Open toolbar

رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول عبدالفتاح البرهان يلتقي مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد - نيروبي - 5 يوليو 2022 - facebook/TransitionalSovereigntyCouncil

شارك القصة
Resize text
دبي/ الخرطوم -

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الثلاثاء، إنه اتفق مع رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان على الالتزام بالحوار والحلول السلمية لحل القضايا العالقة بين البلدين، في أعقاب توتر العلاقات بعد مناوشات حدودية أسفرت عن ضحايا من الجانب السوداني.

وعقد البرهان اجتماعاً مغلقاً مع آبي أحمد، الثلاثاء، في العاصمة الكينية نيروبي على هامش انعقاد قمة منظمة الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا "إيقاد"، الطارئة، حسبما أفاد المركز الإعلامي لمجلس السيادة الانتقالي.

وقال سفير السودان لدى إثيوبيا جمال الشيخ، إن اللقاء ناقش العلاقات الثنائية بين البلدين وتحديات هذه المرحلة، مشيراً إلى أنهما تطرقا بالبحث لكل القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ولفت الشيخ إلى أن اللقاء كان مثمراً وناجحاً للغاية، إذ خرج الرئيسان وهما راضيان تماماً عن المخرجات التي خلص إليها الاجتماع، مضيفاً أن اللقاء أسهم في تجسير العلاقات الثنائية وتقويتها بين البلدين.

والأسبوع الماضي، أفاد الجيش السوداني، بأن الجيش الإثيوبي قتل 7 من جنود القوات المسلحة السودانية ومدني، تم أسرهم في اشتباكات بين الجيشين قبل أيام، فيما علق السودان من جانبه، بأن "هذا الموقف لن يمر بلا رد".

وتشهد الحدود السودانية الإثيوبية اشتباكات بين القوات المسلحة للبلدين بمنطقة الفشقة المتنازع عليها بين البلدين، والتي يزعم البلدان أنها جزءاً من أراضيه.

"التعاون بشكل سلمي"

وعقب اللقاء، قال رئيس الوزراء الإثيوبي عبر تويتر، إنه اتفق مع البرهان خلال مناقشاتهما على أن بلديهما لديهما "الكثير من عناصر التعاون للعمل بشكل سلمي".

وشدد على أن "رابطة (البلدين) المشتركة تتجاوز أي خلافات. قطعنا التزاماً بالحوار والحل السلمي للقضايا العالقة".

معارك مستمرة

وكشفت مصادر عسكرية سودانية لـ"الشرق"، الأسبوع الماضي، استعادة القوات السودانية لمنطقة "برخت" آخر مستوطنة تحتلها إثيوبيا بالفشقة الكبرى.

وقالت المصادر لـ"الشرق" آنذاك، إن "الجيش دخل في اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والكثيفة مع الجيش الإثيوبي بمنطقة الفشقة الكبرى وبالتحديد عند نقطة (برخت)".

وفي السياق، أشارت المصادر العسكرية إلى أن الجيش قام بطرد الميليشيات الإثيوبية المتحالفة مع الجيش الإثيوبي من منطقة "تسفاي"، وتم استرداد جميع الأراضي السودانية الواقعة بمنطقة الفشقة الكبرى.

وقالت مصادر عسكرية حينها، إن هناك مناطق تمثل 4 مستوطنات إثيوبية داخل الأراضي السودانية "سفاري، قطراند، شاي بيت، مالكامو" في منطقة الفشقة الصغرى. كما أكدت مصادر أن القوات المسلحة "تواصل تقدمها نحو آخر نقطة في الحدود بين السودان وإثيوبيا، وأشارت إلى استمرار المعارك.

وأضافت المصادر أن "القوات المسلحة استعادت منطقة قلع اللبان الواقعة ضمن الأراضي السودانية"، وذلك بعد ساعات من زيارة البرهان للخطوط الأمامية وتفقده مناطق انتشار القوات.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.