Open toolbar

القصف الروسي على مركز تسوق في كريمنتشوك، أوكرانيا، 27 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كييف/نيويورك-

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة الثلاثاء بطلب من أوكرانيا، لبحث الضربات الروسية الأخيرة على أهداف مدنية، وذلك وسط تنديد دولي بالقصف الصاروخي الذي استهدف مركزاً تجارياً مدنياً في أوكرانيا، والذي اتهمت روسيا بتنفيذه. 

ودعت أوكرانيا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بشأن الضربات الروسية الأخيرة وفق ما أفادت رئاسة الهيئة الأممية الاثنين، مشيرة إلى أن الجلسة ستعقد مساء الثلاثاء.

وقال متحدث باسم البعثة الألبانية، التي تتولى حالياً الرئاسة الدورية لمجلس الأمن، إنّ الضربة الصاروخية التي استهدفت مركزاً تجارياً في مدينة كريمنتشوك بوسط البلاد "هي المحور الرئيسي" للاجتماع المقرّر عقده الثلاثاء عند الساعة السابعة مساء بتوقيت جرينتش.

وأضاف المتحدث أنّ "القصف في جميع أنحاء كييف" الأحد، والذي طال مجمّعاً سكنياً، ستتم مناقشته أيضاً خلال الاجتماع.

"جريمة الحرب"

واتّهم قادة دول مجموعة السبع الاثنين، روسيا بارتكاب "جريمة حرب" باستهدافها بضربة صاروخية "شنيعة" مركز تسوّق في وسط أوكرانيا، في وقت ندد الرئيس الأميركي ونظيره الفرنسي بـ"هذه الفظائع".

وقال قادة المجموعة المجتمعون في قمّة في جنوب ألمانيا في بيان مشترك إنّ "الهجمات العشوائية ضدّ مدنيين أبرياء تشكّل جريمة حرب"، مؤكّدين أنّ مجموعة السبع "تدين بشدّة الهجوم الشنيع" وتؤكّد على وجوب "محاسبة" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي السياق ذاته، ندد الرئيس الأميركي جو بايدن بـ"هذه الفظائع"، وقال في تغريد على "تويتر" إن "الهجوم الروسي على المدنيين في مركز تجاري عمل وحشي"، مشدداً على تضامن بلاده مع الشعب الأوكراني.

وقال: "كما برهنا في قمة مجموعة السبع، فإن الولايات المتحدة إلى جانب الحلفاء والشركاء، سيواصلون تحميل روسيا المسؤولية عن مثل هذه الفظائع ودعم الدفاعات الأوكرانية".

من جهته، وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قصف مركز تسوّق في وسط أوكرانيا بـ"الرعب المطلق"، داعياً الشعب الروسي إلى "رؤية الحقيقة" كما هي.


وقال ماكرون في تغريدة باللغتين الأوكرانية والروسية أرفقها بمقطع فيديو لمركز التسوّق والنيران تلتهمه: "إننا نشاطر عائلات الضحايا آلامهم"، مؤكّداً أنّه يشعر بـ"الغضب إزاء مثل هذا الخزي".

كما ندد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالقصف، واصفاً الضربة التي أوقعت في حصيلة أولية 16 شخصاً بأنّها "عمل إرهابي سافر"، في وقت دعت أوكرانيا مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة لبحث الهجوم الروسي. 

وأتى تصريح زيلينسكي بعد تقارير عن ضربتين أخريين في شرق البلاد أسفرتا عن سقوط 12 شخصاً على الأقل، مع اتهام مسؤولين أوكرانيين موسكو بتعمّد استهداف المدنيين.

واعتبر زيلينسكي في كلمته المسائية على "تيليجرام" الضربة الروسية على مركز التسوّق بأنّها واحدة "من أكبر الأعمال الإرهابية السافرة في تاريخ أوروبا".

وأضاف أنّ القصف استهدف "بلدة مسالمة ومركز تسوّق عادياً بداخله نساء وأطفال ومدنيون عاديون".

وفي وقت سابق الاثنين، قال وزير الدفاع الأوكراني إنّ ضربة كريمنتشوك كان مخططاً لها لتتزامن مع وقت الذروة في المركز التجاري، لكي تتسبّب بأكبر عدد من الضحايا.

ارتفاع حصيلة القصف

وارتفعت حصيلة القصف الصاروخي الروسي الذي استهدف مركز التسوّق، إلى 16 ضحية و59 جريحاً، كما أعلن مدير أجهزة الإسعاف الأوكرانية.

وقال سيرغي كروك عبر تطبيق "تيليجرام" إنّه "حتى الساعة هناك 16 ضحية و59 جريحاً، بينهم 25 في المستشفى. المعلومات قيد التحديث".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.