Open toolbar
رئيس كازاخستان يزور ألما آتا ويَعِد بإعادة إعمارها
العودة العودة

رئيس كازاخستان يزور ألما آتا ويَعِد بإعادة إعمارها

قوات أمنية قرب أحد البنايات الحكومية في ألما آتا، كبرى مدن كازاخستان - 12 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
ألما آتا (كازاخستان) -

توجّه رئيس كازاخستان قاسم جومرت توكاييف، الأربعاء، إلى مدينة ألما آتا، للمرة الأولى منذ أعمال العنف الأسبوع الماضي، ووعد بإصلاح الأضرار في عاصمة البلاد الاقتصادية. 

وقال توكاييف خلال اجتماع حكومي، إنّ "المهمة الآن هي إعادة بناء المدينة في أقلّ وقت ممكن (...) لا شكّ لديّ، بأن المدينة سيُعاد إعمارها" حسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وتأتي الزيارة، عشية بدء الانسحاب المعلن لقوة حفظ سلام متعدّدة الجنسيات قوامها 2000 عنصر، أغلبيتهم روس تابعة لـ"منظمة معاهدة الأمن الجماعي"، التي أُرسلت لدعم السلطات خلال أعمال الشغب.

وأعرب الرئيس الكازاخستاني عن امتنانه للقوات الروسية والحليفة، التي اعتبر أنّها "لعبت دوراً مهماً جداً في ما يخصّ استقرار وضع البلاد"، وأضاف: "من دون أدنى شكّ، كان لديها أهمية معنوية كبيرة لردع هجوم الإرهابيين وقطاع الطرق. يُمكننا اعتبار المهمّة ناجحة جداً".

والتقى توكاييف، بحسب وسائل إعلام محلية، بأقرباء عناصر الأمن الذين سقطوا خلال أعمال الشغب، وزار الجرحى في المستشفيات.

وذهب توكاييف إلى ألما آتا، بحسب مكتب الرئاسة، لكي "يُقيّم بنفسه حجم عواقب الهجوم على أكبر مدينة في البلاد".

وذكرت لجنة الطيران المدني في كازاخستان، أن مطار ألما آتا، الذي أغلق منذ الأسبوع الماضي بعد تعرّضه للنهب، سيستأنف عمله الخميس للرحلات الداخلية والدولية.

ووصفت السلطات أعمال الشغب التي تلت تظاهرات احتجاج على ارتفاع أسعار المحروقات، وتدهور مستوى المعيشة والفساد المستشري في البلاد، بأنها "عدوان إرهابي أجنبي".

وهزّت ألما آتا أعمال عنف مع تبادل لإطلاق النار، ونهب محلات تجارية وإحراق مقرّ البلدية والمقر الرئاسي، وأسفرت عن سقوط العشرات وجرح المئات، وتوقيف أكثر من عشرة آلاف شخص.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.