Open toolbar

الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينج خلال لقاء عندما كانا يشغلان منصب نائب الرئيس - بكين - 18 أغسطس 2011 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

اتفق الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينج خلال اتصال هاتفي، الخميس، على عقد أول قمة حضورية تجمع بينهما منذ تولي بايدن الرئاسة، حسبما أفاد مسؤول أميركي.

وأوضح المسؤول في حديث للصحافيين في واشنطن، طالباً عدم كشف اسمه، أن الزعيمان "ناقشا أهمية عقد لقاء حضوري، واتفقا على أن تتابع أجهزتهما الموضوع لإيجاد الوقت المناسب للطرفين لذلك".

واستمرت المكالمة ساعتين و20 دقيقة، ناقش خلالها زعيما أكبر اقتصادين في العالم "قيمة الاجتماع وجهاً لوجه"، وفق المسؤول الأميركي.

وأشار إلى أن الرئيسان "لم يتطرقا إلى موضوع تعديل الرسوم الجمركية الأميركية المفروضة على سلع صينية"، ولكن بايدن أوضح لشي مخاوفه بشأن "الممارسات الاقتصادية غير العادلة للصين".

كما ناقشا المجالات التي يمكن للولايات المتحدة وبكين العمل فيها معاً بما في ذلك المناخ، وأضاف المسؤول أن بايدن تحدث عن مواطنين أميركيين "محتجزين ظلماً" في الصين، وعن حقوق الإنسان.

وقال ناطق باسم البيت الأبيض في وقت سابق، إن الاتصال، هو الخامس بين الزعيمين منذ تولي الرئيس بايدن مهام منصبه في يناير 2021. 

الموقف من غزو أوكرانيا

وبحسب المسؤول الأميركي فإن المكالمة ناقشت الغزو الروسي لأوكرانيا، وتبادل الزعيمان ذكر موقف كل منهما فيما يتعلق بالنزاع ومخاوفهما بشأن التطورات المحتملة له، نظراً للتأثير العالمي للحرب.

وأضاف المسؤول أن هذه "فرصة مهمة للغاية بالنسبة لكليهما لمناقشة الحرب وبالنسبة لبايدن، للتعبير عن مخاوفه".

التزام بـ"الصين الواحدة"

وعن النزاع بشأن تايوان قال المسؤول إن بايدن "جدد التأكيد على التزام الولايات المتحدة بسياسة الصين الواحدة". وأشار إلى أن المحادثة بين الاثنين بشأن تايوان كانت "مباشرة وصادقة، وناقشا خلافاتهما".

وعن الرحلة المرتقبة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، والتي حذرت الصين واشنطن بشأنها، قال المسؤول الأميركي: "لم يتم الإعلان عن أي رحلة، لكن القرار يعود لبيلوسي في الذهاب من عدمه".

ونقلت "وكالة أنباء الصين الجديدة" عن شي تحذيره لبايدن من "اللعب بالنار" بشأن تايوان. وقال شي لبايدن إن "من يلعبون بالنار سيحرقون أنفسهم"، مضيفاً: "آمل أن يدرك الجانب الأميركي تماماً هذا الأمر".

وقال المسؤول الأميركي، إن "بايدن أكد اعتقاده بأن من المهم العمل معاً، حتى لو كانت لدينا اختلافات، فهذا ما تفعله الدول المسؤولة".

وأشار المسؤول إلى أن أهمية إجراء القادة لمثل هذه المحادثات، تتمثل"في القدرة على إدارة القضايا"، مشدداً على أهمية "إجراء محادثات على مستوى القادة عندما تكون التوترات عالية".

وقال إن التنسيق بين الصين والولايات المتحدة في القضايا الاقتصادية الصغيرة "أمر مهم بالنسبة لنا".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.