تحالف من صغار التجار الأميركيين يطالب بـ"تفكيك أمازون"
العودة العودة

تحالف من صغار التجار الأميركيين يطالب بـ"تفكيك أمازون"

جانب من مركز توزيع تابع لشركة "أمازون" في ستاتين آيلاند بنيويورك - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

حث تحالف جديد يضم عدداً من الكيانات التجارية الصغيرة، صانعي القرار في الولايات المتحدة على تفكيك شركة "أمازون" العملاقة، بدعوى تضرر التحالف من "ممارسات الاحتكار".

ووفقاً لوكالة "بلومبرغ" الأميركية، وضع التحالف المسمى "Small Business Rising"، الذي يمثل متاجر بقالة ومحلات أجهزة ومعدات وصيدليات ومكتبات، مجموعة من الأجندات التي تهدف إلى تفعيل إنفاذ إجراءات مكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة، بما في ذلك الدعوة لفصل أعمال البيع بالتجزئة الخاصة بشركة أمازون عن السوق الذي يستضيف البائعين ممن هم خارج الشركة.

وأشارت "بلومبرغ" إلى أنه من المرجح أن يزيد التحالف، الذي تشكل جزئياً بدعم من قبل "معهد الاعتماد على الذات المحلي"، وهو منظمة غير ربحية مناصرة للأعمال الصغيرة، ويعد ناقداً قديماً لقوة سوق "أمازون"، الضغط على الشركة التي تعد أكبر بائع تجزئة على الإنترنت في العالم، وقد ازدهرت أعمالها خلال جائحة فيروس كورونا مع اعتماد الناس على التسوق من منازلهم تجنباً للاختلاط.

ويضم التحالف "جمعية بائعي الكتب الأميركية"، و"التحالف من أجل تركيبات الصيدلة"، و"جمعية البقالة الوطنية"، جنباً إلى جنب مع المجموعات الإقليمية للتجار الصغار.

أزمة للشركات

وقالت ستايسي ميتشل، المديرة المشاركة لـ"معهد الاعتماد على الذات المحلي": "تواجه الشركات الصغيرة أزمة"، مشيرة إلى أن الاضطراب الاقتصادي الناجم عن الجائحة، والحضور الطاغي للشركات المهيمنة مثل أمازون، ساعدا في تحديد أهداف التحالف". 

كما تدعو تلك المنظمة أيضاً إلى إجراء تغييرات على قوانين مكافحة الاحتكار، التي من شأنها تمكين المنظمين من القضاء على التكتيكات المضادة للمنافسة، فضلاً عن مراجعة أكثر صرامة لعمليات الاندماج بين كبار الجهات الفاعلة في الصناعة.

وأجرى صانعو السياسات في جميع أنحاء العالم تدقيقاً لممارسات "أمازون" في التنافس مع البائعين المستقلين الذين يمثلون الآن معظم المبيعات في متجر الشركة على الإنترنت.

مكافحة الاحتكار

وظهر سلوك أمازون وانتقادات البائعين بشكل بارز في تقرير لجنة مكافحة الاحتكار بالكونغرس العام الماضي، الذي خلص إلى أن الشركة تمارس سلطة احتكارية على صغار التجار.

ووسط ضغوط متزايدة من نشطاء الأعمال الصغيرة والسياسيين، سعت "أمازون" في السنوات الأخيرة إلى تصوير نفسها كصديق للشركات الصغيرة، إذ عرضت قصص البائعين الناجحين في الحملات الإعلانية.

"تدخلات مضللة"

وفي بيان لصحيفة "وول ستريت جورنال"، التي نشرت تقريراً عن التحالف الجديد في وقت سابق من الثلاثاء، قال متحدث رسمي باسم "أمازون"، إن منتقدي الشركة "يقترحون تدخلات مضللة في السوق الحرة، من شأنها محو تجار التجزئة المستقلين، ومعاقبة المستهلكين من خلال إجبار الشركات الصغيرة على الخروج من المتاجر التي تحظى بشعبية عبر الإنترنت، ورفع الأسعار، والحد من اختيارات المستهلك وراحته". 

وقال المتحدث: "يكمِّل بائعو أمازون والبائعون الآخرون بعضهم البعض"، وأشار إلى أن "هناك منافسة تعود بالنفع على المستهلكين، وقد جعلت نموذج السوق ناجحاً للغاية بالنسبة للبائعين الخارجيين".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.