Open toolbar

فالديس دومبروفسكيس نائب رئيس المفوضية الأوروبية في مقابلة مع "رويترز" في بروكسل. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بروكسل-

أفاد نائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس. الاثنين، بأن المفوضية ستخفض مجدداً توقعاتها للنمو الاقتصادي في القارة للعامين الجاري والمقبل، وترفع توقعاتها للتضخم نظراً لتداعيات الحرب في أوكرانيا.

ومن المتوقع أن تقدّم المفوضية، الخميس، أرقامها المُحدّثة المتعلقة بالاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو.

وقال دومبروفسكيس قبيل اجتماع لوزراء المال الأوروبيين في بروكسل: "يبدو النمو الاقتصادي مرناً العام الحالي.. رغم كل شيء، يمكننا توقع مراجعة سلبية، بل وأكثر في العام المقبل". وتابع: "للأسف، لا يزال التضخم أعلى من المتوقع".

أرقام مقلقة

وكانت الحرب في أوكرانيا دفعت المفوضية الأوروبية، إلى خفض توقعاتها للنمو، لا سيّما بسبب ارتفاع أسعار موارد الطاقة. 

وفي 16 مايو الماضي، خفّضت المفوضية توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو في 2022 بـ1,3 نقطة إلى 2,7%، ورفعت توقعاتها للتضخم بـ3,5 نقاط إلى 6,1%، مقارنة مع الأرقام السابقة التي نُشرت قبل بداية الغزو الروسي لأوكرانيا. 

ويخشى الاتحاد الآن أن توقف موسكو إمدادات الغاز تماماً رداً على العقوبات الغربية المفروضة عليها.

ولفت دومبروفسكيس إلى أن التوقف الكامل لهذه الإمدادات التي تعتمد عليها أوروبا بشكل كبير "ليس السيناريو الأساسي لدينا، لكنه ليس خطراً يمكننا استبعاده. من الواضح أننا نستعدّ، على مستوى الاتحاد الأوروبي وأيضاً على مستوى الدول الأعضاء".

وقد يؤدّي توقّف مفاجئ لإمدادات الغاز الروسي إلى فرض قيود على العائلات والشركات، ما قد يكون له تداعيات على الإنتاج الصناعي. 

وقال المفوض الاقتصادي باولو جينتيلوني، من جهته: "لقد أخذنا في الاعتبار هذا السيناريو المعاكس في توقعاتنا لفصل الربيع، وكان يقودنا إلى نمو سلبي. للأسف، لم تتغيّر الأمور". وأضاف: "لسنا (اليوم) في هذا السيناريو، لكن خطر الدخول فيه يزداد".

وتابع: "في الوقت الحالي، الوضع يتّسم بنمو متباطئ جداً، لسنا في منطقة سلبية.. ما قد يغيّر المعطى هو نقص حقيقي" في إمدادات الغاز.

وفي الأول من يوليو، سجلت نسبة التضخم في منطقة اليورو ارتفاعاً قياسياً جديداً بلغ 8.6% على أساس سنوي، وفق ما أعلن مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات).

وبلغت نسبة التضخم 7.4% في أبريل و8.1% في مايو في الدول الـ19 لمنطقة اليورو. وهذه أعلى أرقام يسجلها مكتب الإحصاء الأوروبي منذ بدء نشر المؤشر في يناير 1997.

وفي يونيو، سعى قادة مجموعة السبع للتوصل إلى اتفاق يضع حداً أقصى لأسعار النفط الروسي، ضمن مساعٍ لمواجهة التضخم وتحجيم عائدات روسيا، وسط تحذيرات من خفض موسكو إمداداتها النفطية المتجهة إلى أوروبا بشكل حاد، بعد إعلان هذا القرار.

اقرأ أيضاً: 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.