من هو "رجل الفايكينغ" الذي شكل "وجه التمرد" في مقر الكونغرس؟
العودة العودة

من هو "رجل الفايكينغ" الذي شكل "وجه التمرد" في مقر الكونغرس؟

جيك أنجيلي بعد اقتحامه قاعة مجلس الشيوخ الأميركي في 6 يناير 2021 - AFP

شارك القصة
دبي-

انتشرت على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ووكالات الأنباء العالمية، صور لرجل شكّل "وجه التمرد" في مبنى الكابيتول هيل، الأربعاء، عندما اقتحم آلاف من أنصار الرئيس دونالد ترمب مقر الكونغرس، لإلغاء جلسة المصادقة على نتائج الانتخابات الأميركية.

وسرعان ما تعرف مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام على الرجل، الذي تميز بأزيائه وسلوكه داخل المبنى، وفق وصف مجلة "فوربس".

الرجل الذي تجول في مبنى الكابيتول عاري الصدر، ملوّن الوجه، معتمراً القرون وفرو الهنود الحمر، يدعى جيك أنجيلي (32 عاماً)، وهو أحد مؤيدي حركة QAnon. وتؤمن هذه الحركة بنظرية مؤامرة يمينية متطرفة، تزعم بأن عصابة من المتحرشين بالأطفال، يديرون عصابة عالمية للاتجار الجنسي بالأطفال، ويتآمرون ضد ترمب.

ووفق صحيفة "إيه جي سي" الأميركية، شوهد أنجيلي وهو يرتدي الزي نفسه في التجمعات والاحتجاجات الأخرى، المؤيدة لترمب طوال عام 2020.

وقالت "لو فيغارو" إن "أنجيلي ممثل ومغنٍّ سابق، ويرتدي أسلوب الفايكنغ فقط، لجذب الانتباه وفق ما اعترف للصحافيين. أما بالنسبة للوشم على صدره الذي يمثل مثلثات متشابكة، فهو تكريم لـ(أودين) إله الحرب لدى الفايكينغ، والذي ألهم حركة يلتزم بها جميع المتعاطفين مع اليمين والنازيين، وتفوق العرق الأبيض، وهي حركة (Wotanism)".

مقتحم مكتب بيلوسي

كما انتشرت أيضاً صور الرجل الذي "احتل" مكتب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، بعد إجلائها في الوقت المناسب، وبسط قدميه على الطاولة الخشبية العريقة، يدعى ريتشارد بارنيت (60 عاماً) ويلقب بـ"بيغو"، ويتحدر من مدينة غرافيت بولاية أركنساس. 

ريتشارد "بيغو" بارنيت يجلس على مكتب رئيسة مجلس النواب الأميركي بعد اقتحام مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021 - AFP
ريتشارد "بيغو" بارنيت يجلس على مكتب رئيسة مجلس النواب الأميركي بعد اقتحام مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021 - AFP

 وتعرف إليه الإعلام، بعدما أعطى اسمه لصحيفة "نيويورك تايمز"، وعرض بفخر أمام الكاميرات ظرفاً انتزعه من مكتب بيلوسي، وترك لها رسالة كُتب عليها: "نانسي! بيغو كان هنا!".

ووفق صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، فإن بارنيت هو مدافع كبير عن حمل السلاح، وبرر اقتحامه للمكتب بأن "الحكومة موجودة لحماية دستورنا وليس صحتنا. مسؤوليتنا نحن الاهتمام بصحتنا"، في إشارة إلى أن المؤسسات الأميركية منصرفة عن مشكلة "تزوير الانتخابات" (ادعاء ترمب) من أجل معالجة أزمة وباء كورونا.

ووفق مجلة "فوربس"، يجري التعرف إلى المزيد من مثيري الشغب الذين استعرضوا أنفسهم علناً، ما يساعد مكتب التحقيقات الفيدرالية وشرطة واشنطن في البحث عنهم، لينضموا إلى 68 موقوفاً مرتبطاً باقتحام مبنى الكونغرس منذ ليل الأربعاء.

 اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.