Open toolbar

منظومة الصواريخ متعددة الإطلاق "هيمارس" التي تستخدمها القوات الأوكرانية في تصدّيها للغزو الروسي - Twitter/@AKlapsch

شارك القصة
Resize text
دبي-

أثار نجاح أسلحة أميركية استخدمتها أوكرانيا في تصدّيها للغزو الروسي، اهتمام دول أخرى، إذ إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) تتلقّى مزيداً من الطلبات لشرائها، بما في ذلك منظومة الصواريخ متعددة الإطلاق "هيمارس" التي مكّنت القوات الأوكرانية من استهداف مستودعات الذخيرة الروسية وإمدادات أخرى.

وقال وكيل وزارة الدفاع الأميركية لشؤون الاستحواذ بيل لابلانتي، إن البنتاجون يعمل مع قطاع الدفاع في الولايات المتحدة من أجل زيادة خطوط الإنتاج، لتلبية طلبيات أميركية ودولية على أسلحة معيّنة.

وكشف أن دولاً عدة بدأت بالفعل تطلب شراء "هيمارس"، ما يرغم الولايات المتحدة على تعويض النقص الذي سببه تسليم بعض تلك المنظومات إلى أوكرانيا، وتوقُّع أن تزداد الطلبات الخارجية مستقبلاً، وفقاً لما أفادت به وكالة "أسوشيتد برس".

الاستثمار في قطاع الدفاع

وصادق الكونجرس على تخصيص 12.5 مليار دولار لتعويض النقص الذي تسبب به تسليم المنظومات إلى أوكرانيا هذا العام، إضافة إلى 6 مليارات دولار أخرى لشراء أسلحة ومعدات بشكل مباشر من قطاع الصناعات الدفاعية لإرسالها إلى أوكرانيا، علماً أن تصنيعها قد يستغرق سنوات.

علماً أن بعض تلك الأموال سيُنفق في الاستثمار بالقاعدة الصناعية لقطاع الدفاع، بحيث يمكن للشركات إما توسيع إنتاجها أو تسريعه.

وقال لابلانتي: "نبقى ملتزمين بإبرام العقود في أسرع وقت، من أجل إرسال إشارة طلب واضحة ومستمرة إلى شركائنا في القطاع".

ولفت إلى أن هذا القطاع ينتج شهرياً الآن نحو 14 ألفاً و400 طلقة ذخيرة لمدفعية "هاوتزر"، مضيفاً أن واشنطن تعتزم رفع هذا الرقم إلى 36 ألف طلقة شهرياً في غضون نحو 3 سنوات.

وكشف أن هذا العدد قد لا يلبّي الطلبيات، ما دفع الجيش الأميركي للتواصل مع شركات أخرى في العالم لشراء 250 ألف طلقة من تلك الذخيرة، بحسب "أسوشيتد برس".

ولفت لابلانتي إلى أن ثمة حلولاً سهلة أحياناً لزيادة الطاقة الإنتاجية، وفي حالات أخرى تتطلّب مزيداً من الإبداع.

وأفاد بأن استئناف إنتاج صواريخ "ستينجر" أرغم قطاع الدفاع على ابتكار أجزاء بديلة لتحلّ مكان تلك المتقادمة.

الملحق العسكري في كييف

وقالت ساشا بيكر، وكيل وزارة الدفاع للشؤون السياسية، إن الملحق العسكري الأميركي الجديد في كييف، الجنرال جاريك هارمون، يحاول تقديم رؤية أعمق للأسلحة التي تستخدمها القوات الأوكرانية أكثر من غيرها.

وكشفت أن هارمون يتيح للولايات المتحدة إشرافاً أفضل وقدرة للحصول على "معلومات في الوقت الفعلي بشأن ما يراه الأوكرانيون ويختبرونه وما قد يحتاجون إليه".

وذكر لابلانتي أنه سيلتقي هذا الشهر مسؤولين بقسم الاستحواذ والأسلحة من دول أخرى حليفة وعضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لمناقشة كيفية تسوية مشكلات سلاسل التوريد وزيادة إنتاج المعدات المطلوبة.

وقال إن تلك الدول ستناقش أيضاً كيفية تكثيف استخدام المعدات القابلة للتبادل، والعمل بسهولة أكبر مع المنظومات العسكرية للحلفاء الآخرين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.