Open toolbar

امرأة متكئة على ميزان وتبدو غير راضية عن وزنها - Getty Images

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع "مايو كلينيك"-

هل بذلت جهداً كبيراً لاتباع نظام غذائي صحي منخفض السعرات الحرارية ولتحسين عادات ممارسة الرياضة، وكانت المكافأة أن شاهدت وزنك وهو ينخفض وبدأت تشعر بالتحسن. إلا أنه دون سبب واضح، توقف مؤشر الميزان عن الحركة؟ ما المشكلة؟

من الطبيعي أن يتباطأ معدل فقدان الوزن لديك، بل ويثبت كذلك. ومن خلال فهمك للأسباب التي تؤدي إلى استقرار الوزن أثناء الحمية الغذائية، يمكنك تحديد طريقة استجابتك وتجنب العدول عن العادات الصحية الجديدة التي اتبعتها.

استقرار الوزن

يصل كل شخص يحاول إنقاص وزنه، في النهاية، إلى مرحلة استقرار الوزن. ومع ذلك، يندهش معظم الأشخاص عندما يتعرضون لهذا الموقف لأنهم لا يزالون يتناولون الطعام بحرص ويمارسون الرياضة بانتظام. بل يشير الواقع المحبط إلى أنه حتى جهود فقدان الوزن جيدة التخطيط قد لا ينقص على أثرها الوزن.

يعد انخفاض الوزن بشكل متسارع خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمية الغذائية أمراً طبيعياً. ويرجع ذلك بشكل جزئي إلى أنك عندما تقلل من السعرات الحرارية، يحصل الجسم على الطاقة التي يحتاج إليها أولاً من خلال إطلاق مخزون الجليكوجين به، وهو نوع من الكربوهيدرات الموجودة في العضلات والكبد.

ويتكون الجليكوجين بشكل جزئي من الماء. لذا، عندما يتم حرق الجليكوجين للحصول على الطاقة فإنه يطلق الماء فينتج عن ذلك فقدان الوزن الذي يكون أغلبه من الماء. ومع ذلك، فهذا التأثير مؤقت.

الأسباب

كلما نقص وزنك، ستفقد بعض العضلات إلى جانب الدهون. وتساعد العضلات في الأساس على إبقاء معدل حرق السعرات الحرارية (الأيض) مرتفعاً. لذا، عندما تفقد الوزن، ينخفض معدل الأيض مسبباً حرق سعرات حرارية أقل مما حرقته، وأنت على وزنك الأكبر في البداية.

سيتسبب بطء معدل الأيض في إبطاء عملية إنقاص الوزن حتى إن كنت تتناول سعرات حرارية بالكمية ذاتها التي ساعدتك قبل ذلك على فقدان الوزن. وستصل إلى مرحلة استقرار الوزن عندما يكون معدل السعرات الحرارية التي تحرقها مكافئاً لمعدل السعرات الحرارية التي تتناولها.

لذلك، ستحتاج إلى زيادة النشاط البدني أو تقليل معدل السعرات الحرارية المتناولة لإنقاص مزيد من الوزن. وفي حالة استخدام النهج ذاته الذي طبقته في البداية، فقد تتمكن من فقدان وزنك ولكن لن يساعدك هذا على فقدان مزيد من الوزن.

نصائح وحلول

عندما تبلغ مرحلة استقرار الوزن، ربما تكون فقدت كل الوزن الذي ستفقده عملاً بالنظام الغذائي وخطة التمارين الرياضية الحالية.

اسأل نفسك إذا كنت راضياً عن وزنك الحالي أو إذا كنت ترغب في فقدان مزيد من الوزن، ففي هذه الحالة ستحتاج إلى تعديل برنامج إنقاص الوزن.

إذا كان لديك التصميم لإنقاص مزيد من الوزن، فجرب النصائح التالية لتخطي مرحلة ثبات الوزن:

  • أعد تقييم عاداتك.
  • قلل من السعرات الحرارية بمعدل أكبر.
  • زد من شدة التمارين الرياضية.
  • ابذل مزيداً من النشاط البدني في يومك.

انتكاسة

تحدث مع الطبيب أو اختصاصي التغذية بشأن تجربة استراتيجيات أخرى إلى جانب جهودك لتخطي مرحلة ثبات الوزن.

إذا لم تتمكن من تقليل عدد أكبر من السعرات الحرارية التي تتناولها أو تزيد النشاط البدني، فمن الأفضل إعادة تحديد هدف إنقاص الوزن. قدّر الوزن الذي فقدته.

ربما يكون الهدف الذي تسعى جاهداً لبلوغه غير واقعي بالنسبة لك، فقد حسّنت بالفعل من نظامك الغذائي وزدت من التمارين الرياضية، ونجحت في تحسين صحتك. وإذا كنت تعاني من الوزن الزائد أو السمنة، فإن إنقاص الوزن الطفيف يحسن أيضاً الحالات الصحية المزمنة المرتبطة بالوزن الزائد.

*هذا المحتوى من "مايو كلينيك".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.