، إنه لم يلحظ التهدئة المأمولة بعد عدة أيام من التوترات. وأوضح أن شركته العاملة في التوصيل، اضطرت إلى رفض بعض الطلبات لأن "السائقين يجدون صعوبة في التزود بالوقود" مضيفاً "أسطولي محدود ومن الصعب للغاية التكهن فيما إذا كان بإمكاننا التنقل".

بدورها، ترغب اتحادات العاملين في المجال الطبي وموظفي السجون في منح العاملين الضروريين الأفضلية في محطات الوقود التي أضحى الكثير منها خارج الخدمة.

وقال نائب رئيس الجمعية الطبية البريطانية ديفيد ريجلي، على قناة سكاي نيوز، الثلاثاء "إذا لم نحصل على وقود كاف، فسيؤثر ذلك على مرضانا، ونطلب من الحكومة اتخاذ إجراء".

وأوضح أن الأطباء لا يمكنهم إضاعة "ساعتين أو ثلاث" بانتظار التزود بالوقود، بينما يتعين عليهم معالجة المرضى. وتعتزم بعض المدارس العودة إلى التعليم عن بعد إذا استمرت المشكلة.

وفي هذه الأثناء، قال الأمين العام لنقابة المعلمين باتريك روتش: "بالنسبة للعديد من المعلمين، لم يعد استخدام وسائل النقل العام خياراً متاحاً، حيث توجد العديد من المدارس في مناطق يصعب الوصول إليها إلا باستخدام السيارات الخاصة". وطالب كذلك بمنح المعلمين الأولوية للحصول على مخزون الوقود.

وجاء عنوان صحيفة "ذي ميرور" في صفحتها الأولى الثلاثاء "دعوا العمال الأساسيين يتزودون بالوقود أولاً"، بينما انتقدت صحيفة "ذي صن" الحكومة لتسببها في "الفوضى" و"الإرباك".

الجيش جاهز

وقالت منظمة "لنتحد"، وهي منظمة ناشطة في القطاع العام، إنه يتعين على الحكومة "توحيد صفوفها" في مواجهة أزمة الوقود واستخدام سلطات الطوارئ لحصر استخدام بعض محطات الوقود بالعمال الأساسيين.

ولمواجهة الأزمة، دعت الحكومة السائقين في الجيش إلى الاستعداد لإيصال الوقود إلى محطات الوقود إذا لزم الأمر. وسيتم تدريبهم قبل نشرهم.

وسعى وزير النقل جرانت شابس إلى طمأنة المستهلكين، مؤكداً أن "عمليات الشراء المدفوعة بالهلع" كانت "معتدلة". وأشار شابس، في بيان مساء الاثنين، إلى أن "الناس استجابوا للدعوة إلى التزود بالوقود فقط عند الحاجة، وسياراتهم الآن ممتلئة على أي حال".

تأشيرات مؤقتة

وتحت الضغط، قررت الحكومة تعديل سياسة الهجرة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومنح ما يصل إلى 10500 تأشيرة عمل موقتة، من أكتوبر إلى ديسمبر، للتعويض عن النقص الحاد في عدد سائقي الشاحنات.

كما أشارت بعض الشركات إلى أنها تواجه صعوبات في التوصيل تؤثر على إمدادات المواد الغذائية في متاجر التجزئة ومطاعم الوجبات السريعة والحانات وغيرها، حيث نفد مخزون بعض المنتجات.

وعزا النائب عن حزب العمال نيك توماس سيموندز، أزمة الوقود إلى "العجز التام" للحكومة و"سوء إدارتها لبريكست". وحمل وزير المالية الألماني والمستشار القادم المحتمل أولاف شولتس، خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مسؤولية الأزمة الحالية.

وقال شولتس الاثنين "لقد عملنا بجد لإقناع البريطانيين بعدم مغادرة الاتحاد الأوروبي" ولكن "الآن بعد أن قرروا القيام بذلك، آمل أن يتمكنوا من التعامل مع المشاكل الناجمة" عنها.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.