Open toolbar

صورة نشرها حرس الحدود القرغيزي، مأخوذة من فيديو، تظهر المواجهات المسلحة مع طاجيكستان في مدينة باتكين على الحدود بين البلدين – 16 سبتمبر 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بشكيك (قيرغيزستان)-

أفاد مسؤولون في قيرغيزستان الجمعة بأن 24 شخصاً على الأقل سقطوا في الاشتباكات الحدودية الأخيرة مع طاجيكستان

وقال بيان صادر عن وزارة الصحة في قيرغيزستان إنه "تم إحضار 24 جثة إلى المؤسسات الصحية في منطقة باتكين" في جنوب غرب البلاد عبر الحدود مع طاجيكستان.

ويأتي ذلك، بعدما أعلنت قيرغيزستان الجمعة وقفاً لإطلاق النار مع طاجيكستان، إثر تصعيد في المواجهات الحدودية بين البلدين الواقعين في آسيا الوسطى، لكن الطرفين تبادلا الاتهامات بعد الظهر بخرق الهدنة.

والتقى الرئيسان القرغيزي صدر جباروف ونظيره الطاجيكي إمام علي رحمن على هامش قمة منظمة شنجهاي الإقليمية للتعاون في أوزبكستان، و"توافقا على إعطاء توجيهات للأجهزة ذات الصلة بوقف إطلاق النار وسحب القوات والعتاد من خط المواجهة" وفق بيان للرئاسة القيرغيزية.

اتهامات بخرق الهدنة

ودخل وقف إطلاق النار حيّز التطبيق عند الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي (10:00 بتوقيت جرينيتش) الجمعة، لكن سرعان ما اتهم جهاز حرس الحدود القيرغيزي الجيش الطاجيكي بـ"إطلاق النار مجدداً" على مواقعه الحدودية.

ورد الجانب الطاجيكي في بيان بالتنديد بـ"النيران التي أطلقت من الطرف القيرغيزي" باتّجاه "ثلاث قرى في طاجيكستان".

وخلال محادثاتهما، أصدر رئيسا البلدين أوامر لقواتهما بوقف إطلاق النار، في أول مؤشر على خفض التصعيد، بعد ساعات من المواجهات العنيفة عند الحدود. 

وذكرت وكالة "خوفار" الإخبارية الطاجيكية أن جباروف ونظيره الطاجيكي اتفقا على "تشكيل لجنة للتحقيق في أسباب الحوادث" الحدودية، وشددا على أهمية حل خلافاتهما "بالسبل السياسية والدبلوماسية".

تصعيد كبير

وعادة ما تشهد الحدود بين طاجيكستان وقيرغيزستان اشتباكات دامية. فالجمهوريتان السوفيتيتان السابقتان منخرطتان في نزاع حدودي منذ سنوات، لكن التطورات الأخيرة تشكل تصعيداً كبيراً.

وبحسب بشكيك، قصفت القوات الطاجيكية الجمعة مدينة باتكين الحدودية الواقعة في جنوب غرب قيرغيزستان، في منطقة متنازع عليها بين البلدين.

وأعلنت قوات حرس الحدود القيرغيزية في بيان "تعرّض محيط مطار باتكين و(مناطق) في ضواحي المدينة للقصف بواسطة راجمات صاروخية"، مشيرة إلى "تدمير بنى تحتية مدنية".

وأعلنت وزارة الصحة القيرغيزية أن 59 شخصاً نُقلوا إلى المستشفى الجمعة، وفق حصيلة جديدة.

وبحسب السلطات الإقليمية تعرّض أربعة عسكريين على الأقل لـ"إصابات جراء أسلحة نارية".

إجلاء الآلاف

وأفادت اللجنة الحكومية للأمن القومي في قيرغيزستان بوقوع "اشتباكات كثيفة" و"عنيفة" دارت في المنطقة الحدودية، متّهمة طاجيكستان بـ"قصف الأراضي القيرغيزية بكل ترسانتها المتاحة" وبمواصلة نشر "آليات ثقيلة".

وأفادت باستخدام طاجيكستان "مدرّعات ثقيلة وراجمات صاروخية وطائرات". وقالت اللجنة إن "الجانب القرغيزي يرد كل الهجمات الأرضية والجوية، ما يمنع الاستيلاء على أي أراضٍ".

وأعلنت وزارة الطوارئ القيرغيزية أن سكان عدة قرى حدودية فروا من المنطقة حيث تدور المعارك، مؤكدة فتح مراكز إيواء لاستقبالهم.

وأكد فرع إقليمي للهلال الأحمر أن نحو 19 ألف شخص تم إجلاؤهم.

من جانبها، اتّهمت طاجيكستان القوات القيرغيزية بفتح النار في وقت مبكر الجمعة على مواقع طاجيكية، بدون الإشارة إلى سقوط ضحايا لديها حتى الساعة.

وأفادت وكالة أنباء "ريا نوفوستي" الروسية بأن عنصراً من حرس الحدود الطاجيكي سقط وأُصيب ثلاثة آخرون.

وأسفرت اشتباكات بين البلدين مطلع الأسبوع عن ضحيتين في صفوف حرس الحدود الطاجيكي وإصابات لدى الجانبين.

يتنازع البلدان على نحو نصف الحدود التي تمتدّ على 970 كيلومتراً بينهما، وسُجل تقدم بطيء يتعلق بترسيم الحدود في السنوات الأخيرة. 

وشهد عام 2021 عدداً غير مسبوق من الاشتباكات بين الجانبين، خلفت أكثر من 50 ضحية وأثارت مخاوف من اتساع رقعة الصراع.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.