Open toolbar

دبابة للموالين لروسيا عليها شعار ( z ) خلال الصراع بين أوكرانيا وروسيا في بلدة بوباسنا في منطقة لوغانسك، أوكرانيا - 26 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو-

نقلت وكالة "تاس"‭ ‬‬‬الروسية للأنباء عن مسؤول روسي كبير الجمعة، أن بلاده أبلغت الولايات المتحدة أن العلاقات الدبلوماسية الثنائية ستتضرر، ومهددة بالقطيعة، إذا تم إعلان روسيا "دولة راعية للإرهاب".
              
وقالت الوكالة إن مدير إدارة أميركا الشمالية بوزارة الخارجية الروسية ألكسندر دارشييف اعتبر أن "احتمال  إقرار قانون من مجلس الشيوخ الأميركي يستهدف روسيا، يعني أن واشنطن تجاوزت نقطة اللاعودة". 

ونقلت وكالة "تاس" عن دارشييف قوله إن إقرار ذلك القانون سيتسبب في "أخطر الأضرار الجانبية للعلاقات الدبلوماسية الثنائية، والتي تصل إلى درجة خفض تلك العلاقات بل وحتى قطعها"، لافتاً إلى أنه "تم تحذير الجانب الأميركي".

وقام عضوان في مجلس الشيوخ الأميركي يسعيان لإقرار قانون يصنف روسيا "دولة راعية للإرهاب"، بزيارة كييف، الشهر الماضي، لمناقشة مشروع القانون مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

نوايا أميركية

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في أبريل، أنها تدرس تصنيف روسيا "دولة راعية للإرهاب"، على خلفية غزوها لجارتها أوكرانيا، فيما حذّرت الخارجية الروسية من أن ذلك الإجراء "لن يمر بلا رد"، بحسب تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال".

ووصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في حينها الخطط الأميركية بأنها "إجراء أحمق لن يمر دون رد".

ووفقاً لـ"وول ستريت جورنال"، سيؤدي هذا التصنيف إلى فرض عقوبات على موسكو، من بينها قيود على المساعدات الأجنبية، وحظر الصادرات الدفاعية، وتدابير أخرى. 

ويُشترط لتصنيف دولة على أنها "راعية للإرهاب"، أن يقرر وزير الخارجية الأميركي أن حكومتها "قدمت دعماً متكرراً لأعمال الإرهاب الدولي"، وفقاً للوزارة. وتضم لائحة الدول حالياً: كوبا، وكوريا الشمالية، وإيران، وسوريا.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، نقلت عن مصادر مطلعة منتصف أبريل، قولها إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ناشد الرئيس جو بايدن بشكل مباشر، لأن تدرج الولايات المتحدة روسيا في لائحة "الدول الراعية للإرهاب".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.