Open toolbar

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين في العاصمة السنغالية داكار. 20 يناير 2023. - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي/ واشنطن -

قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، السبت، إنها تشعر بـ "الارتياح" تجاه بوادر التقدم والتجديد في علاقات الولايات المتحدة وإفريقيا، فيما تحدثت عن "الوحشية التي لا توصف" والعواقب الدائمة لتجارة البشر عبر المحيط الأطلسي، وذلك خلال زيارة جزيرة جوريه قبالة ساحل السنغال.

وبدأت يلين، الثلاثاء، جولة إفريقيا تشمل 3 دول تمثل أهمية محورية في استراتيجية الرئيس جو بايدن، لتجديد العلاقات مع دول القارة ومواجهة النفوذ الصيني في جميع أنحاء العالم النامي.

وأضافت يلين بعد جولة في الجزيرة: "تذكرنا جزيرة جوريه أن تاريخ إفريقيا وأميركا مرتبطان ارتباطاً وثيقاً. المأساة لم تتوقف وأشعر بإحساس غامر بالحزن والألم عند التفكير في أولئك الذين سُرقوا من عائلاتهم، ورحلتهم المميتة عبر المحيط الأطلسي، والظروف المروعة التي واجهوها".

وتابعت في بيان أوردته وزارة الخزانة: "في كل من إفريقيا والولايات المتحدة، حتى عندما قطعنا خطوات هائلة، ما زلنا نعيش مع العواقب الوحشية لتجارة البشر عبر المحيط الأطلسي، من المهم ليس فقط التحدث عن تجاوزات أولئك الذين شاركوا في تجارة البشر، ولكن أيضاً رواية قصصهم، التي رغم أنها مليئة بالألم، إلا أنها مفعمة بالمثابرة والأمل". 

وأردفت: "في الولايات المتحدة، اللافت للنظر هو كيف تغلب العديد من الرجال والنساء الأميركيين من أصول إفريقية على الصعاب، وخلقوا حياة أفضل لأنفسهم ولأحفادهم، وأصبحوا أساسيين في اقتصادنا وديمقراطيتنا". 

قيم مشتركة 

وقالت يلين: "اليوم، هناك علامات على الحياة النابضة بالحياة حول جوريه، حيث أماكن التعليم، وآلاف ممن يسمون هذا المكان موطنهم، واستلهاماً من سعي أميركا لتحقيق العدالة العرقية، تخلت الساحة الرئيسية للجزيرة عام 2020 عن جذورها الاستعمارية وغيرت اسمها إلى ساحة الحرية والكرامة الإنسانية". 

وختمت وزيرة الخزانة بيانها قائلة: "أصبحت جوريه الآن مركزاً للثقافة والنشاط وأرض لها ماض استعماري مؤلم ولكن مستقبل مفعم بالأمل، ورمز للقيمة العالمية الدائمة لكرامة الإنسان. من هذا المكان تكمن أهمية مضاعفة التزامنا بالقتال من أجل قيمنا ومبادئنا المشتركة أينما كانت مهددة في الولايات المتحدة وإفريقيا وحول العالم".

وكانت "بلومبرغ"، أفادت بأن زيارة يلين إلى إفريقيا، التي تستمر 11 يوماً، تأتي بعد شهر تقريباً من اجتماع بايدن مع أكثر من 40 من قادة دول القارة في واشنطن، حيث أعلن الرئيس الأميركي التزامات استثمارية وصفقات بأكثر من 15 مليار دولار. 

كما تأتي الجولة في وقت يقوم وزير الخارجية الصيني تشين جانج بجولة إفريقية بدأها في 9 يناير وتستمر حتى 16 من الشهر نفسه، وتضم إثيوبيا والجابون وأنجولا وبنين ومصر ومقر الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.