Open toolbar

دبابة في شوارع مدينة الدار البيضاء المغربية - 24 مارس 2020 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، موافقة وزارة الدفاع (البنتاجون) على صفقة أسلحة محتملة للمغرب، تتضمن أنظمة لاسلكية تكتيكية بقيمة 141.1 مليون دولار.

وقالت الوزارة إن وكالة التعاون الدفاعي والأمني التابعة للبنتاجون، قدمت التصاريح اللازمة لإخطار الكونجرس الأميركي بعملية البيع الخميس.

وأشارت إلى أن الحكومة المغربية طلبت شراء 6 أنظمة لاسلكية تكتيكية، وقطع غيار، وبرمجيات وتحديث أنظمة عسكرية.

وستتضمن الصفقة كذلك الدعم الفني واختبار هذه المعدات، بالإضافة إلى تدريبات تشرف عليها فرق أميركية من أجل تأهيل القوات المغربية لهذه المعدات.

وقال البيان الأميركي إن هذه الصفقة "لن يكون لها تأثير سلبي على الاستعداد الدفاعي للولايات المتحدة".

وستكون شركة "جنرال أتوميك إيرونوتيكال سيستمز"، و"لوكهيد مارتن"، و"رايثيون" و"ليوناردو إس.بي.إيه" (مقرها روما)، المتعاقدين الرئيسيين.

"لا تغيير في التوازن العسكري بالمنطقة"

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيانها، إن هذه الصفقة المحتملة "تدعم أهداف السياسة الخارجية والأمن القومي الأميركي، عبر تحسين أمن حليف رئيسي من خارج حلف شمال الأطلسي (ناتو)".

وشددت الخارجية الأميركية على أن الصفقة "ستدعم التوازن العسكري في المنطقة ولا تغيره"، مشيرة إلى أن المغرب حليف "يواصل كونه قوة مهمة للاستقرار السياسي، والتقدم الاقتصادي في شمال إفريقيا".

ولفتت الخارجية الأميركية إلى أن الصفقة المحتملة ستحسن من قدرات المغرب على "مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية، عبر توفير المعلومات الاستخباراتية بسرعة كبيرة، وكذلك أعمال المراقبة والاستطلاع لأغراض الأمن والدفاع".

وتابعت: "أظهر المغرب التزامه بتحديث قواته المسلحة، وأنه لن يكون من الصعب عليه دمج المعدات الجديدة في منظومته".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.