Open toolbar
إيران: روسيا لم تتعاون معنا لتخفيف ضغط العقوبات الأميركية
العودة العودة

إيران: روسيا لم تتعاون معنا لتخفيف ضغط العقوبات الأميركية

ميخايل أوليانوف المبعوث الروسي في محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي الإيراني أمام مقر الانعقاد في العاصمة النمساوية - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال النائب الأول للرئيس الإيراني، إسحاق جهانكيري، الأربعاء، إن طهران وقفت وحدها في مواجهة العقوبات الأميركية، مشيراً إلى أن روسيا لم تتعاون مع طهران لتخفيف ضغط العقوبات.

ونقل موقع "إيران إنتر ناشيونال"، عن جهانكيري، قوله إن "واشنطن فعلت شيئاً في الحرب الاقتصادية ضد الشعب الإيراني، جعلنا لم نتمكن من إقناع جيراننا والدول الصديقة بإعادة حتى أموالنا المجمدة".

وتابع: "كانوا (الروس) يعلنون صراحة أن مثل هذا الشيء ليس من الممكن، لأن الولايات المتحدة في كل مكان، وهم يسببون المتاعب لبلدنا إذا أعطينا المال"، وأضاف: "لم نتوقع أنه حتى الهند لن تشتري النفط من إيران، وحتى روسيا وبعض الدول المجاورة التي ضحينا بدماء أبنائنا من أجل استقلالها، فعلت الشيء نفسه، وكنا وحدنا في هذه الحرب الاقتصادية ولم نقابل بالمثل".

وتؤيد موسكو رفع العقوبات الأميركية عن إيران، وسعت في الأعوام الأخيرة إلى الحفاظ على الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الايراني، بعد انسحاب واشنطن منه في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب العام 2018 وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية الأميركية على إيران.

وتهدف مباحثات فيينا النووية التي أجريت 6 جولات منها حتى الآن، إلى عودة واشنطن إلى الاتفاق ورفع العقوبات في مقابل عودة طهران إلى التزاماتها بموجب الاتفاق، والتي تراجعت عن غالبيتها بشكل تدريجي بعد الانسحاب الأميركي.

التصريح الإيراني يأتي قبل ساعات من تأكيد ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية، ميخائيل أوليانوف، أن "مباحثات فيينا تثبت أن الولايات المتحدة بالغت في تقديرها بمستوى تأثير عمليات الضغط القصوى (العقوبات) على إيران"، مشيراً إلى أنه كلما استمرت المحادثات ستكون طهران أقرب إلى رفع العقوبات.

أبزر العقوبات الأميركية

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال الاثنين الماضي، في تقرير قدمه إلى لجنة الأمن والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني (البرلمان)، إن مفاوضات إعادة إحياء الاتفاق النووي في فيينا، تقترب من "إطار اتفاق محتمل لرفع الحظر الأميركي المفروض على طهران".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن تقرير ظريف، أنه "في حال التوقيع على اتفاق فيينا سيتم رفع كل أنواع الحظر، ومن ضمنها رفع الحظر المالي والمصرفي، وإلغاء أنواع الحظر المتعلقة بالنفط والغاز والبتروكيماويات، وجميع أنواع الحظر الأخرى المتعلقة بالملاحة البحرية وصناعة السفن وبناء الموانئ وصناعة السيارات".

وأضاف ظريف في تقريره، أنه سيتم رفع الحظر عن قطاع الحديد والصلب والنحاس والمناجم، وكذلك رفع الحظر عن القطاع الإلكتروني والبرمجيات وقطاع الطيران والملاحة الجوية والصادرات والواردات، بحسب "إرنا".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.