Open toolbar

سفن مشاركة في تمرين بحري دولي يضم 60 دولة في الخليج العربي - 9 فبراير 2022 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، السبت، إن المملكة العربية السعودية ستتولى قيادة قوة المهام المشتركة 150 (CTF 150) في الخليج العربي تحت القيادة المركزية الأميركية.

وأضاف المسؤول الأميركي في تصريح صحافي أدلى به في جدة: "هذا أمر مهم، سيقودون (السعودية) قوة عمل في شمال الخليج العربي"، منبهاً إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن، سيبحث "القدرات الصاروخية والدفاعية المتكاملة" خلال قمة جدة.

وتعمل CTF-150 في منطقة تمتد لأكثر من مليوني ميل مربع، وتغطي خليج عدن وخليج عمان وبحر العرب والبحر الأحمر وشمال المحيط الهندي، وأنشئت القوة المذكورة لمكافحة الإرهاب، ومنع عمليات التهريب، ودعم القانون من خلال عمليات الأمن البحري، بحسب ما يفيد به موقع البحرية البريطانية.

"دعم الأمن الغذائي"

وكشف المسؤول الأميركي أن بايدن سيعلن السبت، خلال قمة جدة "تخصيص الولايات المتحدة مليار دولار كمساعدات جديدة على المدى القريب والبعيد للأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا". وفقاً لما أوردته "رويترز".

كما أفاد المسؤول المذكور بأن "دول مجلس التعاون الخليجي ستلتزم أيضاً بتقديم ثلاثة مليارات دولار على مدار العامين المقبلين في مشروعات تتماشى مع شراكات الولايات المتحدة في البنية التحتية العالمية والاستثمار".

وتطرق المسؤول الأميركي إلى موضوع إمدادات الطاقة، وقال: "نأمل أن تصدر منظمة أوبك إعلاناً في الأسابيع المقبلة عن زيادة إنتاج النفط".

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، أنه سيضع إطاراً حاسماً لمشاركة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مؤكداً أن بلاده طلن تترك فراغاً للصين وروسيا في المنطقة".

وأضاف بايدن في كلمة من جدة، عقب إعلان ربط الشبكة الكهربائية العراقية بالشبكة الخليجية عبر الكويت والسعودية: "غداً سنتوصل إلى المزيد مع 9 من قادة دول المنطقة، وسنبحث التزامات بمليارات الدولارات من أجل مساعدة الدول التي ليس لديها الإمكانيات الكافية لتلبية احتياجات شعوبها".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.