Open toolbar

مقر السفارة الروسية في ألمانيا، 7 مارس 2022 - russische-botschaft.ru

شارك القصة
Resize text
دبي، برلين-

أعلنت السفارة الروسية في برلين، السبت، إنه "تم إحباط هجوم إرهابي بالمتفجرات" ضد صحافيين من وسائل إعلام روسية وعائلاتهم في برلين، فيما طالبت موسكو باتخاذ تدابير لحماية الصحافيين الروس وأسرهم، وفق ما أوردت شبكة "روسيا اليوم".

وقالت السفارة، في بيان، إنه "تم العثور على جسم مشبوه في المبنى الذي يعيشون فيه. وبعد عمليات التحقق أكد خبراء المتفجرات أنها عبوة ناسفة مزروعة في المبنى".

وأضافت السفارة الروسية أن "زجاجة ألقيت من نافذة في المبنى السكني، مساء الجمعة"، و"تم العثور على قنبلة بدائية الصنع في البحث التالي"، لافتة إلى أن "خبراء مفرقعات ألماناً كشفوا عن القنبلة وأبطلوا مفعولها"، حسب ما ذكرت "رويترز".

من جهته، قال متحدث باسم شرطة برلين لوكالة "رويترز"، إنه تم إتلاف أداة عُثر عليها في مبنى سكني يضم وكالة أنباء روسية في منطقة شتجليتز في برلين، الجمعة.

وأضاف أن محققين جنائيين وممثلي ادعاء يدرسون الآن مدى خطورة الأداة ومن كان المستهدف بها، مشيراً إلى أنه سيعلن المزيد من التفاصيل عن الواقعة، في وقت لاحق السبت.

مطالبات بحماية الصحافيين

بدورها طالبت الخارجية الروسية، السلطات في ألمانيا والدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، باتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الصحافيين الروس وأسرهم في تلك الدول.

وأضافت في بيان "نرى أن هذا من التداعيات المباشرة للمضايقات التي تتعرض لها وسائل الإعلام الروسية والعاملين فيها، والتي تنطلق من الغرب".

كما طالبت الحكومة الألمانية "بإجراء تحقيق شامل" في الحادث، الذي وصفته بأنه "نتيجة مباشرة للاضطهاد الذي بمارسه الغرب على وسائل الإعلام الروسية وموظفيها".

وظهر في مقطع مصور بثته وكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي"، مساء الجمعة، شارع تم فرض طوق أمني فيه وشخص يرتدي حلة واقية، قالت الوكالة إنه أحد رجال المفرقعات الذين يعملون لإبطال مفعول القنبلة.

وحظرت دول غربية مذيعين روساً مختلفين بعد أن اتهمتهم بنشر دعايات عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.