Open toolbar

الراحلة هانا موري أثناء عرض أزياء في قصر ميرسيد في بورجوس، شمال إسبانيا - 6 أكتوبر 2005 - X80002

شارك القصة
Resize text
طوكيو-

تناقلت وسائل إعلام في اليابان، الخميس، نبأ وفاة المصممة اليابانية هاناي موري يوم 11 أغسطس في منزلها بالعاصمة طوكيو عن عمر يناهز 96 عاماً، نقلاً عن مكتبها.

وتصنف موري عالمياً من النخبة في مجال الأزياء الراقية (هوت كوتور)، إذ لُقبت بـ "مدام باترفلاي" (السيدة فراشة) لتميّز تصميماتها بنقش الفراشات، التي شكّلت علامتها الفارقة. 

وارتدت نساء شهيرات كثيرات أزياءها  الفاخرة التي كانت تُخاط يدوياً، بينهنّ السيدة الأميركية الأولى السابقة نانسي ريجان والممثلة الراحلة جريس كيلي زوجة أمير موناكو، كما صممت فستان زفاف إمبراطورة اليابان ماساكو.

وكانت هاناي موري واحدة من النساء اليابانيات القليلات اللواتي يترأسن شركات عالمية.

لقاء الشرق بالغرب

وأكد مكتبها لوكالة "كيودو" للأنباء خبر وفاتها، في حين ذكرت وسائل إعلام يابانية أخرى أن مراسم تشييعها أقيمت واقتصرت المشاركة فيها على العائلة.

بدأت الراحلة عملها في فترة ما بعد الحرب بصناعة الأزياء للسينما في نيويورك وباريس، وأصبحت علامتها التجارية عام 1977 أول دار أزياء آسيوية تنضم إلى صفوف الغرفة النقابية النخبوية جداً للهوت كوتور في باريس.

وتمحورت تشكيلتها الأولى خارج اليابان، التي أطلقتها في نيويورك عام 1965، على موضوع اللقاء بين "الشرق والغرب".

ومهدت موري الطريق أمام عدد من مصممي الأزياء اليابانيين الذين لمعوا بعدها على غرار يوجي ياماموتو وري كواكوبو وكينزو تاكادا (توفي عام 2020 عن عمر يناهز 81 عاماً) وإيسي مياكي الذي توفي في 5 أغسطس، عن 84 عاماً.

وعلى الرغم من تفكك إمبراطورية هناي موري التجارية في مطلع العقد الأول من القرن 21 بفعل الصعوبات المالية وإغلاق ورشتها الباريسية عام 2004 بعد عرضها الأخير في العاصمة الفرنسية، فإن متاجر تحمل اسمها في اليابان، لا تزال عطورها تباع في كل أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.