Open toolbar
الجزائر: الاتحاد الإفريقي سيراجع منح إسرائيل صفة مراقب
العودة العودة

الجزائر: الاتحاد الإفريقي سيراجع منح إسرائيل صفة مراقب

الدورة العادية لمؤتمر الاتحاد الإفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا - 31 يناير 2016 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
الجزائر-

أعلنت الجزائر، الاثنين، أنها نجحت بعد تحركات دبلوماسية حثيثة، في إدراج قرار رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي، بمنح صفة مراقب لإسرائيل لدى المنظمة القارية، ضمن جدول أعمال المجلس التنفيذي المقبل للاتحاد الإفريقي.

وحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية، جاء قرار موسى فقي، بعد التحفظات التي أبدتها دول أعضاء في الاتحاد الإفريقي، ومن بينها الجزائر، التي رفضت انضمام إسرائيل للمنظمة.

وأشارت الخارجية الجزائرية إلى أن السفارة الجزائرية في أديس أبابا، حيث مقر الاتحاد الإفريقي، وجهت مذكرة إلى مفوضية السلم والأمن للاتحاد الإفريقي، وقعتها سفارات "مصر وجزر القمر وتونس وجيبوتي وموريتانيا وليبيا"، أكدت فيها اعتراضها على قبول عضوية إسرائيل كمراقب في الاتحاد الإفريقي.

وأوضحت الخارجية الجزائرية، أن فقي اتخذ القرار من دون مشاورات موسعة مسبقة مع جميع الدول الأعضاء، مؤكدة أنه "لا يحمل أية صفة أو قدرة لإضفاء الشرعية على ممارسات وسلوكيات المراقب الجديد، وقراره يتعارض تماماً مع القيم والمبادئ والأهداف المنصوص عليها في القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي". 

لن يؤثر في دعم فلسطين

وشددت الجزائر في هذا الإطار، على أن القرار "لن يؤثر في الدعم الثابت والفعال للمنظمة القارية تجاه القضية الفلسطينية العادلة"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن "نُظم عمل الاتحاد الإفريقي لا تمنح أي إمكانية للدول المراقبة الـ87 من خارج إفريقيا، للتأثير في مواقف المنظمة القارية، التي يُعد تحديدها اختصاصاً حصرياً للدول الأعضاء".

ووصفت الوكالة الجزائرية قرار الخارجية بـ"القوي"، مضيفة أن الجزائر ردت على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي بمنح إسرائيل صفة مراقب، بما ينسجم مع مواقفها الداعمة للشرعية الدولية، والدفاع عن حق الشعوب المضطهدة في تقرير مصيرها.

تحذير من الانقسام الإفريقي

الجزائر اعتبرت في وقت سابق، أنّ قرار مفوّض الاتحاد الإفريقي بضم إسرائيل عضواً مراقباً إلى المُنظّمة، "اتُّخذ من دون مُشاورات مُوسَّعة ومُسبّقة مع الدول الأعضاء"، مشيرةً إلى أنّ "هذا القرار لن يُؤثّر في دعم الاتحاد الثابت للقضيّة الفلسطينية العادلة".

وحذّر وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، من أن تصرفات رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقي محمد، وإصراره على قبول "إسرائيل" كعضو مراقب في المنظمة، "قد يؤدي إلى تقسيم الاتحاد الإفريقي".

وقال لعمامرة في حديث لصحيفة "الفجر" الجزائرية، السبت، إن "تصريحات رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي بمنزلة محاولة دفاع عن النفس، من دون معرفة عواقبها"، مشيراً إلى أن "هذه المواقف قد تؤدي إلى تقسيم الاتحاد الإفريقي"، في إشارة إلى إصراره على موقفه.

وأضاف لعمامرة أن تصريحات فقي "لن تؤثر في موقف الممثليات الدبلوماسية السبع، وستواصل العمل وتنسيق المواقف والمبادرات، من أجل الوصول إلى الهدف المنشود".

وكان موسى فقي، أكد أن قرار منح إسرائيل صفة مراقب بالاتحاد "يقع ضمن نطاق تخصصه الكامل".

وأشار فقي في بيان إلى أن هذا القرار "يأتي في ضوء اعتراف أغلبية الدول الأعضاء بالاتحاد بإسرائيل كدولة، وإقامة علاقات دبلوماسية معها".

وأوضح أن قرار اعتماد إسرائيل بصفة مراقب لدى الاتحاد "أخذ على أساس الاعتراف بإسرائيل، وإقامة علاقات دبلوماسية معها بواسطة الأغلبية التي تتخطى ثلثي الدول الأعضاء للاتحاد الإفريقي، وكذلك بطلب صريح من عدد من هذه الدول".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.