Open toolbar

علامة هواوي التجارية بين أعلام الولايات المتحدة الأميركية - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

أعرب رين زينغ فاي، مؤسس ومدير هواوي التنفيذي، رغبته في فتح قنوات التواصل من جديد مع الإدارة الأميركية بعد تولي الرئيس الأميركي جو بايدن مقاليد الأمور في الولايات المتحدة.

وأوضح مؤسس هواوي، في تصريحات لوسائل الإعلام في أول لقاء رسمي منذ العام الماضي، أنه لا يرغب في أن يتم الدفع بشركته إلى خلافات سياسية بين الولايات المتحدة والصين.

مصالح مشتركة

وأشار زينغ فاي إلى أن هواوي تأمل أن تتبنى الإدارة الأمريكية الجديدة سياسة أكثر انفتاحاً لتحقيق مصالح الشركة، وكذلك تنمية الاقتصاد الأميركي، متسائلاً في حال إذا كانت العقوبات الأميركية ضد شركته، والتي فرضتها إدارة ترمب السابقة، حققت أي مكاسب للجانب الأميركي.

واستبعد مدير هواوي التنفيذي حذف شركته من القائمة السوداء الأميركية، والتي تمت إضافتها إليها في مايو 2019 من جانب إدارة ترمب، ولكن في الوقت نفسه أكد أن شركته مستعدة لبذل المزيد من الجهد والمال لحل هذه الأزمة.

وجدد رين زينغ فاي التزام شركته بقدرتها على وضع تقنياتها في مجال الجيل الخامس من شبكات المحمول بكل جوانبها بين يدي الحكومة الأميركية، مشيراً إلى أنه قدم العرض من قبل، لكن لم تتواصل معه الحكومة أو أي شركة أميركية من قبل.

وأشاد المدير التنفيذي لأكبر الشركات الصينية في صناعة الهواتف الذكية، بهاتف آيفون 12، واصفاً إياه بأنه "أفضل هاتف في العالم"، مؤكداً أن المستخدمين في أوروبا يفضلون هواتف أبل، ما ساعد على إثبات أن تقنيات هواوي في قطاع شبكات 5G تعتبر الأفضل.

القدرة على البقاء والمنافسة

وقال مؤسس هواوي: "لديّ ثقة متزايدة بقدرة هواوي على الاستمرار والبقاء، كما أنني أثق بمستخدمي خدماتنا وأجهزتنا"، مشيراً إلى أن تقنيات الجيل الخامس من هواوي تميزها بين المنافسين، سواء في قطاع الأعمال أو أجهزة المستخدمين.

وشدد رين زينغ فاي على أن الشركة لا تنوي أبداً بيع قطاع أجهزتها الاستهلاكية بما في ذلك قطاع تصنيع هواتفها الذكية، مؤكداً أن الشركة قادرة على تحقيق معدل نمو يعوض تراجع أرباح قطاع هواتفها العام الماضي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.