Open toolbar

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال اجتماع قمة قادة "كواد" في العاصمة اليابانية طوكيو - 24 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
طوكيو/ دبي -

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، إن سياسة واشنطن حيال تايوان والقائمة على "الغموض الاستراتيجي" لم تتغيّر، وذلك بعد ساعات من تصريحاته بشأن استعداد بلاده للدفاع عن الجزيرة في مواجهة أي غزو صيني، والتي اعتبرها البعض مؤشراً على وجود تغيّر.

ولدى سؤاله إذا كانت هذه السياسة انتهت، رد بايدن بـ"لا"، وأضاف أن "السياسة لم تتغيّر قط. أعلنت ذلك عندما أدليت بتصريحاتي".

ويأتي تصريح بايدن الأخير بعدما أصر كبار المسؤولين الأميركيين على أن نهج الولايات المتحدة المتبع منذ عقود حيال تايوان ما زال على حاله.

بدأ الجدل عندما رد الرئيس الأميركي خلال مؤتمر صحافي في طوكيو، الاثنين، بـ"نعم" على سؤال حول ما إذا كان لدى واشنطن رغبة في التدخل عسكرياً للدفاع عن تايوان إذا غزتها الصين.

ليست المرة الأولى

منذ توليه السلطة في يناير 2021، كرر الرئيس الأميركي جو بايدن 3 مرات تعهداته بالدفاع عن تايوان عسكرياً بوجه أي هجوم أو غزو من جانب الصين التي تعتبرها جزءاً لا يتجزأ من أراضيها.

وفيما عد مراقبون تصريحاته انحرافاً عن سياسة "الغموض الاستراتيجي" التي تتبعها واشنطن حيال تايوان، حرص البيت الأبيض في المرات الثلاث على إصدار بيانات عقب تصريحات بايدن التي كان آخرها خلال زيارته طوكيو، الاثنين، للتشديد على أن السياسة الأميركية تجاه تايوان "لم تتغيّر"، في إشارة إلى اعتراف الولايات المتحدة بسياسة "الصين الواحدة".

وتتلخص سياسة "الصين الواحدة" في الاعتراف بالموقف الصيني القائل إن هناك حكومة صينية واحدة، وإن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين.

بموجب هذه السياسة، تقيم الولايات المتحدة علاقات رسمية مع الصين الشعبية وليس مع تايوان التي تعتبرها الصين إقليماً متمرداً، ولا بد أن يعود يوماً إلى كنف الوطن الأم.

في سياق هذه السياسة أيضاً، تقيم واشنطن علاقات قوية، لكن غير رسمية، مع تايوان وتزودها بالأسلحة على نحو مستمر.

تفكيك المنطقة

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الاثنين، إن سياسة "الصين الواحدة" الأميركية حيال تايوان لم تتغيّر، وذلك بعدما صرّح الرئيس جو بايدن أن الولايات المتحدة مستعدة للدفاع عن الجزيرة عسكرياً في وجه أي غزو صيني.

وأضاف أوستن للصحافيين عند سؤاله عن معنى كلام بايدن "سياستنا لم تتغيّر"، "وافقنا على سياسة الصين الواحدة، ووقعنا عليها.. لكن فكرة أن يتم الاستيلاء على تايوان بالقوة ليست مناسبة، ويمكن أن تفكك المنطقة برمتها وتكون عملاً مشابهاً لأوكرانيا".

بينما رحّبت تايوان التي تحظى بحكم ذاتي وتقيم علاقات تجارية متينة مع الولايات المتحدة بموقف بايدن، ردت الصين بغضب قائلة إن واشنطن "تلعب بالنار".

يزور بايدن طوكيو لعقد اجتماعات مع قادة تحالف "كواد" (الرباعي) الذي يضم أيضاً أستراليا والهند واليابان. وأجرى قبل ذلك زيارة إلى كوريا الجنوبية في إطار جولة تهدف لتعزيز تحالفات الولايات المتحدة التجارية والعسكرية في آسيا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.