Open toolbar

الصحافي الروسي الحائز على "نوبل للسلام" دميتري موراتوف خلال حفل توزيع الجوائز في أوسلو- 10 ديسمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
جنيف-

استنكر الصحافي الروسي الحائز على جائزة نوبل للسلام 2021 دميتري موراتوف، الثلاثاء، الدعاية الروسية التي تُشير إلى استخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا والتي ستؤدي وفقاً له إلى "نهاية الإنسانية" بدلاً من نهاية الحرب.

وأوضح موراتوف للصحافيين في جنيف: "لن أستبعد احتمال استخدام أسلحة نووية".

وكان الكرملين أعلن أنه وضع قوته النووية في حالة تأهب قصوى، بعد وقت قصير من غزو أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

وفي مواجهة دعم الدول الغربية لأوكرانيا، أثار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إمكانية نشر روسيا أسلحة نووية تكتيكية يُمكن استخدامها وفق العقيدة العسكرية الروسية، لإجبار الخصم على التراجع.

وقال موراتوف الذي أجبرت صحيفته "نوفايا غازيتا" على تعليق النشر في خضم التدخل العسكري الروسي، في حديث بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، إن مروّجي الدعاية في الكرملين يحاولون جعل فكرة استخدام الأسلحة النووية أكثر قبولاً لدى الرأي العام الروسي.

وأضاف: "منذ أسبوعين، نسمع في المحطات التلفزيونية أن مستودعات الأسلحة النووية يجب أن تفتح. ونسمع أيضاً أنه يجب استخدام هذه الأسلحة المروعة إذا استمرت شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا".

وتابع أنه بخلاف ما تؤكده الدعاية، فإن نشر هذه الأسلحة "لن يعني نهاية الحرب" بل "نهاية الإنسانية".

وبحسب موراتوف، فإن السلطة "المُطلقة وغير المقيدة" التي يتمتع بها بوتين هي أكثر أمر مخيف اليوم في روسيا.

وأشار إلى أنه إذا قرر الرئيس الروسي أنه يجب استخدام الأسلحة النووية "لا أحد يستطيع منعه من اتخاذ هذا القرار... لا البرلمان ولا المجتمع المدني ولا عامة الشعب".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.