Open toolbar

جندي أميركي يشغل مركبة من طراز Project Origin بمنطقة تدريب في ألمانيا - 8 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

قدّم نواب ديموقراطيون في مجلس الشيوخ الأميركي، الخميس، حزمة إنفاق دفاعية جديدة بقيمة 792 مليار دولار، من شأنها أن تعزز الإنفاق العسكري للبيت الأبيض في السنة المالية 2023 بشكل كبير، إلا أنها لن ترضي الجمهوريين في الكونجرس.

وقال موقع "ديفينس نيوز" الأميركي المختص برصد الأخبار الدفاعية إن خطة مجلس الشيوخ الجديدة تمثل زيادة بنسبة 9% عن مستويات الإنفاق العسكري في ميزانية العام الجاري، وزيادة 4% عن الميزانية المقترحة من قبل البيت الأبيض ومجلس النواب للتمويل العسكري أيضاً. 

وتتضمن الميزانية المقترحة التي تم الكشف عنها، بعد شهر من دعم الديمقراطيين في مجلس النواب خطة إنفاق دفاعي أخرى بقيمة 761 مليار دولار للعام المقبل، زيادة في رواتب القوات الأميركية بنسبة 4.6%، و1.4 مليار دولار لتوسيع قدرات القاعدة الصناعية للولايات المتحدة، و2.2 مليار دولار لتسريع تطوير نظام جديد للقدرات العسكرية في الفضاء، و53 مليار دولار لمعالجة معدلات التضخم المرتفعة والسلع والخدمات. 

وتتضمن الخطة أيضاً مبلغ 4.7 مليار دولار لتحديث البنية التحتية القديمة لوزارة الدفاع الأميركية، بما في ذلك 680 مليون دولار لتعزيز أحواض بناء السفن، و1.8 مليار دولار لتحديث البنية التحتية لاختبار وتقييم التكنولوجيات الناشئة. 

التنافس مع الصين

ونقل الموقع عن السيناتور باتريك ليهي، المسؤول عن المخصصات في مجلس الشيوخ، قوله: "سيعمل مشروع القانون هذا على تحديث قواتنا المسلحة لمواجهة التهديدات المتطورة للقرن الـ21، ما يضمن قدرة وزارة الدفاع على التنافس مع الصين والخصوم الآخرين في جميع أنحاء العالم". 

وأضاف: "كما أنه يشمل أموالاً إضافية للمساعدة في معالجة عواقب التضخم الذي أثر على البرامج الحكومية على كل المستويات الدفاعية وغير الدفاعية، لذا فإن مشروع هذا القانون  يبدو قوياً لأمننا القومي". 

في المقابل، اختلف المشرّعون الجمهوريون مع مشروع القانون المقترح، إذ قال العضو البارز في لجنة المخصصات السيناتور ريتشارد شيلبي إن الخطة المقترحة "تفشل في تخصيص الموارد بشكل مناسب لدفاعنا الوطني". 

تحديث الجيش الأميركي

الموقع الأميركي أشار إلى عدم إبداء مسؤولي البيت الأبيض أي اعتراضات على الميزانية المقترحة الجديدة التي تشمل زيادات على الميزانية التي اقترحوها، ولكنهم أكدوا ضرورة أن تستخدم الأموال في "تحديث القوات الأميركية وليس الحفاظ على البرامج القديمة فقط". 

وتوفر خطة مجلس الشيوخ المقترحة 25 مليون دولار لتمويل برنامج تطوير صواريخ كروز النووي الذي يتم إطلاقه من البحر، والذي تسعى إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إلغاء تمويله.

ويرى أنصار البرنامج أمثال الجنرال تشارلز ريتشارد، رئيس القيادة الاستراتيجية الأميركية، أن من الضروري تعزيز الموقف النووي للولايات المتحدة، في حين يرى المعارضون أنه يقوّض مهمة الغواصات الهجومية للبحرية، بينما يضيف القليل من الردع، بحسب "ديفينس نيوز". 

ومن المقرر أن يتوقف العمل بشكل مؤقت داخل مجلس الشيوخ الأميركي، إذ سيحصل أعضاؤه على عطلة في أغسطس المقبل، وسيبدأ الأعضاء من كلا المجلسين (النواب والشيوخ) المفاوضات بشأن التوصل إلى خطة ميزانية مناسبة لجميع الأطراف في الأسابيع المقبلة.

لكن من غير المرجح أن ينتهي هذا العمل بحلول نهاية السنة المالية أي 30 سبتمبر المقبل، لذا فمن المتوقع أن يحتاج المشرّعون إلى تمديد قصير الأجل للميزانية لمنع إغلاق الحكومة في أكتوبر.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.