Open toolbar

صورة التقطت يوم 15 فبراير 2006 للمغني الكنغولي الراحل بابا ويمبا خلال تقديمه عرضاً في حفل موسيقي في New Morning - AFP

شارك القصة
Resize text
كينشاسا-

بدأ الجمهور، الأحد، زيارة متحف فن الرومبا الكونغولية في مقر الإقامة الفاخر للمغني الراحل بابا ويمبا بالعاصمة كينشاسا.

وبعد وفاة بابا ويمبا في أبيدجان عام 2016، قررت الحكومة الكونغولية شراء منزله، وهو فيلا فخمة تقع في مرتفعات حي ماكامبانييه الأنيق في غرب كينشاسا، وتكريسه كمتحف وطني لهذا اللون الفني المحلي.

وقالت وزيرة الثقافة كاترين كاثونجو: "هنا سيتم التحدث عن الرومبا الكونغولية بالكلمات والصور ومقاطع الفيديو والموسيقى والنحت والرقص والنصوص الشعرية والبحوث والمحفوظات".

أكبر استوديو صوتي

وتابعت الوزيرة: "في هذا المنزل الفخم، سننظم أيضاً معارض ومؤتمرات ومزادات ومؤلفات وغيرها"، مشيرة إلى أن "أكبر استوديو صوتي لتسجيل الموسيقى" سيتم بناؤه هنا.

وخلال الافتتاح، أعرب أسالفو، قائد فرقة "ماجيك سيستم"، عن أمله في أن تمثل كل الفئات الفنية في هذا المتحف لأن "بابا ويمبا كان فناناً شاملاً".

وتوفي الفنان الكونغولي الذي يعتبر من أشهر الفنانين الأفارقة، على خشبة المسرح في 24 أبريل 2016 خلال مشاركته في النسخة التاسعة من مهرجان أنومابو للموسيقى الحضرية الذي نظمته "ماجيك سيستم".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.