Open toolbar

الرئيس الأميركي جو بايدن بعد زيارة كنيسة في العاصمة واشنطن - 17 يوليو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

يدرس الرئيس الأميركي جو بايدن، إعلان حالة طوارئ مناخية في الولايات المتحدة في أقرب وقت هذا الأسبوع، بينما يسعى إلى إنقاذ أجندته البيئية بعد توقف المحادثات في الكونجرس، حسبما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن ثلاثة أشخاص مُطلعين على الأمر، تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هوياتهم.

وبحسب الصحيفة الأميركية، توقع اثنان من الأشخاص الثلاثة المطلعين على النقاشات إعلان بايدن عدد كبير من الإجراءات الإضافية التي تهدف للحد من الانبعاثات المُسببة للاحتباس الحراري.

وقال مسؤول في البيت الأبيض، طلب عدم الكشف عن هويته، إن "الرئيس أوضح أنه حال عدم تحرك مجلس الشيوخ لمعالجة أزمة المناخ وتعزيز صناعة الطاقة النظيفة المحلية، فسيقوم هو بذلك".

وأضاف المسؤول لـ"واشنطن بوست": "نحن ندرس جميع الخيارات، ولم يُتخذ أي قرار". ومع ذلك، لم يُحدد بعد النطاق والتوقيت الدقيقين لأي إعلان.

وحث بعض نشطاء المناخ، البيت الأبيض، في الشهور الأخيرة على إعلان الطوارئ، وقالوا إن ذلك سيُمكن الرئيس من وقف صادرات النفط الخام، وتحديد أعمال التنقيب عن النفط والغاز في المياه الفيدرالية، وإصدار توجيهات للوكالات، بما فيها الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ، بتعزيز مصادر الطاقة المتجددة.

معارضة داخلية

ويأتي هذا التحرك المحتمل بعد أيام من إبلاغ السيناتور الديمقراطي عن ولاية فرجينيا الغربية، جو مانشين، القادة الديمقراطيين بعدم دعمه جهود حزبه لتمرير حزمة اقتصادية هذا الشهر تتضمن توجيه مليارات الدولارات للتصدي لظاهرة الاحتباس الحراري.

وأكد جاريد بيرنشتاين، مستشار اقتصادي كبير في البيت الأبيض، في مؤتمر صحافي، الاثنين، أن بايدن "سيقاتل بقوة لمحاربة تغير المناخ". وأضاف: "أعتقد -من الناحية الواقعية- أن هناك الكثير الذي يمكن القيام به، وهناك الكثير من الأمور التي سيفعلها".

ويناقش كبار مساعدي بايدن أفضل إجراء مع انخفاض موجة الحرارة القاسية هذا الأسبوع في وسط الولايات المتحدة، في حين دعا العديد من الديمقراطيين، البيت الأبيض، في الأيام الأخيرة إلى استخدام سلطاته للتصدي للاحتباس الحراري، مع تلاشي الآمال في اتخاذ إجراء من قبل الكونجرس.

"تحديات قضائية"

وقال السيناتور الديمقراطي جيف ميركلي، للصحافيين، الاثنين: "هذه لحظة هامة. ربما لا يوجد شيء أكثر أهمية لدولتنا وعالمنا من أن تقود الولايات المتحدة تحولاً جريئاً وفعالاً في اقتصاد الطاقة لديها من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة".

ومن غير الواضح بالضبط كيف يُخطط بايدن للمُضي قدماً في حال اختياره إعلان حالة الطوارئ المناخية، وهو الإجراء الذي حثه زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر، على اتخاذه بعد أيام من توليه منصب الرئيس العام الماضي. 

وأشارت الصحيفة إلى أن السياسات قد تساعد بايدن في سعيه لخفض الانبعاثات الأميركية بحلول نهاية العقد مقارنة بمستويات عام 2005. موضحة أن أي إجراء تنفيذي جديد بشأن المناخ قد يواجه تحديات قضائية هائلة، ما قد يؤثر على مستقبل اللوائح البيئية.

وفي الشهر الماضي، قلصت المحكمة العليا الأميركية سلطات الحكومة الفيدرالية لتنظيم انبعاثات الكربون في محطات الطاقة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.