Open toolbar

مقاتلة دنماركية "F-16" مع أعلام لاتفيا وبولندا والولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في قاعدة سياولياي الجوية بليتوانيا - 28 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

انهارت خطة أوروبية لإرسال طائرات مقاتلة لأوكرانيا لمواجهة الغزو الروسي، بعد 48 ساعة من إعلان الاتحاد الأوروبي وساطته في ترتيب يُمكن الطيارين الأوكرانيين من التحليق بأسطول تلك الدول من الطائرات الروسية المقاتلة القديمة، إذ نفت تلك الدول "وجود صفقة كهذه".

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إن التردد الأوروبي في إرسال تلك الطائرات، مرده أن الدول المجاورة لأوكرانيا قلقة من الدخول في صراع مباشر مع روسيا.

وأشارت الصحيفة إلى قلق المجر من إرسال أسلحة فتاكة إلى أوكرانيا براً بعد إغلاق روسيا للمجال الجوي الأوكراني، إذ نقلت عن وزير خارجيتها قوله إن "إرسال تلك الأسلحة سيكون هدفاً للأعمال العسكرية العدائية. يجب أن نضمن أمن المجر، نحن لن نتورط في هذه الحرب".

كما أن سلوفاكيا وهي إحدي الدول التي كان ينتظر أن تقدم جزءاً كبيراً من المقاتلات لأوكرانيا، لا تملك سوى أسطول صغير من طائرات "ميج" الروسية وهي غير قادرة على حماية مجالها الجوي، ودخلت في مباحثات مع بولندا لتوفير حماية لها بحسب صحيفة "بوليتيكو" الأميركية، ولم تتوصل إلى اتفاق بعد.

وأعلن عن الصفقة للمرة الأولى الأحد في مؤتمر صحافي للممثل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل.

ونقلت "واشنطن بوست" عن مسؤول أوروبي مطلع، أن الفكرة طرحت ضمن اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الأحد، وأن الاختيار وقع على بولندا وبلغاريا وسلوفاكيا نظراً لامتلاكها أسطولاً من الطائرات الروسية التي تتوافق مع الجيش الأوكراني غير المدرب على استعمال الطائرات غربية الصنع.

"لن نرسل طائرات"

لكن جوزيب بوريل اضطر إلى التراجع عن تصريحاته الاثنين، مقراً بأن أي نقل لطائرات كتلك لن يكون من الاتحاد الأوروبي نفسه، ولكن عبر تبرع من دول الاتحاد لأوكرانيا مباشرة.

وبحلول الثلاثاء قالت بلغاريا وسلوفاكيا إنه لا يوجد اتفاق لإرسال طائرات، وأعلن الرئيس البولندي، أندري دودا على الهواء في مؤتمر صحافي مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرج أن "لا طائرات ستنقل إلى أوكرانيا في أي وقت قريب".

وقال دودا: "نحن ندعم الأوكرانيين بمساعدات إنسانية، ولكننا على الرغم من ذلك، لن نرسل أي طائرات إلى المجال الجوي الأوكراني".

معضلة سلوفاكيا

ويعد أسطول سلوفاكيا الصغير من طائرات "ميج" هو كل ما تملكه من طائرات مقاتلة، وتخضع تلك الطائرات للصيانة بواسطة مهندسين روس تحت عقد موقع بين البلدين، وهو ما يجعل من نقل الطائرات لأوكرانيا "مسألة صعبة" بالنسبة لها.

وتخوض الحكومة السلوفاكية محادثات مع بولندا لتوفير الحماية لمجالها الجوي، وحتى يتم التوصل لاتفاق فإنها ستحتاج إلى أسطول طائرات "ميج 29".

وقال وزير الدفاع السلوفاكي ياروسلاف ناد، في مقابلة مع صحيفة محلية الثلاثاء، إن هناك "احتمالية نظرية" لنقل بلاده طائرات "ميج" إلى أوكرانيا، لكنه قال إنه لا يعرف ما إذا كانت بلاده ستتوصل إلى اتفاق مع بولندا، ومتى يمكن للبولنديين بدء توفير الحماية لمجالهم الجوي. مضيفاً: "ما الذي سيحدث في أوكرانيا بعد أسبوعين أو ثلاثة أو شهرين. لا أعرف".

وأتى الحديث عن الطائرات المقاتلة وسط عدد كبير من الإعلانات الأوروبية عبر نهاية الأسبوع، عن وعود بأسلحة للجيش الأوكراني لمساعدة على صد القوات الروسية.

ولكن إغلاق الدفاعات الروسية المضادة للطائرات للمجال الجوي فوق أوكرانيا، أجبر الولايات المتحدة وحلفائها الأوربيون على التفكير في إرسال الأسلحة عبر البر.

اقرأ ايضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.