Open toolbar

الممثل والمخرج شون بن يزور مواقع القوات المسلحة الأوكرانية. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بيروت-

دخلت السينما "حرباً باردة" ثقافية لمواجهة روسيا، بعد نداءات ورسائل أطلقتها "أكاديمية السينما الأوكرانية" و"وكالة السينما الأوكرانية الحكومية" (FIAU)، موجهة إلى مجتمع السينما في العالم والمهرجانات الدولية من أجل مقاطعة السينما الروسية، وفرض عقوبات على صناعتها.

واستجابت كبرى شركات الإنتاج والبث مثل "ديزني" و"سوني" و"وارنر بروس" لمقاطعة روسيا، فيما حذفت أجهزة "روكو" للبث التلفزيوني عبر الإنترنت، قناة "روسيا اليوم" (RT) التي تسيطر عليها الحكومة، من قائمة القنوات الأوروبية. 

رسالة من السينما الأوكرانية

وطلبت مديرة وكالة السينما الأوكرانية الحكومية مارينا كوديركوك، في رسالة رسمية موجهة للمهرجانات السينمائية الدولية "وقف أي تعاون مع منتجي المواد السمعية والبصرية في الاتحاد الروسي الذين يدعمون العدوان على أوكرانيا، ولا سيما توزيع الأعمال الصوتية والمرئية بمشاركة الجهات الفاعلة والأشخاص العموميين الذين يدعمون الأعمال الإجرامية في الاتحاد الروسي".

 وأضافت: "نطلب من منظمي المهرجانات السينمائية الدولية عدم المشاركة في برامج الأفلام التنافسية وغير المنافسة التي ينتجها الاتحاد الروسي، أو في الإنتاج المشترك معه، وكذلك أي تعاون آخر مع منتجي الأفلام في الاتحاد الروسي".

وطالبت أكاديمية السينما الأوكرانية، الأحد، في بيان مشترك مع صناع السينما الأوكرانية، بفرض عقوبات على صناعة السينما الروسية وحرمان الاتحاد الروسي من عضوية صندوق الدعم الثقافي لمجلس أوروبا، والاتفاقية الأوروبية للإنتاج المشترك للأفلام". 

ودعا البيان إلى "حرمان مهرجان موسكو السينمائي الدولي من اعتماد الاتحاد الدولي لجمعيات منتجي الأفلام".

"ديزني" تخرج من السوق الروسية

شركة "ديزني" أعلنت، الثلاثاء، أنّها علّقت طرح أفلامها في دور السينما في روسيا، لتحذو حذو العديد من الشركات التي اختارت الانسحاب من هذا البلد، سواء في الوقت الحالي أو بشكل دائم.

وقالت "ديزني" في بيان نشرته وكالة الصحافة الفرنسية، إنّه "بالنظر إلى الغزو غير المبرّر لأوكرانيا وللأزمة الإنسانية المأساوية، فإنّنا نعلّق طرح أفلام في صالات السينما في روسيا، بما في ذلك الفيلم المقبل لبيسكار (Turning Red)". 

وأضافت: "سنتّخذ قرارات تجارية مستقبلية تبعاً لتطوّر الوضع"، لافتة إلى أنّها تعمل في الوقت الراهن مع منظمات غير حكومية لتقديم مساعدات طارئة وأشكال أخرى من المساعدات الإنسانية للاجئين.

ونأت شركات متعددة الجنسيات عديدة بنفسها عن روسيا منذ أعلن الرئيس فلاديمير بوتين بدء هجوم عسكري واسع النطاق على أوكرانيا.

وكانت إدارة مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن"، أعلنت استبعاد روسيا من المشاركة هذا العام، بعد هجومها العسكري.

"نتفليكس" ترفض الدعاية لروسيا

وصرّح متحدث باسم "نتفليكس" لمجلة "فارايتي" بأن أكبر منصة رقمية في العالم "لن تتحوّل الى قناة دعائية مجانية لروسيا"، إذ يمكن أن يُطلب منها ذلك بموجب القانون الروسي.

ففي ديسمر 2021، أضيفت "نتفليكس" الى سجّل المنظّم الروسي للخدمات السمعية والبصرية (Roskomnadzo). وبحسب القانون الروسي المعروف باسم (Vitrina TV)، على "نتفليكس" توزيع بثّ 20 قناة إخبارية ورياضية وترفيهية روسية مجانية على الهواء، وتشمل بينها القناة الروسية الأولى و(NTV) و(Spa) التي تدار من قبل الكنيسة الأرثوذكسية الروسية.

 ومن المعروف أن القناة الأولى موالية للكرملين، ومن المرجح أن تبث دعاية للرئيس فلاديمير بوتين، كما نشرت "فارايتي".

ولكن هذا الاتفاق مع "نتفليكس" كان سيدخل الثلاثاء (1 مارس) حيّز التنفيذ. وقال متحدث باسم "نتفليكس": "نظراً للوضع الحالي، ليس لدينا أي خطط لإضافة هذه القنوات إلى خدمتنا، وتقدم المنصة وهي الوحيدة المسجلة رسمياً في روسيا، خدماتها للمشتركين الروس مع مراقبة الوضع عن كثب". 

"سوني" تقاطع الصالات الروسية

مقاطعة روسيا الفنية والإعلامية، لم تأتِ من أوروبا فقط بل أعلنت شركة "سوني" اليابانية، أنها تعتزم إيقاف إصداراتها السينمائية المخطط لها في روسيا.

ونشر موقع "Deadline" أن شركة Sony أوقفت مؤقتاً إطلاق أفلامها في روسيا، بما في ذلك (Marvel pic Moebius) الشهير من بطولة جاريد ليتو، حيث تواصل البلاد غزوها لأوكرانيا المجاورة.

وقال متحدث باسم "سوني": "نظراً للعمل العسكري الجاري في أوكرانيا، وما نتج عنه من حالة عدم اليقين والأزمة الإنسانية التي تتكشف في تلك المنطقة، سنوقف مؤقتاً إصداراتنا المخطط عرضها في صالات السينما الروسية، بما في ذلك الإصدار القادم من (Moebius)، أفكارنا وصلواتنا مع كل من تأثروا ونأمل أن يتم حل هذه الأزمة بسرعة".

"باتمان" الروسي

أما شركة "وارنر بروس" (Warner Bros)، فأوقفت رسمياً إطلاق فيلمها المرتقب (The Batman in Russia) في روسيا في الوقت الحالي، والذي كان مقرراً طرحه الخميس، بحسب ما أعلنت الشركة مؤكدة أنها "ستواصل مراقبة تطوار الوضع بعد الغزو الروسي"، وأنها "تأمل في حلّ سريع وسلمي لهذه المأساة".

شون بين يدعم أوكرانيا من أرضها

الممثل الأميركي الحائز على جائزة "أوسكار" شون بِن، والموجود في أوكرانيا منذ نوفمبر الماضي لتصوير فيلم وثائقي عن الغزو الروسي، أصدر بياناً مساء الجمعة بعد ظهوره في مؤتمر صحافي في العاصمة كييف الخميس، حيث استمع إلى مسؤولين حكوميين يتحدثون عن الأزمة.

وبِن المعروف بمواقفه ضد الحرب ويعمل ناشطاً إنسانياً منذ زمن طويل، قال: "لقد كان بالفعل خطأ فادحاً، القلوب محطمة (..) أعتقد أن السيد بوتين سيرتكب أفظع خطأ للبشرية جمعاء". 

وأشاد بِن بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي كان ممثلاً تلفزيونياً قبل أن يبدأ مسيرته السياسية، قائلاً: "إن زيلينسكي والشعب الأوكراني صعدوا كرموز تاريخية للشجاعة والمبادئ، أوكرانيا هي رأس الحربة للدفاع عن الحلم الديمقراطي".

ونشر زيلينسكي فيدو برفقة بِن على صفحته في "إنستجرام"، معلناً "تقديره للممثل الأميركي وشجاعته وصدقه ودعمه لبلاده على أرضها". 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.