Open toolbar

صورة تعبيرية مأخوذة من فيديو عن تحدي "مَن ينم آخراً يفُز" المنتشر على منصتي "تيك توك" و"يوتيوب" - youtube/LAST TO FALL ASLEEP

شارك القصة
Resize text
مكسيكو -

حذّرت السلطات المكسيكية من مخاطر تحدٍّ رائج عبر منصة "تيك توك"، تسبّب في تسمّم عدد من التلاميذ عقب تناولهم نوعاً من الأدوية.

ويتمثل التحدي الذي ينضوي تحت هدف "مَن ينم آخراً يفُز"، في محاولة بقاء الأشخاص مستيقظين بعد تناولهم عقار "كلونازيبام" الذي يُستخدم عادةً لمعالجة نوبات الصرع أو نوبات الهلع أو القلق المفرط.

ويشكل النعاس أحد الآثار الجانبية للدواء.

وأشارت هيئة السلامة العامة في مكسيكو سيتي، الخميس، إلى أن عناصر الإسعاف عالجوا 5 قاصرين تعرّضوا للتسمم داخل إحدى مدارس مكسيكو.

وأبلغت سلطات ولاية نويفو ليون الشمالية عن 3 حالات مماثلة سُجلت فيها.

ولم يصب أي تلميذ بأعراض خطرة.

وقالت وزيرة الصحة في نويفو ليون ألما روسا: "للأسف، غالباً ما تتسبب التحديات التي تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في تعريض صحة الآخرين للخطر".

وانتشرت عبر "تيك توك" مقاطع فيديو عدة تظهر أشخاصاً يصوّرون أنفسهم وهم يتناولون العقار وينتظرون نتائج ذلك.

إلا أن مستخدمين آخرين نشروا مقاطع فيديو حذّروا فيها من خطورة التحدي الذي سبق أن انتشر في شيلي.

وفي يوليو الماضي، أقيمت دعوى قضائية بولاية كاليفورنيا الأميركية ضد منصة "تيك توك" نتيجة وفاة طفلتين شاركتا في تحدي التعتيم Blackout challenge الذي يشجّع المستخدم على خنق نفسه حتى الإغماء.

وتتهم الدعوى، المقامة أمام إحدى محاكم مدينة لوس أنجلوس، خوارزمية تيك توك بنشر "عن قصد وبشكل متكرر" مقاطع فيديو عن "تحدي التعتيم" الذي أدى إلى وفاة فتاة تبلغ 8 سنوات في تكساس، وأخرى تبلغ 9 سنوات في ولاية ويسكونسن.

وانتشرت في السنوات الماضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، سلسلة من التحديات التي لاقت رواجاً بين المراهقين. ولكن بعض هذه التحديات يشكل خطراً على حياة هؤلاء المراهقين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.